توقيت القاهرة المحلي 22:49:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكدت لـ"مصر اليوم" سحب 257 مليون دولار لتوفير الدعم

"مي عبدالحميد تعلن البدء في طرح "الاجتماعي الحر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مي عبدالحميد تعلن البدء في طرح الاجتماعي الحر

مي عبدالحميد
القاهرة-سهام أبوزينة

كشفت رئيس مجلس إدارة صندوق التمويل العقاري، والمدير التنفيذي لصندوق تمويل الإسكان الاجتماعي، مي عبدالحميد، عن البدء في مرحلة التجهيز لطرح شقق الإسكان الاجتماعي الحر لتلبية احتياجات شريحة كبيرة من المواطنين تجاوزوا الحد الأقصى للدخل للحصول على وحدات إسكان اجتماعي ولا تناسبهم أسعار شقق سكن مصر ودار مصر، والوحدات ستكون في مواقع مميزة بمساحة 90 مترًا مربعًا كاملة التشطيب، وجارِ وضع الشروط النهائية للحجز، وسيتم طرح أكثر من عشرين ألف وحدة سكنية في المحافظات والمدن الجديدة خلال الشهر المقبل، مبينة أن أسعار الوحدات ستكون أعلى نسبيًا من شقق الإسكان الاجتماعي، وسيكون هناك هامش ربح بسيط على الوحدات بهدف إعادة توجيه عوائده لتمويل شقق الإسكان الاجتماعي لمحدودي الدخل، ولم يتم تحديد أسعار هذه الوحدات حتى الآن وهو ما تعمل عليه لجان التسعير حاليًا، وتم إرسال مذكرة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة للانتهاء من التسعير وننتظر الرد.

وأضافت عبدالحميد، في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، أن عدد المحولين من شقق الإعلان السابع بلغ نحو 26 ألف مواطن من الحاجزين بشقق مدينة 6 أكتوبر، وتم الانتهاء من تخصيص نحو 20 ألف وحدة سكنية، وهناك نحو 1100 ملف للحاجزين لدى البنوك ولا تزال تعمل عليهم، كما أن البنوك رفضت نحو 4 آلاف ملف للمواطنين لأسباب مختلفة تتعلق بالشروط الائتمانية، كما وصل عدد المتقدمين المستوفين للشروط بشقق الإعلان الثامن إلى 206 آلاف مواطن وتم التخصيص حتى الآن لـ19 ألفًا و50 مواطنًا في مدينة 6 أكتوبر وبقية المدن، وتم إرسال 65 ألف ملف للحاجزين لشركات الاستعلام الميداني لإجراء الاستعلام على المنزل والعمل تمهيدًا لاستكمال إجراءات التخصيص لهم للوحدات الجاهزة في 30 يونيو الجاري، وسيتم تسليم الوحدات السكنية لكل الحاجزين بالإعلان على مراحل تبدأ 30 يونيو الجاري و30 سبتمبر المقبل، وخلال 30 ديسمبر المقبل سيتم الانتهاء من تسليم وحدات الإعلان.

وتابعت عبدالحميد، "سننتهي من تخصيص شقق الإعلان السابع والثامن، وسيتم حصر الوحدات السكنية الباقية من الإعلان الثامن ثم يتم إعداد ترتيب أولوية للحاجزين، وستمنح حرية الاختيار للمتبقيين سواء بانتظار بناء وحدات جديدة أو سحب مقدمات حجزهم، حيث شهدت بعض المدن المميزة إقبالًا جيدًا، لكن هناك مدنًا ومحافظات أخرى خاصة بالصعيد كان الإقبال أقل، وتم الانتهاء من التخصيص لنحو 250 مواطنًا من المتقدمين، حتى الآن، وليس هناك ما يمنع من تكرار تلك التجربة خلال الفترة المقبلة".

وبشأن طرح الإعلان العاشر، قالت رئيس صندوق الإسكان الاجتماعي، "لم يتم تحديد ميعادًا له حتى وقتنا الجاري، وسيكون بعد إعلان طرح شقق الإسكان الاجتماعي الحر، كما سيتم طرح مرحلة جديدة للنقابات وذلك بعد الإعلان العاشر، وذلك لتلقي طلبات من عدد من النقابات المهنية على رأسها نقابة المحامين"، مؤكدة أنه من المنتظر تشكيل مجلس جديد للصندوق وسيتم وضع خطة عمل لـ5 أعوام مقبلة مع صندوق التمويل العقاري، وتحديد الوحدات السكنية التي سيتم إنشاؤها وآليات تمويلها، وأولوياتنا توفير وحدات مناسبة للمواطنين محدودي الدخل، وتعديلات قانون الإسكان الاجتماعي تفتح لنا باب الاستثمار لتوفير التمويل اللازم للإسكان الاجتماعي سواء من خلال بناء شقق الإسكان الحر والتجاري والإداري، وأهم مزايا القانون الجديد أنه منح الصندوق المزيد من المرونة لاستثمار وتوفير التمويل اللازم لمشروع الإسكان الاجتماعي لضمان استمرارية عمله.

وأوضحت عبدالحميد، أنه تم سحب 257 مليون دولار من الـ500 مليون دولار الموجودة في حساب الصندوق من قرض البنك الدولي لتوفير الدعم اللازم للمواطنين الحاجزين بشقق الإسكان الاجتماعي، والباقي نحو 243 مليون دولار من المقرر سحبها خلال العام المالي الجديد، كما تم النتهاء من تخصيص 179 ألف وحدة سكنية للمواطنين المستحقين، وبلغ عدد المواطنين الحاصلين على تمويلات من البنوك 153 ألف حاجز، بحجم تمويل بلغ 13.9 مليار جنيه والدعم المقدم من الصندوق وصل لـ2.572 مليار جنيه، وشقق العلمين الجديدة ستكون تابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، خاصة أن صندوق الإسكان الاجتماعي لم يتحمل تكلفة إنشائها.

وأبرزت عبدالحميد، أنه تم تخصيص نحو ألف شقة ضمن محور الإيجار، وسيتم طرح مرحلة جديدة لشقق إيجار خلال العام المالي الجديد، لكن ستتم إعادة النظر في سعر الإيجار، وذلك بعد ارتفاع الأسعار بالسوق بشكل كبير، وصدر قرار من مجلس الإدارة بفتح باب تلقي التبرعات والهبات لتوفير شقق للحالات الحرجة، وذلك نظرًا لتلقي الصندوق العديد من الحالات الإنسانية والأولى بالرعاية، لكن الصندوق لا يملك الحق في منح الشقق كهبات مجانًا، لذلك قررنا فتح باب تلقي الهبات والتبرعات، وبالتنسيق مع الجمعيات ووزارة التضامن الاجتماعي سيتم تخصيص شقق للحالات الأولى بالرعاية.

وأردفت رئيس صندوق الإسكان الاجتماعي، أن ارتفاع أسعار الوقود لها تبعات وتأثير وننتظر حجم تداعيات القرار، لكننا سنتبع سياسة مختلفة في بناء مشاريع الإسكان الاجتماعي، وذلك وفقًا لحجم الطلب الموجود، بحيث سيتم طرح الإعلان عن شقق الإسكان وسيتم البناء وفقًا لحجم الطلبات التي سنتلقاها، مشددة على أن هناك العديد من التشريعات ومشاريع القوانين المهمة ويجب الإسراع في إقرارها وصدور اللوائح التنفيذية لها، وعلى رأسها التسجيل العيني في المدن الجديدة، وستكون خطوة مهمة للغاية ونتمنى دخوله حيز التنفيذ بشكل سريع لأنه سيحقق طفرة كبيرة في النشاط العقاري ويدعم التمويل العقاري بما يحرك عجلة الإنتاج في الكثير من القطاعات بالسوق، ويسهم في ضخ سيولة جديدة بالسوق العقاري، لا سيما أن هناك 6% فقط من العقارات مسجلة في مصر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مي عبدالحميد تعلن البدء في طرح الاجتماعي الحر مي عبدالحميد تعلن البدء في طرح الاجتماعي الحر



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020 تعرّفي عليها

دبي - مصر اليوم

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة "شيخ الحارة"
  مصر اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة شيخ الحارة

GMT 06:54 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
  مصر اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 01:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

مصر تضع آليات تأمين الاحتياجات المائية مع دول حوض النيل
  مصر اليوم - مصر تضع آليات تأمين الاحتياجات المائية مع دول حوض النيل

GMT 03:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم فايق يؤكد أن بادجي سيرحل عن الأهلي المصري

GMT 12:19 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تثير الجدل في جلسة تصوير بـ زي فرعوني

GMT 03:25 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل عن الخلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 15:24 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 21:12 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 21:43 2012 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

البرازيل تزيد مساحة محمياتها 10 آلاف كيلومتر مربع

GMT 10:55 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

تراجع سعر سيارة بروتون «ساجا» الأوتوماتيك

GMT 17:37 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الحكاواتية حفيظة حمود تبرز مبادئ فن الحكي

GMT 13:00 2018 السبت ,07 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon