توقيت القاهرة المحلي 09:56:35 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد أن الجميع في سوق النفط مهتمون بتحقيق التوازن

نوفاك يعلن كيفية انسحاب روسيا من "خفض الإنتاج"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نوفاك يعلن كيفية انسحاب روسيا من خفض الإنتاج

وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك
موسكو ـ مصر اليوم

أكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في تصريحات صحافية، إن روسيا ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ستنسحبان من اتفاق خفض إنتاج النفط بسلاسة كبيرة، وإنهما من المحتمل أن تمددا قيود الإنتاج في شكل ما على نحو لا يخلق أي فائض من جديد في السوق. وأضاف نوفاك أنه لا يرى أي ارتباط مباشر بين خفض إنتاج النفط وخطة المملكة العربية السعودية لإدراج "أرامكو"، أكبر شركة منتجة للنفط في العالم.

ورداً على سؤال عما إذا كانت السعودية تستطيع الانسحاب في شكل مفاجئ من خفوضات الإنتاج حالما تدرج "أرامكو" في وقت ما خلال 2018، قال نوفاك "الجميع في السوق مهتمون بتحقيق التوازن". ومن المنتظر أن يكون إدراج "أرامكو" أكبر طرح عام أولي في العالم.

واتفقت "أوبك" مع منتجين آخرين كبار من خارجها بقيادة روسيا الشهر الماضي، على تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط بواقع 1.8 مليون برميل يومياً حتى نهاية العام المقبل. ويهدف هذا التحرك إلى التخلص من فائض المخزون المتراكم في الأسواق العالمية بقصد رفع الأسعار.

وحسنت روسيا والسعودية علاقاتهما الثنائية في شكل كبير هذا العام، ما أثمر زيارة إلى موسكو قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز برفقة وفد كبير. والنفط مصدر أساس للإيرادات في موازنتي البلدين. وتوقع نوفاك أن تتراوح الأسعار بين 50 و60 دولاراً للبرميل العام المقبل.

وأجرى خادم الحرمين والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الخميس، اتصالاً هاتفياً اتفقا خلاله على مواصلة التعاون عن كثب من أجل ضمان الاستقرار في أسواق النفط والغاز العالمية. وتنتج "أوبك" وروسيا مجتمعتين أكثر من 40 في المائة من إمدادات النفط العالمية. وكان تعاون موسكو مع "أوبك" في شأن خفض الإنتاج، الذي تم ترتيبه بمساعدة بوتين، مهماً من أجل تقليص فائض المخزون العالمي إلى النصف منذ كانون الثاني/يناير.

ومع ارتفاع أسعار الخام فوق 60 دولاراً للبرميل، عبرت روسيا عن خشيتها من أن تمديد الخفوضات إلى نهاية عام 2018 قد يشجع زيادة إنتاج النفط في الولايات المتحدة الأميركية غير المشاركة في الاتفاق. وتضغط روسيا من أجل الانسحاب في التوقيت المناسب من خفض الإمدادات، لضمان ألا يتسبب في نقص الإمدادات وارتفاع حاد في الأسعار. وقال نوفاك إن إنهاء الاتفاق سيحتاج وقتاً. وأضاف "ستجري مناقشة التفاصيل بحلول الوقت الذي نقترب فيه من التوازن. قد تكون هناك أطر زمنية مختلفة وفقاً لتوقعات الإمدادات وزيادة الطلب في الأسواق العالمية... لدينا تفهم مشترك حول هذا الموضوع لكنني لا أريد أن أناقش سيناريوات افتراضية الآن... هناك توافق بين وزراء (النفط) على أننا يجب أن نتجنب حدوث تخمة في الأسواق عندما ننسحب من الاتفاق".

وأوضح نوفاك إن هناك خياراً لتمديد الاتفاق بعد عام 2018، بينما توقع توازن الأسواق في الربع الثالث أو الأخير من العام المقبل. وأضاف "مهمتنا فوق كل شيء هي (تحقيق) توازن مستدام بين العرض والطلب. نهدف إلى الوصول إلى هذه النتيجة. هذا يمكن تحقيقه إذا سارت الأمور على ما يرام... خلال عام 2018". وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الأربعاء، إن من المبكر مناقشة أي تغييرات في اتفاق الإنتاج الذي تقوده "أوبك"، اذ من غير المرجح عودة التوازن إلى السوق قبل النصف الثاني من عام 2018.

وتوقع نوفاك بقاء إنتاج النفط الروسي عند نحو 547 مليون طن (10.98 مليون برميل يومياً) العام المقبل لكنه أضاف أن بلده سيصدر مزيداً من منتجات التكرير وكميات أقل من الخام مع تحديث مصافيها. وأضاف أنه يتوقع زيادة إنتاج الولايات المتحدة من النفط 0.6 مليون برميل يومياً العام المقبل لكنه أشار إلى أن "لديهم أيضاً طلباً متزايداً يبدد جزءاً من أثر زيادة الإنتاج".

إلى ذلك، هبطت أسعار النفط أمس مبتعدة عن بعض أعلى مستوياتها منذ عام 2015 بفعل ارتفاع الإنتاج الأميركي وتوقعات إعادة فتح خط أنابيب "فورتيس" في بحر الشمال. وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 58.18 دولار للبرميل، بانخفاص بلغ 18 سنتاً، أو ما يعادل 0.3 في المئة، عن سعر التسوية السابقة.

وتراجع خام القياس العالمي مزيج "برنت" 15 سنتاً، أو ما يعادل 0.2 في المائة، إلى 64.75 دولار للبرميل. وكان "برنت" أغلق، الخميس، عند 64.90 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ حزيران 2015. كما لامس خام غرب تكساس الوسيط مستويات لم يسجلها منذ منتصف عام 2015 خلال الشهرين الماضيين. وقال تجار إن انخفاض أمس سببه توقعات زيادة الإمدادات التي دفعت أصحاب المراكز الدائنة إلى البيع قبيل عطلة نهاية العام. وتعرضت السوق لضغوط أيضاً من التوقعات باستئناف عمل خط أنابيب "فورتيس" في بحر الشمال في كانون الثاني. وتصل سعة الخط إلى 450 ألف برميل يومياً.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوفاك يعلن كيفية انسحاب روسيا من خفض الإنتاج نوفاك يعلن كيفية انسحاب روسيا من خفض الإنتاج



GMT 11:36 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يؤكّد أن تركيا تستهدف الصعود بالإنتاج

GMT 07:52 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مالمستروم تؤكّد أن الاتفاقية تفتح فرصًا للمزارعين

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 06:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تدعو لاستخدام "العملات الوطنية"في التجارة

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار

GMT 04:43 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوتيوب يضع قيوداً على العمر قبل مشاهدة بعض الفيديوهات

GMT 00:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في تونس إلى 495
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon