توقيت القاهرة المحلي 07:18:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ"مصر اليوم" أن تحديد سعر الضريبة متوقف على حجم الإعفاءات

عمرو المنير يُؤكّد أنَّ دراسة وزارة "المال" نتيجة تطبيق الضريبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمرو المنير يُؤكّد أنَّ دراسة وزارة المال نتيجة تطبيق الضريبة

عمرو المنير
القاهرة – منى عبد الناصر

كشف نائب وزير المال المصري للسياسات الضريبية عمرو المنير، عن أن وزارته تجري تعديلات شاملة على قانون ضريبة القيمة المضافة المقترح، تشمل إعادة مراجعة سعر الضريبة، مؤكدًا على أن الوزارة تقوم بتحديث الدراسة السابق إجراؤها منذ عامين حول تأثيرات فرض القانون على الأسعار بالسوق, وأشار إلى أن الدراسة السابقة أجراها صندوق النقد الدولي وقت تولي وزير المال الأسبق هاني قدري، وتوصلت إلى أن تطبيق القانون سيرفع الأسعار من 1.5 – 2.5% فقط، ولكن هذه الدراسة قديمة يجري تحديثها في ظل متغيرات السوق والتعديلات التي ستطال القانون.

ورفض المنير في تصريح خاص إلى "مصر اليوم", الخوض في تفاصيل المواد الذى سيجري تعديلها أو سعر الضريبة، لافتا إلى أنه في حالة زيادة حجم الإعفاءات سيكون سعر الضريبة مرتفع، وفي حالة تقليص السلع والخدمات المعفاة من الضريبة يتم فرضها بسعر أقل، وكل هذه الأمور قيد الدراسة حاليًا.

وحول توقيت الانتهاء من المراجعة وإعادة طرح القانون على مجلس النواب مرة أخرى، أشار المنير إلى أن هناك فريق عمل مشكل بالوزارة للانتهاء من هذه المراجعات سريعًا، دون أن يحدد موعدًا إلَّا أنَّه أكد على أن هذه الأمور ستنتهي سريعًا, وألمح إلى وجود نية لعمل قانون جديد للضريبة على الدخل ولكن لن يكون في الوقت الحالي، خاصة وأن الوزارة تركز على الانتهاء من تعديلات قانون ضريبة القيمة المضافة الجديد، كما أن ضريبة الدخل أجرى عليه 14 تعديل منذ صدوره عام 2005، منها 7 تعديلات في آخر 5 سنوات، وهو الأمر الذي سبب ارتباكًا في المجتمع الضريبي نتيجة عدم استقرار السياسات الضريبية في مصر وعدم وجود أهداف واضحة لها في الفترة السابقة، وهو الأمر الذي سيتم تغييره خلال الفترة المقبلة.

وأكَّد المنير على أنَّ خطة الإصلاح الضريبي التي يسعى لتحقيقها خلال الفترة المقبلة، ترتكز على إعادة توسيع القاعدة الضريبية أفقيًا من خلال ضم الاقتصاد غير الرسمي إلى المنظومة الرسمية وإرساء قواعد جديدة للتصالح في كافة النزاعات الضريبية لزيادة الحصيلة وتحقيق الثقة بين المصلحة والممولين, وفيما يتعلق بوجود نية لفرض ضرائب 

تصاعدية، أوضح أن الضريبة على الشركات في كل دول العالم تكون بسعر موحد ولا تفرض من خلال شرائح حتى لا تلجأ الشركات إلى عمليات التقسيم للخضوع إلى سعر الضريبة الأقل، مشيرًا إلى أنه هو النظام المطبق في مصر حاليًا، وأضاف, "أما بالنسبة للضرائب على الأفراد فهي تطبق بنظام تصاعدي طبقا لشرائح حسب حجم الدخل"، مشيرًا إلى أن الأهم ليس نسبة الضريبة بقدر ما يكون هذا السعر حقيقي أي يعكس العبء الضريبي الحقيقي، فمن الممكن أن يكون سعر الضريبة بالقانون 22.5% - كما هو الحال الآن – في حين أن الأعباء الضريبية تجعل الممول يخضع لسعر قد يصل إلى 30 أو40% على سبيل المثال.

وبحسب المنير فإن السياسة التي يعمل على إرسائها يجب أن تجيب على عدد من التساؤلات أبرزها ما هي الأهداف الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يسعى النظام الضريبي لتحقيقها؟ وهل سيتم الاعتماد على الضرائب المباشرة أو غير المباشرة؟ وهل الأفضل زيادة سعر الضريبة أم خفضه؟ وهل يتم التوسع في الإعفاءات الضريبية أم تقليصها؟

وشدد المنير على أن أهمية الفصل بين دور وزارة المال ومصلحة الضرائب، مؤكدًا على أن دور الوزارة هو وضع السياسية والتشريعات الضريبية، ودور مصلحة الضرائب هو التنفيذ، لافتًا إلى أنه لن تكون المصلحة طرفًا في صياغة تشريعات ضريبية على الإطلاق وسيقتصر دورها على التنفيذ, وأكد على أن هناك خطة لإعادة هيكلة الإدارات الضريبية وتحسين أحوال العاملين من خلال الاهتمام بالتدريب، ووضع نظام جديد للحوافز لا يرتبط فقط بتحقيق الحصيلة وإنما أيضا بحجم الإنجاز وطريقة التعامل مع الممولين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمرو المنير يُؤكّد أنَّ دراسة وزارة المال نتيجة تطبيق الضريبة عمرو المنير يُؤكّد أنَّ دراسة وزارة المال نتيجة تطبيق الضريبة



GMT 05:45 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مدبولي يُقيم موقف الاتفاقيات المنضمة إليها القاهرة

GMT 02:10 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مساعد وزير التموين المصري يؤكد أن توفير السلع كان تحدٍ

GMT 14:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020 تعرّفي عليها

دبي - مصر اليوم

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة "شيخ الحارة"
  مصر اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة شيخ الحارة

GMT 06:54 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
  مصر اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم فايق يؤكد أن بادجي سيرحل عن الأهلي المصري

GMT 12:19 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تثير الجدل في جلسة تصوير بـ زي فرعوني

GMT 03:25 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل عن الخلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 15:24 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 21:12 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 21:43 2012 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

البرازيل تزيد مساحة محمياتها 10 آلاف كيلومتر مربع

GMT 10:55 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

تراجع سعر سيارة بروتون «ساجا» الأوتوماتيك

GMT 17:37 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الحكاواتية حفيظة حمود تبرز مبادئ فن الحكي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon