توقيت القاهرة المحلي 21:08:34 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 21:08:34 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تزامنًا مع تظاهرات معارضة خلال افتتاحه معرضًا تجاريًا

تسيبراس يعد اليونانيين بتعويضهم عن سنوات التقشّف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تسيبراس يعد اليونانيين بتعويضهم عن سنوات التقشّف

رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس
أثينا _مصر اليوم

كشف رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، في كلمة له, السبت، برنامجه الاقتصادي للسنوات المقبلة خلال زيارته إلى أكبر المعارض التجارية للبلاد، وقال إنه سيسعى إلى خفض معدلات البطالة، التي كانت قد وصلت إلى ذروتها عند 28 في المائة في العام 2013، بالإضافة إلى رفع الأجور وتطبيق تخفيضات ضريبية.
وأكّد في تصريحات الأحد, متانة الوضع المالي للبلاد في الوقت الراهن،  مشيرًا أن لدى اليونان سيولة احتياطية بمليارات اليورو تغنيها عن اللجوء إلى الأسواق المالية خلال فترات التقلبات.
وأوضح تسيبراس أن لدى بلاده احتياطيات تصل إلى 30 مليار يورو مما يسمح لها بالاكتفاء ذاتيًّا لمدة عامين ونصف العام. وتأتي تلك التصريحات بعد أن أنهت اليونان، الشهر الماضي، حزمة الإنقاذ الثالثة المقدمة لها من دائنين أوروبيين ودوليين، الذي كان مؤشرًا على استعداد الاقتصاد للخروج من أزمته المالية الطويلة، التي كانت من تبعات الأزمة المالية العالمية في 2008.
و قال ألكسيس تيسبيراس، السبت، إنه نجح في خلق 300 ألف فرصة عمل جديدة خلال السنوات الثلاثة التي تولى فيها منصبه، مضيفًا أنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 2.5 في المائة خلال 2018 .
وأشار أنه يستهدف خفض البطالة من مستوياتها الحالية عند 19 في المائة إلى 10 في المائة خلال السنوات الخمس المقبلة، وأن يصل الدين تصنيف الدين اليوناني لدرجة الاستثمار خلال عامين.
،
و تعهد تسيبراس بعد سنوات من سياسات تقشفية عسيرة تم فرضها على اليونان من خلال الدائنين, بخفض ضرائب الشركات والتوسع في الإنفاق على الرفاه وتوفير إعفاءات ضريبية لجذب الشباب المتعلم جامعيًا للبلاد مرة أخرى بعد أن اتجه للهجرة، ورفع الحد الأدنى للأجور واستعادة التفاوض الجماعي على الأجور.
وهاجر ما يقرب من 400 ألف مواطن يوناني، معظمهم في العشرينات والثلاثينات من العمر، منذ عام 2010 "وقت اندلاع أزمة البلاد المالية"  إلى بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى بشكل رئيسي.
وأكثر من ثلثي المهاجرين هم من خريجي الجامعات وكثير منهم يحملون شهادات عليا، ويوجد في البلاد عجز كبير في توفير الخبرات، أكثر ما يكون في مجال الخدمات الصحية، والتعليم والحياة الاجتماعية العامة.
ووعد تسيبراس بخفض تدريجي لضرائب الشركات من 29 في المائة إلى25 في المائة ابتداءً من العام المقبل بالإضافة إلى خفض بنسبة 30 في المائة في المتوسط لضريبة عقارية سنوية لا تحظى بأي شعبية على أصحاب المنازل ليرتفع هذا الخفض إلى 50 في المائة لمنخفضي الدخل.
ووعد أيضًا بخفض المعدل الأساسي لضريبة القيمة المضافة نقطتين إلى 22 في المائة ابتداء من 2021.

قال تسيبراس بشأن سياسة خفض المعاشات التي تعهدت بها الحكومة للدائنين ,إنه يعتقد أن تحقيق فائض في الموازنة العامة، وهو أحد الأهداف الرئيسية للسياسات الاقتصادية في البلاد في الوقت الراهن، يمكن بلوغه من دون المزيد من الاستقطاع من المعاشات، وأشار تسيبراس إلى أنه سيناقش هذا الأمر لاحقا مع الاتحاد الأوروبي خلال العام الحالي.
وكانت الحكومة قد أجازت بالفعل قانونًا لخفض المعاشات العام المقبل في إجراء مثير للجدل بشكل كبير في بلد يعاني من ارتفاع نسبة البطالة مما يجعل من أرباب المعاشات العائلين الرئيسيين لكثير من الأسر. وكانت هذه الفئة هدفًا لتخفيضات تجاوزت عشر مرات منذ 2010.
وشدد تسيبراس الذي بدا في خطابه أميل لتعويض المواطنين عن سنوات التقشف العسيرة، على أن جميع الإجراءات الخاصة برفع مستوى المعيشة يجب أن تتم بالتشاور مع الدائنين، مضيفًا "نحن عازمون على الالتزام بما اتفقنا عليه مع الدائنين
واتفقت اليونان مع دائنيها على الحفاظ على فائض سنوي أساسي في الميزانية يبلغ 3.5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي حتى 2022 مع استبعاد تكاليف خدمة الديون. وتفوقت اليونان في تحقيق الأهداف المالية وعاد الاقتصاد إلى النمو.
وقال تسيبراس أمام مسؤولين ودبلوماسيين ورجال أعمال "لن نسمح بعودة اليونان مرة أخرى إلى عصر العجز والانحراف المالي". وأضاف أن اليونان ستتجاوز مرة أخرى المستوى المستهدف من الفائض الأساسي هذا العام.
وطغت المظاهرات على افتتاح المعرض، حيث خرج آلاف الأشخاص إلى شوارع سالونيك للاحتجاج على إجراءات التقشف الحكومية وارتفاع معدلات البطالة. ورفع المحتجون لافتات كتبوا عليها "نريد وظائف وليس ضرائب لا نهاية لها"، .
ونجحت اليونان في الخروج من برنامج الإنقاذ الثالث والأخير في 20 أغسطس /آب، منهيةً بذلك ثمانية أعوام من القروض الدولية التي استهدفت إخراج البلاد من أزمة الديون وإبقائها في منطقة اليورو. وأصبحت اليونان مكلفة الآن بتمويل نفسها بشكل مستقل.
وزار تسيبراس جناح المعرض الأميركي مع وزير التجارة الأميركي، ويلبر روس، الذي قال إن كثيرًا من الشركات الأميركية مستعدة للاستثمار في اليونان. وذكرت وسائل إعلام يونانية أن الشركات الأميركية أعربت بالفعل عن رغبتها في شراء حوضين يونانيين لبناء السفن.
وقال تسيبراس إن الولايات المتحدة تستطيع أن تساعد اليونان على ضخ الحياة في الاقتصاد خاصة في مجالات الإبداع والأنشطة الوليدة (startup business).
وكانت مؤسسات تصنيف دولية حسنت من نظرتها لليونان خلال الفترة الأخيرة مما يعكس اتجاه الاقتصاد للتعافي، حيث رفعت وكالة "فيتش" علامة الدين اليوناني الشهر الماضي، متوقعة لهذا البلد أن يخرج "بنجاح" من برامج المساعدة المدعوم من أوروبا وصندوق النقد الدولي.
وأشارت "فيتش" إلى أن اليونان تملك أموالًا تغطي تمويل دينها السيادي لمدة 22 شهرًا حتى منتصف 2020. ومنتصف يوليو /تموز، رفعت وكالة التصنيف الائتماني "ستاندارد أند بورز" آفاق الدين السيادي لليونان من "مستقر" إلى "إيجابي"، ورأت الوكالة أن "مشاريع البنى التحتية العامة ستحفز الاستثمارات في قطاع السياحة والقطاع اللوجيستي، مما يؤدي إلى تحسن توقعات النمو لليونان".
وكانت اليونان قد حصلت على مبلغ 289 مليار يورو، من صندوق النقد الدولي وشركائها في منطقة اليورو، تسلمتها على ثلاث حزم مساعدات في الأعوام 2010 و2012 و2015.
ويبقى ما تم الاتفاق عليه فعلًا مؤثرًا بشكل كبير في الأجيال المقبلة، ففي كل عام على مدى العقود الأربعة المقبلة، سيتعين على الحكومة أن تحقق معدلات نمو أكبر من معدلات الإنفاق مع ضمان أن الاقتصاد، الذي تقلَّص بمقدار الربع منذ العام 2009، آخذ في بالتوسع، ولا يزال الدين يمثل 180 في المائة من الناتج المحلي للبلاد. 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسيبراس يعد اليونانيين بتعويضهم عن سنوات التقشّف تسيبراس يعد اليونانيين بتعويضهم عن سنوات التقشّف



GMT 07:46 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فاتح بيرول يؤكّد أن أسواق النفط تتجه نحو ضبابية

GMT 05:36 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمان يؤكّد السعودية تساهم في استقرار سوق النفط

GMT 08:09 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

احتياطي تركيا من النقد الأجنبي يُسجِّل أدنى مستوى

GMT 04:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالغني يعلن عن توصيل الغاز لـ 86 ألف وحدة سكنية

GMT 04:00 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"قاو فنغ" يكشف عن استئناف المحادثات مع أميركا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسيبراس يعد اليونانيين بتعويضهم عن سنوات التقشّف تسيبراس يعد اليونانيين بتعويضهم عن سنوات التقشّف



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

مايلين كلاس تتألق بفستان ذهبي مثير وتخطف الأنظار

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت المغنية مايلين كلاس بفستان ذهبي مثير في حفل "Global's Make Some Noise Night"، بعد ساعات فقط من ظهورها بإطلالة كاجوال في لندن. وظهرت النجمة بإطلالتين مختلفتين تعكسان شخصيتها ذات المهام المتعددة، يوم الثلاثاء، بعدما التقطت عدسات المصورين إطلالتها الكاجوال في أحد شوارع لندن ومن ثم إطلالة مثيرة بفستان أنيق في حفل مسائي، حيث أثبتت قدرتها الفائقة على التحول السريع، فأبهرت الحضور بفستان مثير باللون الذهبي في الحفل بعد ساعات قليلة من ظهورها ظهر نفس اليوم بسترة وبنطلون وأحذية رياضية. وأظهرت المغنية السابقة البالغة من العمر 40 عاما، منحنيات جسدها الرشيق في فستان ذهبي لامع تتدفق تنورته الأنيقة إلى الأرض مع فتحة جانبية جريئة التي كشفت أيضًا عن سيقان رشيقة، وقد انتعلت زوجا من الصنادل بنفس لون الفستان والتي أضافت إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، كما انضم إليها على السجادة الحمراء مصمم الأزياء سيمون موتسون، والذي بدا أنيقا

GMT 04:47 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018
  مصر اليوم - الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018

GMT 02:56 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
  مصر اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 08:20 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أرون يؤكد على وجوب حضور الجميع مفاوضات "ستوكهولم"
  مصر اليوم - أرون  يؤكد على وجوب حضور الجميع مفاوضات ستوكهولم

GMT 04:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّف على أسباب وقف "غلامور" طبعتها الشهرية
  مصر اليوم - تعرَّف على أسباب وقف غلامور طبعتها الشهرية

GMT 05:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة" Evening Standard"
  مصر اليوم - إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة Evening Standard

GMT 04:48 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
  مصر اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
  مصر اليوم - جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو

GMT 05:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة
  مصر اليوم - خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة

GMT 22:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسباب تثبيت البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة

GMT 06:43 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

انخفاض فى أسعار الدواجن في الأسواق المصرية

GMT 02:36 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

ننشر أبرز ما حدث في عالم الموضة خلال هذا الأسبوع

GMT 01:33 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

إفطار الطلاب في رمضان بسبب الامتحانات

GMT 04:17 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

كشف تفاصيل جلسة تيجانا مع مدرب الزمالك

GMT 14:40 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن نص رسالة "داعش" إلى ترامب

GMT 06:59 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

تعرفي على "مكياج العروس" ذات البشرة الحنطية

GMT 03:00 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الجمعة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon