توقيت القاهرة المحلي 22:03:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -
أطباء بلا حدود في غزة تؤكد أن القصف العنيف على غزة خلال الأسبوع الماضي كان "كارثياً" أخبار فلسطين وإسرائيل لحظة بلحظةً اليوم الثلاثاء ١8 مايو / آيار 2021 تطوّر العمليات العسكريةً بين جيش الاحتلال الاسرائيلي والمقاومة الفلسطينية اليوم الاثنين  ١٧ ايار مايو 2021 تطوّر العمليات العسكريةً بين جيش الاحتلال الاسرائيلي والمقاومة الفلسطينية اليوم الاثنين ١٧ ايار مايو 2021 محمد صلاح يتساوي مع كين في تعادل ليفربول ووست بروميتش في الشوط الأول إصابة 6 جنود للاحتلال بعملية دهس قرب حي الشيخ جراح في القدس المحتلة واستشهاد المنفذ استراتيجية إسرائيلية لضرب المنظومة الاقتصادية في غزة والغارات تستهدف بنوكاً وشركات وخطوط الإنترنت وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إرتفاع عدد ضحايا العدوان إلى 192شيهد من بينهم 56 طفلا و33 امرأة و5687 جريحا في الضفة الغربية و غزة منذ 7 مايو. طلائع الجيش يتقدم على الاتحاد السكندري بهدف نظيف في الشوط الأول محمد الضيف يرفع حظر التجوّل عن تل أبيب من الساعة 10حتى 12 ليلاً
أخبار عاجلة

كشف لـ"مصر اليوم" عن تراجع نسبتها بـ80%

إمام يؤكد انحسار الطلب على العمالة المصرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إمام يؤكد انحسار الطلب على العمالة المصرية

حمدي إمام
سهام أبوزينة

 كشف رئيس شعبة إلحاق العمالة في غرفة القاهرة التجارية، حمدي إمام، أن التراجع والانحسار في الطلب على العمالة المصرية بدأ في عام 2017، فدول الخليج بها 5 ملايين عامل منهم 3 ملايين في السعودية، موضحًا أن نسبة التراجع تصل لـ 80% للشركات، إذ تعتمد الشركات حاليًا على نسبة 20% فقط من العمالة المصرية.

وتابع إمام، في تصريح خاص لـ"مصر اليوم"، أن أسباب هذا التراجع في الطلب على العمالة المصرية تتمثل في، أولًا الأزمات الاقتصادية في دول الخليج المستقطب الأول للعمالة المصرية وهبوط سعر البترول وانخفاض سعر البرميل إلى 40 دولارًا من 110، وحاليًا يسجل 55 دولارًا، ما أدى إلى تجميد العديد من الشركات العاملة في مجال المقاولات، مثل "بن لادن" للمقاولات و"مسعود أوجيه"، وهي الشركات المسؤولة عن توسعات الحرم، وكانت تضم مئات الآلاف من العمال المصريين.

وأضاف إمام، أن الظروف السياسية التي تعيشها دول الخليج مثل الحرب التي تخوضها السعودية في الجنوب ضد الحوثيين، إضافة إلى مشاركة دول الخليج في التحالف الدولي العربي في سورية، ساهمت في استنزاف رأس المال الخليجي والعربي وأثر على الوضع الاقتصادي في هذه الدول، بالتالي الطلب على العمالة يقل كل يوم وكل شهر.

وأوضح إمام، أنه من الممكن أن يشهد الطلب تحسنًا في حالتين فقط، في حالة ارتفاع سعر العملة وارتفاع أسعار النفط ووصولها لسعر يتعدى 80 دولارًا للبرميل، وفي حالة انتهاء الحرب الدائرة في جنوب السعودية مع الحوثيين في اليمن وحل مشكلة سورية، في تلك الحالتين فقط يمكن أن يشهد الطلب زيادة بشكل تدريجي لكن الأوضاع حاليًا سيئة جدًا.

وأبرز إمام، أن شركات إلحاق العمالة منشأة اقتصادية متوسطة وصغيرة وتمثل كيانًا له دور في الاقتصاد المصري، والعمالة المصرية في الخارج خلال الثلاثين عامًا الماضية كانت تقوم بجلب العملة الأجنبية للداخل من خلال العمالة الخارجية بجانب السياحة، والتي تشهد تراجعًا في الفترة الأخيرة، وبجانب قناة السويس والتي لم تشهد هي الأخرى أي تحسن في إيراداتها.

وتعد العمالة المصرية في الخارج هي الضلع الثالث للدخل القومي المصري، لكنها في الوقت الراهن تعد الضلع الأول قبل السياحة ودخل القناة، والتراجع في الضلع الأول بهذا الشكل يعد مشكلة وتسبب انحسار الطلب على العملة المصرية في تقليل العمالة لديها في شركات إلحاق العمالة، لمواجهة هذه الأزمة التي يواجها الجميع، كما أن هناك العديد من الشركات خرجت من السوق.

وأكد إمام، أن دول الخليج كلها متشابهة، سواء السعودية أو الكويت أو قطر والبحرين، لكن تأتي في مقدمتها المملكة العربية السعودية، والتي تعد المستقطب الأول، ولدينا هناك جالية كبيرة تقترب من 3 ملايين، ونقوم بتصدير كل أنواع العمالة للخارج سواء الطبيب أو العامل، وفي مجال التشيد والبناء، ولكن هناك أنواع من العمالة لم تعد موجودة وبدأت تغلق تمامُا مثل الوظائف الإدارية، والتي بدأت السعودية في عمل توطين وسعودة لها، إذت خضع وظائف مثل الموظف الإداري أو موظف الاستقبال لهذه السعودة والتوطين، والكليات النظرية مثل الآداب والجغرافيا واللغات الشرقية لم يعد لها مكانًا خلال الفترة المقبلة في العمل، فالعمالة كلها تتجه للمهنية سواء ما قبل التعليم الجامعي أو ما بعده.

وأشار إمام، إلى أنه "للأسف الشديد لدينا مراكز تدريب منتشرة على مستوى الجمهورية والقائمين عليها غير مؤهلين ولا بد من إعادة تأهيلهم ومن نشر ثقافة العمل والتدريب وتوعية المواطنين بحب العمل وحل مشاكل المصانع المتعثرة التي أغلقت وجمدت نشاطها، ولابد من تدخل قوي للجهات الحكومية لحل هذه المشاكل، لأن العمالة الداخلية هي الباب الأوسع لتصدير العمالة للخارج، بينما شركات إلحاق العمالة ليس لدينا المقدرة على تدريب وتأهيل العمالة المصرية، وإنما نسعى لعمل اختبارت مهنية للعامل في المراكز المختلفة ولكن التدريب يقوم به طرف آخر نظرًا لعدم مقدرتنا عليه".

ولفت إمام، إلى أن هناك ضوابط ولكنها تحتاج إلى تطوير أكثر من ذلك، فللجالية المصرية في السعودية وجدة والرياض والإمارات، دائمًا مستشار عمالي مصري يسعى بقدر المستطاع لحل مشاكلها في الخارح، لكن عدد المستشارين قليل بالمقارنة بحجم العمالة الخارجية، مطالبًا بزيادة عددهم وفتح مكاتب أخرى تستكشف الأسواق الخارجية والجديدة مثل غانا وجنوب أفريقيا، ولابد أن يكون هناك أسواق جديدة في القريب العاجل في آسيا وماليزيا وكوريا.

وأردف إمام، أن المملكة العربية السعودية أعلنت عن تطبيق الخصائص الحيوية "بصمة العين واليد، وتم تطبيقها لراغبي الحصول على التأشيرات من 11 سبتمبر، ويطبق أيضُا في 9 أكتوبر للحاصلين على تأشيرات العمل المصرية من خلال مراكز خاصة في مصر، وهو نظام جديد وجيد وتطوير إلكتروني ويوفر الوقت الذي ينتظره الزوار خلال المنافذ والمطارات بنظام إلكتروني ورسوم حديثة وبسيطة".

وبيَّن إمام، أن ملف المصريين بالخارج هام وشائك، حيث يوجد بالخارج نحو 10 ملايين مصري حسب الإحصائيات الأخيرة، من بينهم 5 ملايين عمالة مؤقتة و5 ملايين عمالة دائمة، وحصلوا على الجنسيات في دول عديدة مثل أوروبا وغيرها، ما يستدعي إنشاء "مجلس أعلى لرعاية المصريين بالخارج" برئاسة الرئيس، وهذا يحدث في العديد من الدول الأخرى مثل الصين والهند.

واختتم إمام، حديثة قائلًا إن ملف المصريين في الخارج مهدر بين 3 وزارات "الخارجية والهجرة والقوى العاملة"، ولا يوجد تنسيق بينهم لحل مشاكل المصريين، والمجلس يكون صاحب القرار، ويأتي تقديم المشاكل والحلول من الوزارات المختلفة والغرف التجارية والمنظمات الأخرى.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إمام يؤكد انحسار الطلب على العمالة المصرية إمام يؤكد انحسار الطلب على العمالة المصرية



GMT 10:05 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أجمل إطلالات من وحي الفنانة ياسمين صبري
  مصر اليوم - أجمل إطلالات من وحي الفنانة ياسمين صبري

GMT 09:03 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل
  مصر اليوم - أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل

GMT 09:49 2021 الأحد ,16 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
  مصر اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 09:44 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا
  مصر اليوم - أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 10:13 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

مواعيد مباريات اليوم الاثنين 3 - 5 - 2021

GMT 13:23 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

مواصفات وأسعار فولكس فاجن تيجوان موديل 2021

GMT 06:16 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب ولاية آسام شرق الهند

GMT 11:11 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

ميزة جديدة من واتساب تظهر لمستخدمي أندرويد

GMT 23:10 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

جوجل ستحذف صورك وملفاتك بداية من 1 يونيو

GMT 10:48 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

لاب توب وحاسوب لوحي ضد الكسر من "آيسر"

GMT 20:48 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

مصر مع الجزائر في كأس العرب قطر 2021

GMT 10:56 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

تمساح يقتحم حصة تدريبية لفريق كرة قدم في فلوريدا

GMT 10:50 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

تعرف على سعر ومواصفات لابتوب لينوفو Xiaoxin Pro 16

GMT 18:59 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

أخطاء شائعة في القيادة تدمر سيارتك يوميا
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon