توقيت القاهرة المحلي 18:05:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم"الانتهاء من فحص تظلمات المرحلة الأولى

مدكور يكشف آليات تطبيق حذف غير المستحقين للدعم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدكور يكشف آليات تطبيق حذف غير المستحقين للدعم

الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية
القاهرة - سهام أبوزينة

كشف الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية لنظم تكنولوجيا المعلومات ودعم اتخاذ القرار، أمس الاثنين، أن هناك محددات لاستبعاد المقيدين على البطاقات التموينية غير المستحقين للدعم، وهي فاتورة استهلاك كهرباء أكثر من 650 كيلو وات شهريًا، فاتورة استهلاك المحمول أكثر من 800 جنيه شهريًا، مصاريف مدارس 30 ألف جنيه سنويًا فأكثر للفرد الواحد داخل الأسرة، من لديه سيارة فارهة أو سيارة موديل 2014 فأحدث، موضحًا أن من يثبت تطبيق أحد هذه المؤشرات عليه سيتم إيقاف صرف المقررات التموينية له فقط، ولن يتم وقف الخبز حتى صدور قرار آخر من وزير التموين وهل سيتم إيقاف الخبز أم لا؟ هذا قرار الوزير.

وتابع، أنه في حالة أن رب الأسرة "صاحب البطاقة" انطبق عليه شرط من شروط محددات الاستبعاد في المرحلة الثانية، ستتوقف البطاقة بالكامل، بما فيها شرط أن لديه مصاريف مدارس 30 ألف جنيه لأحد الأبناء، أما في حالة أن أحد أفراد البطاقة انطبق عليه شرط من تلك الشروط عدا شرط "مصاريف مدارس أكثر من 30 ألف جنيه"، فسيتم وقف صرف السلع التموينية له من دون باقي أفراد البطاقة، ثم حذفه نهائيًا أول أبريل/ نيسان المقبل.

وأضاف مدكور، أن هناك مواطنون تقدموا بشكاوى بهذا المضمون بخاصة في المناطق الريفية والقبلية، حيث يكتب عداد الكهرباء باسم كبير العائلة، وتصل عدد عدادات الكهرباء إلى 15 عدادًا، وبالتالي قامت الوزارة بوضع محدد استهلاك كهرباء 650 وات إلى ألف وات للعداد الواحد، ويجب أن يقوم صاحب تلك العدادات بتوفيق أوضاعه مع شركة الكهرباء ونقل العدادات بأسماء المستهلكين الحقيقيين، ليحاسب على استهلاكه الفعلي فقط. 

 وأوضح مستشار وزير التموين، عن آلية إعادة البطاقات التي سيتم حذفها بعد تقديم ما يفيد زوال شرط عدم استحقاق الدعم، أن هناك مقترح مقدم لوزير التموين لإعادة المواطنين الذين سيقومون بتوفيق أوضاعهم بشأن فاتورة المحمول أو الكهرباء، فهناك بعض المواطنين الذين قدموا تظلمًا عبر الموقع الإلكتروني، تبين أنه يدفع 20 ألف جنيه فاتورة محمول، ويشير ذلك إلى أنه يكون موظفًا في إحدى الشركات والخط المحمول أو عدد من الخطوط تابعة إلى الشركة، ولكن باسم الموظف وهو في الواقع لا يستهلك كل هذا المبلغ، وبالتالي يقوم الموظف بتقديم تظلم، ثم يقوم بالتنازل عن تلك الخطوط، ويقدم المستندات التي تفيد ذلك، ويقدم ما يفيد استهلاكه الفعلي، لإعادته إلى منظومة التموين بعد استيفاء أوراقه، على أن يتم الإعلان عن آلية العودة مرة أخرى، بعد دراسة الأمر جيدًا من جانب وزير التموين، ولكن سيتم وقف بطاقته وعدم صرف مقرراته التموينية لحين استيفاء أوراقه وإعادته مرة أخرى للمنظومة.

وأوضح، إلى أنه لابد من توافر معايير محددة لإعادة المحذوفين أو المتوقفين عن صرف السلع التموينية سيحددها وزير التموين، ولكن بشكل عام لن يتم عمل بطاقات جديدة لتلك الحالات،لأنها موجودة بالفعل ولكنها موقوفة، فبعد توفيق الأوضاع سواء تنازل عن خطوط محمول أو تحويل عدادات كهرباء أو غيرها، سيتم دراسة أوراقه وإعادته للمنظومة وفقا لآليات محددة، ولكن لن يتم صرف المقررات التموينية بأثر رجعي في الفترة التي توقفت فيها البطاقة.

وتابع، أن ذوي الاحتياجات الخاصة هم الأولى بالرعاية ولا مساس بهم نهائيًا، ولكن في حقيقة الأمر لم نتطرق إلى موقفهم بشأن تطبيق معايير العدالة الاجتماعية عليهم من عدمه وسيتم دراسة الأمر، ولكن استخراج بطاقات تموينية لهم بحد أقصى 4 أفراد، الوزارة مستمرة في إصدارها بانتظام، وفقًا للقرار الاستثنائي رقم ١٧٨ لعام ٢٠١٧، بشأن تنظيم قواعد استخراج البطاقات التموينية للفئات الأولى بالرعاية، حيث حددت المادة الأولى الفئات المستحقة للدعم، اذ تستخرج بطاقات تخول لصاحبها الحصول على سلع تموينية، طبقا للدعم المقرر لكل فرد.

وقال مدكور، فيما يخص التظلمات، "تم الانتهاء من فحص التظلمات الخاصة بالمرحلة الأولى، والتي تم تقديمها من أول يناير/ كانون الثاني إلى 20 فبراير/ شباط، وتم قبول حوالي 3% تقريبًا منها، وتم فتح استقبال التظلمات الخاصة بمعايير بالمرحلة الأولى على الموقع ثاني الإلكتروني "دعم مصر"، أما تظلمات المرحلة الثانية فجميعها على الموقع وليس من خلال مكاتب التموين، مشيرًا إلى أن الوزارة مستمرة في إصدار البطاقات الجديدة والفصل الاجتماعي، وتستغرق إجراءاتها 15 يومًا تقريبًا، وتم إصدار 250 ألف بطاقة جديدة لمليون مستفيد، لا يتمتعون بأية مميزات تموينية، وذلك من أول يناير 2018 وحتى الآن.

واستطرد أن جميع المواطنين الذي سقطت أسماؤهم من البطاقات التموينية يتقدمون بتظلمات عبر المكاتب التموينية، وقمنا بإعادة أكثر من مليون شخص، وسبب وقفهم، عدم وجود بيانات لهذا الشخص على السيستم، فتم إيقافه لحين استكمال بياناته فقط، حيث تم وقف صرف المقررات التموينية لحين استكمال البيانات، وما أشيع أنه تم حذفهم بالخطأ أو بشكل عشوائي غير صحيح.

واختتم مدكور حواره قائلًا، "هناك قانون ينظم موقف المسجون من منظومة الدعم، فالمحكوم عليه بحكم قضائي بات ونهائي يتم إيقافه مؤقتًا من منظومة الدعم التموينية، لحين انتهاء العقوبة من دون المساس بباقي أفراد الأسرة في البطاقة، حيث إن الدولة تتكفل به خلال فترة سجنه، بما يستوجب حذفه أو إيقافه مؤقتًا من البطاقة لحين انتهاء مدة عقوبته.

قـــــــــــد يهمــــــــك ايضــــــــــا 

مجلس الوزراء المصري يرصد تنامي حجم الاستثمار بـ"الإنفوغراف"

ارتفاع أسعار الذهب في الأسواق المصرية وعيار 21 يسجل 636 جنيهًا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدكور يكشف آليات تطبيق حذف غير المستحقين للدعم مدكور يكشف آليات تطبيق حذف غير المستحقين للدعم



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار

GMT 04:43 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوتيوب يضع قيوداً على العمر قبل مشاهدة بعض الفيديوهات

GMT 00:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في تونس إلى 495
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon