توقيت القاهرة المحلي 20:13:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيّن لـ "مصر اليوم" أنّ بوادر التحسّن في الظهور

أبو الفتوح يكشف أنّ اقتصاد مصر مرّ باختبارات صعبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو الفتوح يكشف أنّ اقتصاد مصر مرّ باختبارات صعبة

الخبير المالي هاني أبو الفتوح
القاهرة - سهام أحمد

 كشف الخبير المالي والاقتصادي، الدكتور هاني أبو الفتوح، أنّ الاقتصاد المصري بين إيجابيات الإصلاح والتحدّيات، مرّ في الفترة الأخيرة باختبارات صعبة للغاية، غير أنّ بوادر التحسّن بدأت في الظهور ببطء مما يدعو الى التفاؤل المشوب بالحذر في أن تستطيع الحكومة الحفاظ على التقدّم الذي حققته في تنفيذ برنامج الإصلاح، وأن تستمر المؤشرات بالتحّسن خلال السنة المالية المقبلة.

وأوضح هاني ابو الفتوح، في مقابلة خاصّة مع " مصر اليوم"، أنّ الحكومة تبنّت حزمة من الاجراءات الصعبة بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي، وبغض النظر عن "روشتة" الصندوق التي انتقدها عدد كبير من المتخصّصين في الاقتصاد لما لها من تبعات قاسية على الموطن المصري، إلا أنه كان ضروريا أن تلتزم الحكومة ببرنامج السياسات الإصلاحية لكبح العجز المالي المتفاقم منذ سنوات.

وأضاف ابو الفتوح، أنّ ملخصًا للإجراءات الإصلاحية والتحدّيات وأوجه التحسن في الاقتصاد المصري والتوقعات المستقبلية، مؤكّدًا أنّ الاجراءات التي نفذتها الحكومة شملت تحرير سعر صرف الجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية، وهو ما يعرف بالتعويم الحر، أي ترك تحديد سعر الصرف لقوى العرض والطلب دون تدخل من البنك المركزي، كما تبنت الحكومة قرارات لتقليص دعم الوقود و الكهرباء والمواد الغذائية، وفرض  ضريبة القيمة المضافة وزيادة العائدات عن الخدمات ، وإصدار قانون للاستثمار و قانون الإفلاس.

وأشار ابو الفتوح، إلى أنّ أبرز المظاهر الإيجابية لخطة الإصلاح الاقتصادي، أنّ السوق المصري أصبح أكثر جاذبية وتنافسية  للمستثمرين الأجانب حيث أصبح رخيصا بعد تعويم الجنيه،  كما أسفر إعادة تقييم الجنيه عن بيع المنتجات المحلية أسرع من الواردات التي أصبحت باهظة مما أدى إلى تخفيض الاستيراد وتحسين عجز الميزان التجاري، وموضحًا أنه من ناحية أخرى أظهرت آخر إحصاءات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي تفوق مصر على نيجيريا باعتبارها أكبر اقتصاد في أفريقيا من حيث الناتج المحلي الإجمالي وأكبر اقتصاد في قارة أفريقيا من حيث حجم السلع والخدمات المنتجة، وللتدليل على تحسن ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري ومقدراته على المدى الطويل الإقبال على السندات المصرية في الأسواق العالمية خصوصًا في الآجال الطويلة .

وتابع ابو الفتوح أنّ "التحدّيات والصعوبات التي صاحبت الاجراءات الإصلاحية تتلخّص في ارتفاع معدّل التضخم إلى أعلى مستوياته منذ الثمانينات مما نتج عنه انفلات كبير في الأسعار أثر بشدة على المواطن المصري، لذلك تضع الحكومة التضخم على سلم الأولويات للحفاظ على مستويات المعيشة للمواطنين في جميع أنحاء البلاد، التحدي الآخر هو محاربة العجز في الموازنة والميزان التجاري خلال هذا العام، وتحقيق نسبة نمو 3.5%، إلا أن هذه النسبة قد تصطدم  بتدني  نمو الاستهلاك الخاص بسبب معدلات التضخم المرتفعة".

وصدرت خلال العام الجاري عدة دراسات وتقارير تتحدث عن التوقعات المستقبلية للاقتصاد المصري، على سبيل المثال، يشير  تقرير "التوقعات الاقتصادية في أفريقيا"، الصادر عن البنك الأفريقي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية و منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إلى أن اذا حافظت الحكومة على التقدم المحرز في خطة الإصلاح الاقتصادي ، فسوف يسير النمو الاقتصادي بوتيرة اسرع مدفوعا بعدة عوامل إيجابية منها عودة ثقة المستثمرين  وتطور إنتاج مجال الغاز وعودة النشاط السياحي، واستقرار سوق الصرف.

وأشار التقرير إلى أن  توقعات أخرى  تشير إلى خفض التضخم إلى أرقام في خانة الآحاد على المدى المتوسط، وإن الموازنة التي أعدتها مصر للسنة المالية الجديدة ستضع الدين العام على مسار نزولي واضح.

وبيّن ابو الفتوح، أنّ قرار رفع الفائدة سيكون له تداعيات على قطاعات متعددة وتلك التداعيات تتلخص في زيادة الدين العام، حيث ترتفع تكلفة إقراض الحكومة من البنوك عن طريق أدوات الدين الحكومية لسد العجز في الموازنة العامة للدولة، والمعروف أن الحكومة هي أكبر مقترض، قد يتسبب  القرار في أن يكون طاردا للاستثمار من حيث ارتفاع تكلفة الاستثمارات الخاصة مما يدفع المستثمرين إلى اللجوء إلى الأوعية الادخارية في البنوك بدلا من توجيهها للمشاريع الاستثمارية، بالإضافة إلى رفع تكلفة الاقتراض وتدبير الاحتياجات التمويلية مما يؤدي إلى تحميل المستهلك بتلك الزيادات، وقد يؤدي إلى كساد ناتج عن عدم مرونة العرض مع الطلب وخصوصا في السلع التي يمكن الاستغناء عنها أو اللجوء إلى بدائل أخرى، بالإضافة إلى التأثير على التداول في البورصة، حيث إن المستثمر قد يفضل اللجوء إلى استثمار أمواله في أوعية ادخارية مصرفية بعائد أكبر ومخاطر أقل، بالإضافة إلى تباطؤ سوق العقارات في ضوء ارتفاع تكاليف الإنشاءات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو الفتوح يكشف أنّ اقتصاد مصر مرّ باختبارات صعبة أبو الفتوح يكشف أنّ اقتصاد مصر مرّ باختبارات صعبة



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

إليكِ أجمل إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 01:50 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عاطل يذبح شقيقته ويطعن زوجها بألة حادة في بولاق الدكرور

GMT 16:06 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

غرف الدردشة

GMT 02:34 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مريهان حسين تستكمل تصوير "قيد عائلي" في الهرم

GMT 17:58 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير سلطة الخيار

GMT 08:15 2020 الجمعة ,06 آذار/ مارس

تعاون مثمر بين «دبي للثقافة» و«دو»

GMT 19:24 2020 الإثنين ,02 آذار/ مارس

تأجيل مهرجان البحرين بسبب فيروس كورونا

GMT 04:11 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

أسماء أبو اليزيد تعرب عن سعادتها بمسلسل" الآنسة فرح"

GMT 04:04 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم تصمم عرائس المولد النبوي باستخدام الفوم الملون

GMT 07:12 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جلسة بعنوان "دعنا نجد بعض الأماكن الجميلة" في الشارقة للكتاب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon