توقيت القاهرة المحلي 19:59:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ"مصر اليوم" تطوير العشوائيات وتوفير المساكن

محمود يكشف عدد من القوانين يناقشها البرلمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمود يكشف عدد من القوانين يناقشها البرلمان

المهندس معتز محمود رئيس لجنة الإسكان في البرلمان
القاهرة-سهام أبوزينة

كشف المهندس معتز محمود، رئيس لجنة الإسكان في البرلمان، أن هناك العديد من القوانين يتم البت فيها حاليًا، مثل قانون مخالفات البناء وقانون البناء الموحد، موضحًا أنه قبل التفكير في معالجة مخالفات البناء، علينا أن نفكر كيف نوقف هذه المخالفات، وعلينا أن نسأل أنفسنا لماذا الناس تخالف؟ لثلاثة أسباب رئيسية أولًا عدم وجود أحوزة عمرانية، ثانيًا لا يوجد اشتراطات ثابتة، ثالثًا جشع المستثمرين في العمارات المخالفة، وأيضًا صعوبة الحصول على التراخيص، بالإضافة إلى أن دخل المواطن لا يتناسب مع أسعار الوحدات المرخصة، مما يجعله يلجأ لغير المرخص.

شروط صارمة

وعن التصالح في المخالفات، أوضح محمود في تصريحات لـ"مصر اليوم"، أن قانون المخالفات الجديد يتضمن عدم التصالح على الأراضي الزراعية لأنه مخالف للدستور، وستتم المصالحة داخل الأحوذة العمرانية فقط، فلا يوجد مصالحة للارتفاعات المخالفة لاشتراطات وزارة الدفاع، ولا يوجد مصالحة للعقارات الآيلة للسقوط، والمخالف لحقوق الارتقاء وهي المساحة المقدرة بين العقار والعقار الآخر.

عدد المخالفات

وأضاف أنه قبل قانون المخالفات، تم عمل حصر للمخالفات، ووجدنا مليون و800 ألف مبني بدون تراخيص، فإذا اعتبرنا أن كل مبنى يحتوي على عشر وحدات سيصبح لدينا 18 مليون وحدة غير مرخصة، ونصف مليون مرخص لكنهم أضافوا في الارتفاع المتفق عليه للمبنى، فيصبح لدينا 20 مليون وحدة داخل الأحوذة العمرانية ما يعادل نصف الثروة العقارية في مصر مخالفة، مما يجعل من الصعب هدمها فلابد من المصالحة مع المخالف، ولكن مع سن قوانين تمنع المخالفة في المستقبل.

وتابع: أما مخالفات الأحياء الراقية أو هيئة المجتمعات جميعها لا تتعدى 50 ألف معظمها يستغل الـ 25% للسطح أو البدروم، لكن معظم المخالفات الجسيمة مع البسطاء، فلابد أن أراعي البُعد الاجتماعي لتحصيل المخالفة، وسنحسب تقييم المخالفة بالمتر، كما يختار المواطن بين الدفع الفوري أو القسط على 15 سنة، وفي حالة أراد صاحب العقار بيع الشقة عليه أن يسدد الغرامة أولًا، أما النوع الآخر من المخالفات هو أن يتم تحويل العقار من سكني إلى إداري، ونسبته لا تقل عن 10% من إجمالي الثروة العقارية، بما يعادل 4 مليون وحدة، وسيتم التصالح أيضًا من خلال دفع قيمة المخالفة والتي سيتم حسابها بالمتر مع وضع البُعد الاجتماعي أيضًا في الاعتبار، وزيادة بسيطة عن سعر المتر السكني، أو أمامه خيار آخر وهو أن يعيدها وحدة سكنية.

وأوضح رئيس لجنة الإسكان في البرلمان، أن هذه المبالغ ستضاف لتحسين جودة التعليم والصحة وتطوير العشوائيات، كما سنأخذ 30% من المبلغ مخصصة للصرف الصحي "الماء والمرافق" و30% للعقارات التي لابد لها من الإزالة  والسكان يقفون أمام التنفيذ مما يعرض حياتهم للخطر، لكنهم أيضًا لا يمتلكون غيرها، فسنقوم بتوفير مساكن أخرى لهم قبل تنفيذ الإزالة، كما أن العشوائيات خارج هذا القانون ولا يطبق عليها أيًا منه، بل يتم القضاء على العشوئيات حاليًا ونقوم بتوفير وحدات أخرى للسكان.

حلول جذرية

واستطرد، أنه تم حل أزمة اشتراطات البناء جذريًا في القانون 119، حيث ممنوع منعًا باتًا إجراء أي تغيير في إشتراطات المباني إلا بعد مرور 10 سنوات، وذلك بعد الرجوع للجنة المختصة بالمجلس وعليها أن تقرر الموافقة أو الرفض، كما أضيف للقانون "ممنوع منعًا باتًا أن تقوم الجهة الإدارية بوقف التراخيص".

المالك والمستأجر

وتطرق أيضًا إلى المشاكل الدائمة بين المالك والمستأجر، موضحًا أنه سيتم الإقرار بعدم دستورية قانون 79، لأن به ظلم بيّن على المُلّاك، أما الشركات الخاصة أو العامة المستأجرة لغير أغراض السكن سيتم تحريرها مما يستوجب تعديل القانون، حيث أن هناك 30 مليون وحدة إيجار قديم شاملة التجاري والسكني، ومليون و60 ألف وحدة مغلقة، و250 ألف تغيير نشاط، سنركز حاليًا على حل مشاكل التجاري والإداري والوحدات المغلقة، أما السكني فلن نعمل به في الوقت الحالي.

الإيجارات القديمة

وعن الإيجارات القديمة، أوضح أنه لابد من رفع قيمة الإيجارات إرضاءً للمالك ووضع عمر افتراضي للعقار، أي أن العقار الذي مر عليه مابين 60 لـ 70 عامًا تُسلم للمالك باعتبارها أُهلكت، مما سيجعل المستأجر تعدى مدته القانونية فنوازن بين الطرفين، وعلينا توفير وحدات أخرى للمستأجر الغير قادر على دفع الزيادة الإيجارية مما سيجعلنا ننطلق أولًا في تحصيل قيمة المخالفات لتوفير مبالغ للدولة تُمكنها من بناء وحدات تعويضية بمبالغ بسيطة مطابقة لإمكاناته.

وكشف أيضًا أنه لا توجد إمكانية لزيادة الاعتماد المالية حاليًا لحل مشاكل الصرف الصحي، لأن الدستور ينص على أن 10% من الناتج القومي للتعليم والصحة، ولكن كيف سأعالج مواطن إن لم أقضي على سبب المرض؟، فالصرف الصحي يعني الوقاية وهذا شأن وزارة الصحة، التي تصرف الملايين على إنشاء المستشفيات التي لا يوجد بها أطباء.

واختتم "محمود" حواره عن الوضع الاقتصادي الحالي، موضحًا أنه لا يصح أن تُنشئ استثمارًا في دولة ليس بها بنية تحتية، لذلك فإن كمية الطرق والأنفاق والكباري والصرف الصحي والماء الذي تم إنشائهم في الـ 4 سنوات الماضية، يعتبر إعدادًا جيدًا لجذب الاستثمار الوطني والأجنبي، وأتوقع في الـ 4 سنوات القادمة إنشاء العديد من المصانع، وجذب استثمارات ضخمة من الدول العربية والأجنبية، كما أننا سنشعر بتحسن في الوضع الاقتصادي بدءًا من 2020.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمود يكشف عدد من القوانين يناقشها البرلمان محمود يكشف عدد من القوانين يناقشها البرلمان



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي

تنسيق البنطال الجلد على طريقة كيم كارداشيان

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 07:43 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
  مصر اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
  مصر اليوم - أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 07:40 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
  مصر اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن ديكورات منزلك

GMT 02:39 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـ"الناتو"
  مصر اليوم - تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـالناتو

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة "شيخ الحارة"
  مصر اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة شيخ الحارة

GMT 01:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على السيرة الذاتية لفتاة هرم سقارة

GMT 10:57 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

القبض على مصور جلسة سلمى الشيمي المثيرة للجدل في حلوان

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة شيماء سيف تطلب الدعاء لزوجها

GMT 18:50 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصدر حكومي يكشف موعد عودة قرار حظر التجوال

GMT 00:44 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

التجاهل طريقة زوجة شيكابالا للرد على الإساءة له

GMT 19:50 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

لبنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 16:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

GMT 05:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير السيارة الرياضية "بيك آب" لتفاجئ عشاقها

GMT 21:48 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

أجيال

GMT 05:00 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

وليد الدالى يوضح أسباب وأعراض تمدد الشريان "الأورطي"

GMT 11:32 2019 الإثنين ,11 آذار/ مارس

الطفولة العربية والمستقبل

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مصيلحي يعلن أنه قرر إقالة كافالي منذ 10 أيام
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon