توقيت القاهرة المحلي 09:29:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رغم ازدياد الطلب على السيارات الكهربائية

فاتح بيرول يكشف أن العالم سيواصل بناء المصافي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فاتح بيرول يكشف أن العالم سيواصل بناء المصافي

التركي فاتح بيرول
إسطنبول ـ جلال فواز

لقد كان الحديث عن مستقبل الطلب على النفط أمام نمو السيارات الكهربائية في العالم، محور حديث كثير من المسؤولين والتنفيذيين في القطاع، خلال انعقاد كونغرس البترول العالمي في إسطنبول الأسبوع الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، التركي فاتح بيرول، للحضور، إن نسبة السيارات الكهربائية من إجمالي السيارات في العالم حتى العام الماضي بسيطة، ولا تتجاوز 1%، ولكنها ستكون مقلقة في عام 2040، ورغم تلك المخاوف المستقبلية يرى رئيس شركة البترول الكويتية العالمية، بخيت الرشيدي، أن العالم سيستمر في بناء المصافي حتى مع نمو الطلب على السيارات الكهربائية.

وأضاف الرشيدي لـ"الشرق الأوسط"، أن الطاقة التكريرية للمصافي في العالم ستزيد من 97 مليون برميل يوميًا الآن لتصل إلى 110 ملايين برميل يوميًا في عام 2040، وهذا دليل على أن الطلب على النفط سيستمر، وكان رغم تفاؤله حيال المستقبل متوازنًا في حديثه، ولم يقلل من تأثير زيادة إنتاج السيارات الكهربائية على الطلب على الوقود التقليدي، إذ اعترف أنها ستأخذ جزءً من الحصة العالمية للوقود التقليدي لكنها لن تؤدي إلى إنهاء الطلب عليه.

وتابع الرشيدي: "بلا شك فإن السيارات الكهربائية سوف تأكل من حصة الوقود التقليدي، فاليوم يفقد الوقود التقليدي ما يعادل نحو 200 ألف برميل يوميًا من النفط لصالح السيارات الكهربائية، وفي عام 2040 من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 6 ملايين برميل يوميًا".

وزادت المخاوف من الهجمة الشرسة للسيارات الكهربائية بشكل كبير هذا الشهر، حيث أعلنت فرنسا عن وقفها مبيعات السيارات العادية التي تعمل بالبنزين والديزل، ابتداءً من عام 2040 فيما تخطط شركة "فولفو" لوقف إنتاج السيارات العادية والتحول للسيارات الكهربائية بالكامل تدريجيًا، وتسعى لبيع مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2025.

وتوقعت مؤسسة "بلومبيرغ" لتمويل الطاقة المتجددة التابعة لوكالة بلومبيرغ، في دراسة مطلع هذا الشهر الجاري، أن يبلغ عدد السيارات الكهربائية المستخدمة في العالم نحو 530 مليون سيارة بحلول عام 2040، مع تحسن تقنية بطاريات الليثيوم، وسيشكل هذا الرقم نحو ثلث إجمالي السيارات في العالم، فيما سيتبقى الثلثان لصالح السيارات العادية.

مستقبل المصافي
وتعد شركة البترول الكويتية العالمية، إحدى الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية، وتعتبر الذراع الاستثمارية للمؤسسة في المصافي خارجيًا، بينما تقوم شركة "البترول الوطنية الكويتية" بإدارة المصافي محليًا، وتمتلك الشركة التي يديرها الرشيدي منذ عام 2013 مصافي في أوروبا وفيتنام وقريبًا في عمان، وتسعى للدخول في أسواق آسيوية كثيرة مثل الصين والهند وإندونيسيا والفلبين، وتدير الكثير من محطات الوقود في أوروبا تحت علامة "Q8" التجارية.

ويرى الرشيدي أن هوامش ربحية التكرير ستظل قوية خلال الأعوام المقبلة، وهذا ما يشجع على الاستثمار في المصافي، لا سيما من قبله شركته التي لديها خطة طموحة لرفع طاقتها التكريرية خارج الكويت إلى 1.3 مليون برميل يوميًا في الأعوام بعد عام 2030، وستبقى الهوامش الربحية عالية خلال الأعوام الستة أو السبعة المقبلة، وقد تبدأ الهوامش الربحية في الهبوط في الأعوام بعد 2024، نظرًا لوجود احتمالية تخمة في الطاقة التكريرية للمصافي.

ولكن ما الذي سيبقى الهوامش الربحية للتكرير عالية وصحية حتى عام 2024؟ لدى الرشيدي الإجابة على ذلك، وهو نمو الطلب على المنتجات الخفيفة من قبل القطاع البحري وقطاع النقل الجوي، وسيبدأ الطلب ينمو بقوة من قطاع النقل البحري في عام 2020 حتى 2024، وذلك بسبب الاشتراطات الجديدة لنوع الوقود المستخدم في السفن، وستفرض المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة، التي تقوم بتنظيم حركة الملاحة البحرية، سقفًا على الانبعاثات الصادرة من السفن بدءً من عام 2020، من خلال استبدال زيت الوقود الثقيل في السفن بأنواع وقود أكثر ملائمة للبيئة مثل الديزل.

ورغم أن العالم سيزيد الطاقة التكريرية بنحو 13 مليون برميل يوميًا حتى 2040، إلا أن العالم سيشهد كذلك إغلاق كثير من المصافي أعمالها؛ نظرًا للكثير من الظروف الاقتصادية والتشريعية المختلفة، وسيشهد العالم خروج نحو 6.5 مليون برميل يوميًا من الطاقة التكريرية للمصافي في الأعوام العشرين المقبلة، وهذا أمر واضح وطبيعي كما يقول الرشيدي، وأعطي مثالًا بدولته الكويت، التي أقفلت هذا العام مصفاة "الشعيبة"، أقدم مصفاة في الكويت، التي كانت طاقتها التكريرية 200 ألف برميل يوميًا.
 
 وأوضح الرشيدي، أن شركته تخطط لأن يصبح في مقدورها خلال 5 أعوام تكرير 800 ألف برميل يوميًا خارج الكويت، بما في ذلك مصفاة قيد الإنشاء في فيتنام، كما ترغب الشركة في زيادة قدراتها التكريرية إلى ما يصل إلى 1.3 مليون برميل يوميًا من عام 2030، مشيرًا إلى أن الخام الكويتي سيشغل حصة 65 في المائة على الأقل من أعمال التكرير الخاصة بالشركة خارج الكويت في تلك الخطط.

توسعات في الإنتاج
وحتى تتمكن الكويت من زيادة عدد المصافي خارجيًا فإنها تخطط لرفع قدراتها من الإنتاج النفطي فوق مستوى 4.75 مليون برميل يوميًا، بدءً من عام 2030، وفقًا لما أكده الرشيدي، وتبلغ القدرة الإنتاجية للكويت، عضو منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، حاليًا 3.15 مليون برميل يوميًا، ولكنها تخطط لرفع قدرتها الإنتاجية إلى مستوى 4 ملايين برميل يوميًا في 2020، وذلك حتى عام 2030.

وأبرز الرشيدي أن شركة "البترول الكويتية"، وهي الشركة المسؤولة عن إنتاج النفط في البلاد، تدرس زيادة القدرة الإنتاجية إلى 4.75 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2040، مشيرًا إلى أن "هذا يعد أحد الأهداف؛ لكنه لم يتم إقراره بعد... لكننا بالقطع سنتجاوز 4 ملايين برميل من عام 2030"، ومن أجل بلوغ هذا الهدف، فإن الشركة  تدرس وتبحث حاليًا خطط للتوسعات في الصين والهند وفيتنام والفلبين وإندونيسيا، حيث يقول: "نرى نموًا في هذه الدول، ولذلك نخطط للذهاب إلى هناك".

وأشار الرشيدي إلى أن شركته لديها اتفاق مبدئي مع "بتروفيتنام" لمضاعفة طاقة المصفاة هناك لتصل إلى 400 ألف برميل يوميًا ابتداءً من 2025، موضحًا أن الخطط التوسعية تشمل كذلك إقامة مجمع بتروكيماويات؛ لأن "المستقبل في الصناعة سيكون للمصافي الكبيرة التي تشمل مجمعات بتروكيماوية ملحقة بها".

وتعمل البترول الكويتية العالمية حاليًا على بناء مصفاة الدقم في عمان بالمناصفة مع شركة "عمان للنفط"، بطاقة تكريرية 230 ألف برميل يوميًا، والتي تبلغ تكلفتها التقديرية نحو 7 مليارات دولار، وتوقع الرشيدي الانتهاء من بنائها بحلول عام 2021

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاتح بيرول يكشف أن العالم سيواصل بناء المصافي فاتح بيرول يكشف أن العالم سيواصل بناء المصافي



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها بشعرها منسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية

GMT 02:54 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوفيد 19" يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد
  مصر اليوم - كوفيد 19 يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين

GMT 03:22 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

ابنة شريف منير تثير الجدل بإطلالة جريئة

GMT 17:33 2020 السبت ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية ومميزة لإضاءة غرف النوم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon