توقيت القاهرة المحلي 14:54:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 14:54:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

قبيل اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول في فيينا

ألكسندر نوفاك يؤكّد أن أسعار النفط تناسب الجميع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألكسندر نوفاك يؤكّد أن أسعار النفط تناسب الجميع

ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي
موسكو ـ مصر اليوم

أكّد ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي الجمعة، أن منتجي ومستهلكي النفط مرتاحون للأسعار الحالية للخام , وذلك قبيل اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) الخميس المقبل في فيينا.

وقال نوفاك في مقابلة مع وكالة تاس للأنباء نُشرت الجمعة ، إن المنتجين سيتوصلون إلى اتفاق بشأن مستقبل اتفاق إنتاج النفط للعام المقبل بحلول موعد الاجتماع , وأضاف أن روسيا تخطط للإبقاء على متوسط مستوى إنتاج النفط المسجل في أكتوبر/ تشرين الأول حتى نهاية العام، وأن شركات النفط الروسية اتفقت على تعديل مستويات إنتاج الخام في 2019 إذا لزم الأمر.

و أظهر استطلاع للرأي  أجرته "رويترز"  أن محللي القطاع يزدادون تشاؤمًا بشأن آفاق زيادة الأسعار العام المقبل، حيث إن هناك ضبابية تكتنف الطلب في الوقت الذي يزيد فيه المعروض بسرعة خطيرة رغم أن الأسواق تتوقع من منظمة أوبك خفض إنتاجها , وتوقع مسح شمل 38 من خبراء الاقتصاد والمحللين أن يبلغ متوسط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 74.50 دولار للبرميل في 2019 مقارنة مع 76.88 دولار في توقعات الشهر الماضي.

وتوقع استطلاع الرأي أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 73.20 دولار للبرميل في العام 2018، وهو ما يتفق إلى حد كبير مع متوسط السعر الذي سجله الخام منذ بداية العام عند 73 دولارًا للبرميل , وأظهر استطلاع الرأي توقعات بأن يبلغ متوسط سعر الخام الأميركي الخفيف 67.45 دولار للبرميل في 2019 مقارنة مع 70.15 دولار في استطلاع سابق للرأي , وبلغ متوسط سعر الخام نحو 66.40 دولار للبرميل منذ بداية العام إلى الآن.

وأظهرت بيانات حكومية وبيانات تتبع السفن أن واردات كبار المشترين في آسيا من النفط الإيراني بلغت أدنى مستوى في خمس سنوات خلال أكتوبر / تشرين الأول، حيث قلصت الصين واليابان وكوريا الجنوبية مشترياتها بشدة قبيل عقوبات أميركية على طهران دخلت حيز التنفيذ في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني , ووفقًا للبيانات، فإن دول الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية استوردت الشهر الماضي نحو 762 ألف برميل يوميًا من إيران، بانخفاض 56.4 في المائة على أساس سنوي.

ويمثل هذا أدنى مستوى منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2013، عندما تسببت جولة سابقة من العقوبات الأميركية والأوروبية في تقلص صادرات البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بداية من أوائل 2012 , وفي إعادة فرض العقوبات في الخامس من نوفمبر على قطاعي الطاقة والشحن، منحت الولايات المتحدة كلًا من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وخمس دول أخرى استثناءات تسمح لهم بالاستمرار في شراء النفط الإيراني لمدة 180 يومًا إضافيًا على الأقل.

وكان أقل انخفاض في واردات الهند من النفط الإيراني، حيث انخفضت 0.2 في المائة فقط مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي إلى 466 ألفا و400 برميل يوميًا , ووفقًا لمحللين في قطاع الطاقة، فإن معظم شركات التكرير الهندية زادت مشترياتها من إيران قبيل العقوبات الأميركية، حيث كانت إيران تمنح شحنًا شبه مجاني ومددت فترات الائتمان , بيد أن واردات كوريا الجنوبية من نفط إيران هبطت إلى صفر في المائة للشهر الثاني على التوالي في أكتوبر/ تشرين الأول.

وهوت واردات اليابان من النفط الإيراني بنسبة 71 في المائة إلى أدنى مستوى في ستة أشهر عند 48 ألفًا و33 برميلًا يوميًا الشهر الماضي، وفقًا لما أظهرته بيانات وزارة التجارة الجمعة , وتتجه واردات اليابان من النفط الإيراني إلى الهبوط لصفر في نوفمبر/ تشرين الثاني للمرة الأولى منذ يوليو/ تموز 2012، عندما كبح مشترو الخام اليابانيون مشترياتهم لعدم التعرض لعقوبات من الاتحاد الأوروبي استهدفت قطاع التأمين.

ووفقًا لبيانات رفينيتيف، لم تستورد اليابان أي كميات من الخام من إيران بعد الشحنة الأخيرة التي جرى شحنها في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول , ومن المرجح أن تبقي كوريا الجنوبية وارداتها من النفط الإيراني عند صفر حتى نهاية العام وتستأنف الشحنات من يناير/ كانون الثاني، وفقًا لما ذكرته مصادر في القطاع في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني , وهوت واردات الصين من الخام الإيراني 64 في المائة في أكتوبر/ تشرين الأول إلى 247 ألفا و200 برميل يوميًا.

و ارتدت أسعار النفط الجمعة عن مكاسبها الأولية وهبطت أثناء التعاملات، في الوقت الذي يضغط فيه تضخم المخزونات على المعنويات رغم توقعات واسعة بأن أوبك وروسيا ستتفقان على خفض للإنتاج على نحو ما الأسبوع المقبل , وسجل خام برنت والخام الأميركي الخفيف أضعف أداء شهري في أكثر من عشر سنوات في نوفمبر/ تشرين الثاني ، ليخسرا ما يزيد على 20 في المائة في الوقت الذي تتجاوز فيه الإمدادات العالمية الطلب.

وانخفض عقود برنت 1.20 دولار، أو 2.0 في المائة، إلى 58.31 دولار للبرميل أمس، في حين هبطت العقود الخام الأميركي 1.39 دولار، أو 2.9 في المائة، إلى 49.97 دولار للبرميل. ويتجه الخامان القياسيان العالميان لتسجيل ثامن خسارة أسبوعية على التوالي , وتراجعت الأسعار بعد أن سجلت مكاسب في وقت سابق من الجلسة، عندما صعد برنت إلى 59.93 دولار للبرميل والخام الأميركي إلى 51.79 دولار.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألكسندر نوفاك يؤكّد أن أسعار النفط تناسب الجميع ألكسندر نوفاك يؤكّد أن أسعار النفط تناسب الجميع



GMT 10:10 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الاقتصاد الياباني يواجه حالة من تباطؤ النمو

GMT 03:41 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

عبدالرحمن يتوقّع تراجُع التضخّم

GMT 05:17 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

ستيفن يُؤكِّد محادثات واشنطن "مُثمرة"

GMT 05:16 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

نوفاك يُؤكِّد وجود مخاطر في فنزويلا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألكسندر نوفاك يؤكّد أن أسعار النفط تناسب الجميع ألكسندر نوفاك يؤكّد أن أسعار النفط تناسب الجميع



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا ليتيزيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج" المميَّزة

مدريد ـ مصر اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج.     وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك

GMT 09:09 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل 5 أمصال لإطالة الرموش وجعلها أكثر كثافة
  مصر اليوم - أفضل 5 أمصال لإطالة الرموش وجعلها أكثر كثافة

GMT 07:30 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
  مصر اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
  مصر اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة مرزق الجنوبية

GMT 10:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
  مصر اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 07:12 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن "الكاتراز" التاريخي
  مصر اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن الكاتراز التاريخي

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
  مصر اليوم - لافروف يؤكد أن حجب فيسبوك صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 23:32 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

هبة بدر تكشف أن الفنان مصطفى الشامي في غيبوبة

GMT 17:41 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

شابة تطلب الخلع بسبب تحرش والد زوجها وأخوته بها

GMT 02:24 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

عبد الدايم تفتتح مهرجان منظمة التعاون الإسلامي

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 13:53 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

تسريب صور "أيفون SE2" يُشعل هَوس محبي "آبل"

GMT 01:14 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير كعكة الكريما بالكاكاو وجوز الهند
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon