توقيت القاهرة المحلي 22:37:42 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعلن لـ"مصراليوم" أن الضخ الأجنبي يخلق فرص عمل جيدة

بيومي يؤكد أن صراع الوزارات من أهم عوائق الاستثمار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيومي يؤكد أن صراع الوزارات من أهم عوائق الاستثمار

جمال بيومي رئيس اتحاد المستثمرين العرب
القاهرة ـ صفاء عبدالقادر

تعالت الأصوات بضرورة العمل على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية ، والتي فقدتها مصر في أعقاب ثورة 25 يناير/كانون الثاني في عام 2011 ، حيث أكد الكثيرون من خبراء الاقتصاد أن حل الأزمة يكمن في الاستثمارات الأجنبية والعربية والمحلية، في ظل الأزمات الاقتصادية الجارية.

وفي هذا الإطار، قال السفير جمال بيومي ، رئيس اتحاد المستثمرين العرب ، إن أزمة الاستثمارات الأجنبية يعتبر السبب الرئيسي فيها هو الصراع الحكومي وعدم وجود تشريعات جيدة تنظم الاستثمار.

وأضاف في حواره مع "مصر اليوم" ، أنه يجب على الجهات المعنية سن قوانين تجعل مصر دولة جاذبة للاستثمار ، حيث يوجد بها مناخ جيد يجذب الاستثمار ولكن لا يوجد تعامل جيد مع المستتثمرين ، مؤكدًا أن الحكومة عليها دور كبير من أجل حل الأزمة وتشجيع رجال الأعمال سواء الأجانب أو العرب أو حتى المصريين، وتتوقف عن معاداتهم.

وقال بيومي إن الاستثمارات الأجنبية والعربية في مصر تحسنًا ملحوظًا مقارنة بعام 2015 ، ولكن لم يصل حجمها إلى نصف ما كانت عليه في عام 2010، وفي عامي 2012 و2013 شهدت مصر مرحلة الاستثمار السالب، حيث بلغ حجم الواردات أعلى مستوى لها مقارنة بحجم الصادرات.
ولفت بيومي إلى أن مصر تشهد مناخًا مناسبًا للاستثمار ، يمكنها هذا المناخ من تحقيق معدلات استثمارية مرتفعة، وإن كانت مصر تسعى للنمو فيجب على الحكومة فتح الباب بقوة للاستثمار الأجنبي لأنه الأقدر على توفير فرص عمل جديدة ، مضيفًا "لو نجحت مصر في تحقيق معدل نمو 8% لأعوام عدة متتالية فإن معظم مشكلات مصر الاجتماعية ستتلاشى".

وتابع بيومي عن الأزمات التي تعوق مصر في مجال الاستثمار ، "بالرغم من المناخ المناسب للاستثمار الذي تعيشه مصر إلا أنها تخلق مناخًا معاديًا للاستثمار ، كما تعاني من العديد من العقبات التي تعوق تنفيذ المشاريع ، وتحول دون تنشيط المناخ الاستثماري المطلوب ، كما أنها تقف بالمرصاد لرجال الأعمال من بينهم أحمد عز الذي عرض للمحاكمة أكثر من مرة ، على الرغم من ذلك ثبتت براءته ، كما يعاني المناخ الاستثماري المصري من الإجراءات التقليدية التي تفرضها البنوك على المستثمرين خاصة الإجراءات الخاصة بتحويل الأموال.

وأردف بيومي "يمثل الصراع بين الوزارات والحكومات بعضها البعض أهم عوائق المناخ الاستثماري ، حيث يتولى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة المجلس الأعلى للاستثمار ، مما يدل على فشل الإدارة التنفيذية في إدارة مناخ استثماري ناجح، فهناك دول مثل البرازيل وغيرها بمجرد تقديم الأوراق اللازمة لتنفيذ المشروع يتم الحصول على الأرض ، ومن أهم عوائق الاستثمار في مصر ، هناك مستثمر لبناني كان مدينًا للبنك بـ 14 مليون جنيه ، سدد 120مليون جنيهًا ، بسبب فرق سعر الدولار ولا يوجد أي مسؤول في بنك يستطيع حمايته والبنك لا يستطيع حل المشكلة إلا بحكم محكمة. 

وأوضح السفير أن مجلس النواب ليس من سلطته سن القوانين أو التشريعات الخاصة بالاستثمار ، وإنما هو من اختصاص الحكومة أو من اختصاص الرئيس إصدار قوانين معينة ثم التصديق عليها ، ولابد على الحكومة بالتعاون مع مجلس الدولة سن قوانين وتشريعات ملائمة لفتح المجال أمام الاستثمارات الأجنبية ، ومنح الأراضي والمزايا اللازمة لتنمية مجال الاستثمار.

وأشار بيومي إلى أن هناك وسائل عدة ، لتدعيم وفتح مجالات عدة للاستثمار، منها تخصيص قانون جذاب لدعم هذا الجانب ، حيث أن مصر رغم المشاريع والعوائق التي تواجه الاستثمار تعتبر من أكبر الدول العربية جذبًا للاستثمار، كما يجب عمل تحسينات ومفاوضات مباشرة مع كبار المستثمرين في الخارج، حيث تم عمل اتفاقيات مع كبرى الشركات كجونيور موتورز ، لبناء مصنع لصناعة قطارات السكك الحديدية في مصر ، كما يمكن لرجال الأعمال في مصر دعم الاستثمار من خلال عقد شراكات مع رجال الأعمال في الخارج.

وأضاف بيومي "بعد حرب 73، كانت عائلة أولاد جعفر تمتلك دور سينما ريفولي وقصر النيل والأوبرا ، وقامت الدولة بتأميم هذه السينمات ، وتم غلقها بعدها ، لأن الدولة لم تستطع أن تديرها ، المقصود من هذا الكلام أن الدولة لا يمكن إدارة كل شئ ، والاستثمارات المحلية قد تدفع عجلة الاستثمارات بصفة عامة إذا تم السماح لها بذلك ، دون تدخل الدولة في الإدارة، وهي رسالة يجب أن تصل إلى رجال الأعمال كافة في مصر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيومي يؤكد أن صراع الوزارات من أهم عوائق الاستثمار بيومي يؤكد أن صراع الوزارات من أهم عوائق الاستثمار



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار

GMT 04:43 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوتيوب يضع قيوداً على العمر قبل مشاهدة بعض الفيديوهات

GMT 00:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في تونس إلى 495
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon