توقيت القاهرة المحلي 23:18:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" أن الحكومة تعتمد على القوات المسلحة

مدحت الشريف يوضح أن الاقتصاد يحتاج إلى علاج طويل الأجل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدحت الشريف يوضح أن الاقتصاد يحتاج إلى علاج طويل الأجل

مدحت الشريف وكيل لجنة الشؤون الاقتصادية في البرلمان
القاهرة - سهام أحمد

أكد مدحت الشريف وكيل لجنة الشؤون الاقتصادية في البرلمان أن الوضع الاقتصادي الحالي بشكل عام يمر بمحنة، وهذه المحنة تحتاج إلى علاجات ليست مؤقتة، بل طويلة الأجل، وهذا لن يحدث إلا إذا كانت هناك توجهات لوزراء الحكومة المعنيين بالشأن وكل ما يخص مصلحة الوطن.

 وأضاف أن أكثر المشكلات التي واجهها في البرلمان وأثرت على تفاقم الأزمة الاقتصادية أن هناك مؤشرات لابد العمل عليها من أجل حل الأزمة الاقتصادية في مصر، ومنها وجود دعم بالمليارات لغير مستحقيه، وبرنامج الحكومة يوجد به 69 مليون يحصلون على دعم البطاقات التموينية وهذا يعني أن 69 مليون مواطن تحت خط الفقر، وهذا الكلام غير حقيقي، فحسب تقرير الجهاز المركزي، يصل عدد المواطنين المتواجدين تحت خط الفقر إلى 28.4 مليون مواطن، إذن فهناك 45 مليون موطنين لا يستحقون هذا الدعم وهذا أكبر دليل على أن هناك مليارات تهدر في الأرض بالإضافة إلى أنه في برنامج الحكومة يوجد 83 مليون مواطن يصرف دعم الخبز وهذا يعني أن هناك 58 مليون مواطن لا يستحقون صرف هذا الخبز المدعم، وهذا يدل على أن وزارة التموين ليس لديها إجراءات واضحة في ظل كم الإخفاقات التي حققتها الوزارة في الفترة الماضية مثل مشكلة الأرز والسكر.

وأكد في تصريح إلى "مصر اليوم" "من هنا نستنتج أن هناك وزارات تصدر أزمات اقتصادية للدولة بسبب سوء إدارتهم وهناك شكل من أشكال الشبهات حول وزارة التموين، وأكد ان المشروعات الاقتصادية ستنجح في حالة واحدة أن يكون لها إدارة واحدة سواء ماليًا أو معنوياً، علمًا بأن المشروعات الصغيرة لم تفشل في مصر، وإنما تواجه صعوبات تتعلّق بالتمويل والمشاكل المتعلقة بالضمانات التي يشترطها الصندوق على المستثمر، وهناك أيضًا مشكلات أخرى تتعلق بعدم الخبرة والمهارة لدى المستثمر، لأن معظم المشروعات فردية، وأيضا المشكلة التسويقية، فتسويق المنتج يحتاج إلي تمويل من أجل الترويج لمنتجاتهم، لذلك المشروعات الصغيرة تفشل بسبب عدم معرفة المنتج، وستعمل المشروعات الصغيرة علي ضم القطاع الغير رسمي مع القطاع الرسمي بشكل بسيط.
 
وقال إن الحكومة تعتمد على القوات المسلحة في حل لأزمة ارتفاع الأسعار لأن القوات المسلحة دائمًا تتدخل في الوقت المناسب لتخفيف العبء على المواطن وفي نفس الوقت تعمل على سد الفجوات والفراغات الناتجة عن سوء إدارة منظومة التجارة الداخلية في مصر في هذا التوقيت لأن هناك سوء إدارة كاملة تسببت في وجود حالة تواطؤ مع جماعات المصالح في مصر وبعض التجار الغير شرفاء الذين يحتكروا السوق في النشاطات المختلفة، وبالتالي القوات المسلحة تقوم بدورها، لأنها هي العمود الفقري للدولة ودائمًا ما  كانت هي عنصر الأمان في الأزمات الضخمة التي يتسبب فيها الجهاز الإداري لأننا لدينا وزارات احترفت تصدير الأزمات للدولة المصرية.

وأكد أن الدولة دائمًا تفشل في مواجهة جشع التجار لأن لدينا لديها قوانين تحتاج تفعيلها وهناك جهاز في الدولة اسمه جهاز حماية المنافسة ومكافحة الجهات الاحتكارية، هذا الجهاز لم يتم تفعيله حتى الآن من وزارة التموين المنتشرة بكل مكاتبها في أنحاء الجمهورية ولديها مفتشين تموين لهم سلطة الضبطية القضائية، وللأسف الشديد نحن نرى أن الوزارة أغفلت هذا الأمر نهائياً.

وأوضح أن ارتباط أزمة الدولار بارتفاع الأسعار هذا أمر متوقع بسبب السياسة النقدية الخاطئة التي اتبعها البنك المركزي، وكان من المفترض رفع حجم الاحتياطي النقدي الذي يعتبر بمثابة خط الأمان للاقتصاد وليس محاصرة السوق السوداء وتجار العملة، وإرباك حركة التجارة، وأيضًا إرباك الجهاز المصرفي، وسيظل الدولار في ارتفاع طالما ظلت نفس السياسة متبعة. كما أن هناك علاقة بين ارتفاع سعر الدولار وزيادة الأسعار، لأن مصر تستورد أكثر من 60% من الاحتياجات الأساسية والسلع الغذائية، حيث بلغت قيمة واردات مصر من الخارج في الفترة الماضية 77مليار دولار مقابل 64 مليار دولار عام 2013 أي بزيادة قدرها 14.8%، حسب الجهاز المركزي المصري للتعبئة.

وتابع أن التغطية الدولارية والسياسية النقدية للبنك المركزي تكون في إطار النشاط الإنتاجي، بحيث يكون هناك نشاط إنتاجي موجود لدى البنك وأن يكون هناك صيد مع الغطاء الذهبي، كما أن موضوع السياسة النقدية مع السياسة المالية تحكمهم لجنة للتنظيم بين الجهتين، ولجنة الشؤون الاقتصادية استدعت وزير المال للوقوف أمام اللجنة هو ومحافظ البنك المركزي للمناقشة في كل مايخص التغطية الدولارية.

وأشار إلى أن إعادة هيكلة 125 شركة جاء بعد إعلان وزير قطاع الأعمال عن خطة متكاملة لمواجهة خسائر شركات قطاع الأعمال في مصر، من بينها إعادة هيكلة الملكية، وطرح أسهم لبعض الشركات في البورصة، والمشاركة مع القطاع الخاص، وهناك 125 شركة سيعاد هيكلتهم، كما أنه سيكون هناك إعادة هيكلة للعمالة ذاتها، والتركيز على العمالة الفردية في شركات قطاع الأعمال خلال الفترة المقبلة، والعقبات التي تواجه شركات قطاع الأعمال العام تتمثل في وجود مطالب عمالية بالحصول على حصص في الأرباح حتى في الشركات الخاسرة.

كما سيتم إعادة هيكلة محفظة استثمارات الشركات القابضة بما يساعد في تعظيم العائد الاقتصادي لمحفظة استثمارات الدولة في شركات قطاع الأعمال العام، وهيكلة العمالة بصورة تؤدي إلى زيادة متوسط دخل العامل نتيجة لزيادة العائد، وعدم الاستناد للمفهوم الشائع للخصخصة بمفهوم التخلص من الشركات ولكن عن طريق إتاحة المجال للقطاع الخاص للمشاركة الاستثمارية والمالية والفنية والإدارية في نشاط شركات قطاع الأعمال.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدحت الشريف يوضح أن الاقتصاد يحتاج إلى علاج طويل الأجل مدحت الشريف يوضح أن الاقتصاد يحتاج إلى علاج طويل الأجل



أطلت بواحدة من علامة "رالف لورين" تميّزت بألوانها الصاخبة

أساليب ارتداء "البدلة الرياضية على طريقة جينيفر لوبيز

واشنطن - مصر اليوم

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على القصة الكاملة لانفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 03:04 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تكشف عن رأيها بشأن توقف مسلسل "موسى"

GMT 01:08 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على قرار الفنان محمد رمضان بعد إيقافه

GMT 05:26 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 سيارات تقودها نجمات "هوليوود" تعرفي عليها

GMT 05:19 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 05:01 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات ومميزّات "هايلكس" الجديدة من "تويوتا"

GMT 04:45 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأنصاري تكشف عن أفضل إطلالات "القاهرة السينمائي"

GMT 09:23 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 03:38 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الهواتف الذكية للفئة المتوسطة في البطاريات

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon