توقيت القاهرة المحلي 03:46:00 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ"مصر اليوم" أنه يؤثر سلبا على اقتصاد الدولة

هاني الحسيني يرى حل التهرب الضريبي في "من أين لك هذا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هاني الحسيني يرى حل التهرب الضريبي في من أين لك هذا

الدكتور هاني الحسيني
القاهرة- إسلام عبد الحميد

أكد رئيس لجنة الضرائب بنقابة التجاريين وعضو اللجنة الاقتصادية لحزب التجمع، الدكتور هاني الحسيني، إن التهرب الضريبي له تأثير سلبي على اقتصاد الدولة ولكن تقدير حجم التهرب لا يتم بسهولة لأنه لابد أن يكون من خلال مصلحة الضرائب وأن تصل وقائع بعينها كما أن هناك حالات يصعب تقديرها بالإضافة لوجود أشخاص غير مسجلين في الضرائب وهذا لا يعد تهرب بشكل تام وإنما قصور وبعض الأشخاص تعمل بدون مقر ثابت مثل السمسار، والمقاول وغيره.

وأكد "الحسيني" في تصريح خاص إلى "مصر اليوم" أن أموال التهرب الضريبي قادرة على سد عجز الموازنة إذا كان 250 مليار جنيه الذي قدره أشرف العربي هو الرقم الصحيح، وذلك يتطلب تدعيم الجهاز الضريبي من ناحية قدرته على الحصر والمشكلة لدينا في القانون كما أن التهرب أغلبه وبنسبة 80% من الأفراد أما الشركات فبنسبة 20% وتتعلق بالمنشآت الصغيرة وهي لا تعد تهرب بقدر كونها نوع من التجنب بمعنى أن القانون لا يستطيع الوصول لحجم أعماله الحقيقية خصوصا وأن الشركات الصغيرة لها طابع شخصي مثل شخص وأسرته ويتم العمل من خلال الاتفاق والحصول على الأموال يدا بيد وبالتالي لا يوجد أوراق والقانون يطلب من الأشخاص الإبلاغ عمن يتعامل معهم ويقدمون له خدمات مثل المقاولين والسماسرة وهكذا لكن في الغالب هذا لا يحدث.

وأضاف "الحسيني" أنه كان هناك بنود في قانون الضرائب حتى عام 2005 تؤكد على الأفراد تقديم إقرار الكسب غير المشروع أو إقرار الثروة الضريبي "من أين لك هذا؟" ويقدمه كل 5 سنوات يقر فيه عن ثروته وممتلكاته وتقوم مصلحة الضرائب بمراجعته ومقارنة صافي الربح كل عام لمعرفة مدى وجود تهرب ضريبي، ولكن هذا النص تم إلغاءه وترجع أهميته بالنسبة للأطباء والحرفيين الذين يحصلون على الأموال بدون أوراق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاني الحسيني يرى حل التهرب الضريبي في من أين لك هذا هاني الحسيني يرى حل التهرب الضريبي في من أين لك هذا



GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

كيت ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon