توقيت القاهرة المحلي 03:41:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ "مصر اليوم" تفاصيل مشروع الضبعة النووي

عاطف مهنا يؤكّد أن الحكومة المصرية تسير في الطريق الصحيح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عاطف مهنا يؤكّد أن الحكومة المصرية تسير في الطريق الصحيح

عاطف مهنا
القاهرة - وفاء لطفي

أكد الاستاذ المساعد بجامعة اونتاريو الكندية، والمشارك في إنشاء المفاعل الكندي النووي،الدكتور عاطف مهنا ، أن القائمين على مشروع الضبعة النووي في مصر "شغالين صح" وأن الحكومة تسير على الطريق الصحيح، مؤكدا أن مبادرة وزيرة القوى العاملة والهجرة بالاستعانة بعلماء الخارج أوجدت حلقة الوصل مع عملاء مصر في الخارج لكي يعودوا لتقديم خبراتهم في مشروع الضبعة النووي.

وكشف مهنا، في حوار خاص له مع "مصر اليوم" فور وصوله القاهرة في زيارة رسمية تستغرق 14 يوما فقط، لتقديم خبراته للحكومة للمصرية في مشروع الضبعة، أن هناك خطة لتدريب طلاب الماجستير والدكتوراه في كندا على ان يعودوا لمصر للاستفادة من خبراتهم، قائلا: "بداية تلقيت هاتف من السفيرة أمل سلامة القنصل العام المصري في كندا، وأبلغتنا بمبادرة الوزيرة ورغبتها في تشكيل فريق من العلماء المصريين في مجال الطاقة النووية للاستفادة منهم في المشروعات القومية المصرية، وقمت بدعوة الدكتور مروان حسن والدكتور وائل حسن، وقابلنا وزيرة الهجرة في كندا، والجميع أبدى الاستعداد في المساعدة في المشروعات القومية التي تنفذها مصر حاليا، وتم الانتهاء من تشكيل الفريق من "الدكتور مروان حسن والمهندسة مديحة قطب والدكتور عاطف مهنا"، من أجل تقديم مقترحاتهم وخبراتهم في محطة الضبعة".

كشف مهنا، عن أنهم قدموا تصورًا شاملًا لملف محطة الضبعة، بناءً على خبرة كل واحد في الفريق، والتصور بدأ من أول مراحل التصميم المفاعل حتى التنفيذ والتشغيل وأيضا الرقابة على المفاعل، وأضاف: "نوهنا  إلى ضرورة ان من سيصمم المفاعل لا يجب أن يكون هو المراقب على نظم الامان، ووزير الإنتاج الحربي أخذ رؤيتنا في الاعتبار، وفي المفاعل النووي به انظمة كثيرة للغاية  ولكن كل نظام يوصل للأخر وكل نظام له تخصص، كنا أننا قدمنا خطة لتدريب طلاب الماجستير والدكتوراه في كندا على أن يكون الهدف هو عودتهم الى مصر للاستفادة من خبراتهم.
وأوضح مهنا، أنه شارك في تصميم مفاعلات خارج كندا، مثل الصين وكوريا، قائلا: "كنا نصمم أجزاء تدخل على المفاعل حال اكتشاف أي تلفيات بأي أجزاء منه، وأنا حاليا أستاذ مساعد بجامعة اونتاريو في كندا، وساهمت في انشاء وتصميم عدد من المشروعات الاستراتيجية منها المفاعل النووي في كندا، حين سمعت عن نية مصر بإنشاء محطة الضبعة، تمنيت المشاركة، ولكن كان لا يوجد وقتها حلقة وصل بيننا وبين القائمين في المصرين، وكان نفسي بالفعل، ولكنني لم أجد أي قناة ألجأ لها لكي أقدم مساعدتي، وحين وجدنا مبادرة وزيرة الهجرة وجدنا حلقة الوصل، واستقبلناه بصدر رحب لأننا نرغب في المساعدة الحقيقة"، وعن ترحيب المسؤولين في مصر بالزيارة ، تابع مهنا: "وجدنا ترحيبًا وجدية غير عادية، من كل الوزراء الذين قابلناهم، والمبادرة طيبة ولدينا الاستعداد للمساندة الكاملة وتقديم الدعم لمصر بكل ما نمتلكه من خبرات"، وحول رده على الدول التي تحارب مصر بسبب المفاعل النووي، قال : "لا أجد منطق لهذا، لأن كل ما يدور في مصر يدور عن الاستخدام السلمي للطاقة النووية، ونؤكد أن المفاعل النووي المصري سلمي، وهو من حق مصر مثل أي دولة".

 أوضح مهنا حول تخوّف الأهالي من المحطة:  "لا يوجد سبب منطقي لأي تخوف على الإطلاق، وأنا أسكن في كندا على بعد 9 كيلو ونصف من المفاعل النووي من الاتجاهين، ومن هنا أطمأن أهالي مطروح، وأؤكد لهم أن المفاعل النووي له درجات أمان عالية جدا، وسأكشف لهم أن أشعة الإكس راي التي يجريها أي شخص مريض أكبر كثير من أشعة المفاعل، وطالما القائمين على المفاعل لدريهم دراية كاملة بنظم الأمان لن يوجد أي مشكلة في الصيانة والتفتيش الدوري".

والدكتور عاطف مهنا، هو أستاذ مشارك في الجامعة من معهد أونتاريو للتكنولوجيا (UoIT)، وهو أيضا أستاذ مساعد في جامعة نيو برونزويك ومعاون العليا هيئة التدريس في جامعة جيلف في كندا، وقبل الانتقال إلى الأوساط الأكاديمية كان هو R & D العلماء في الطاقة الذرية الكندية المحدودة (AECL)، وساهم في عدد من المشاريع الاستراتيجية ذات الصلة لتصميم العناصر الرئيسية في مفاعل كندو المتقدمة (ACR- 1000) فضلا عن تشغيل المفاعلات CANDU الموجودة في كندا والخارج.

ويدعم غالبية المشاريع بحثه من قبل الشركاء الصناعيين النووي مثل الترس (أصحاب CANDU المجموعة)، OPG (أونتاريو توليد الطاقة)، وUNENE (شبكة الجامعة للتميز في النووية Engineeringl الدكتور Mohany حصل على بكالوريوس   في الهندسة الميكانيكية من جامعة القاهرة، مصر في عام 1998 و 2001، على التوالي، وفي عام 2006، حصل على دكتوراه الهندسة الميكانيكية من جامعة ماكماستر في أونتاريو في مجال التفاعلات تدفق الصوت هيكل، ولديه الكثير من التميز والجدارة بما في ذلك جائزة JPvT محرر ASME في الاختيار للورقة أفضل مجلة في عام 2013، وجائزة الإنجاز من المجتمع كوم، Mohany لدى كندا المحدودة (AECL) في ومساهما المعترف بها في أبحاثه الدكتور 2008، وتم توجيه الدعوة له لتقديم العديد من المحاضرات والحلقات الدراسية، وعلاوة على ذلك، فقد شارك في تنظيم العديد من الندوات في التفاعلات تدفق الصوت هيكل، ولديه أكثر من 90 بحث و المنشورات المشاركان في الصحف ذات السمعة الطيبة والمؤتمرات الدولية المرموقة، وأشرف 9 بحوث أكثر من 100 الموظفين درجة عالية من المؤهلين منهم 7 طلاب الدكتوراه، و 8 طلاب الماجستير و 9 مساعدين البحوث، و1 زميل ما بعد الدكتوراه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاطف مهنا يؤكّد أن الحكومة المصرية تسير في الطريق الصحيح عاطف مهنا يؤكّد أن الحكومة المصرية تسير في الطريق الصحيح



GMT 05:20 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

محمود محيي الدين يؤكّد أن الوضع الاقتصادي صعب توقعه

GMT 07:09 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

السعودية والصين تقودان تعافي أسواق النفط في 2021

GMT 03:32 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

وزير الإسكان يدعو الشركات لتنمية أراضي الساحل الشمالي

GMT 04:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد يتوقع 2.8% نموا للاقتصاد المصري خلال 2020-2021

GMT 20:22 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الاقتصاد الأميركي يفقد في ديسمبر 140 ألف وظيفة

GMT 00:21 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

"النقد الدولي" يشيد بإجراءات مصر لمواجهة تداعيات كورونا

GMT 03:32 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

جامع تؤكّد أنه جاري الإعداد لطرح 6 مجمعات في المحافظات

GMT 03:31 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

استفادة 3 ملايين و800 ألف أسرة من برامج الدعم النقدي للتضامن

موديلات فساتين سهرة للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - مصر اليوم

GMT 08:04 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
  مصر اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 08:00 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات
  مصر اليوم - منتزه جبل حفيت تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات

GMT 08:09 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
  مصر اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 05:08 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
  مصر اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 14:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة حسنين حمزة مدلك المنتخب الوطني

GMT 21:55 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علوي تروي تفاصيل تعرضها للاغتصاب 4 مرات

GMT 15:58 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

شقيقة سعاد حسني تعلق على وفاة صفوت الشريف

GMT 03:36 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

بلاغ يتهم أحمد عيد بإثارة الفتنة بسبب "مجزرة بورسعيد"

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

مأذون عقد قران "كهربا" يكشف الكواليس بعد مرور 5 أعوام

GMT 11:22 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في البوسنة والهرسك

GMT 22:14 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفنانة يسرا تصدم جمهورها وتقرر اعتزال الفن

GMT 11:56 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"الشارقة" يضم الإنجيل بالعربية ومعاني القرآن باللاتينية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon