توقيت القاهرة المحلي 02:59:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" أن زيادة السكان من أهم أسباب الفقر

الجندي يكشف عن ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في 2017

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجندي يكشف عن ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في 2017

اللواء أبو بكر الجندي
القاهرة - سهام أبو زينة

كشف رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اللواء أبو بكر الجندي، أن المؤشرات الاقتصادية تشهد تحسنًا ملحوظًا، مضيفًا "نجد أن تطبيق قرار "تعويم سعر الصرف" والذي طبقه البنك المركزي في نوفمبر 2016 أحدث تغييرًا في كل المناحي، وفي المقابل ترك أعباء على المواطنين، من خلال زيادة معدلات التضخم بشكل واضح حينئذ، إلى أن بدأت الأمور تستقر بعد فترة، لنجد أن المؤشرات الاقتصادية كالبطالة والتضخم تشهد تراجعًا ملحوظًا، وأيضًا نجد الميزان التجاري يشهد تحسنًا".

وتابع الجندي، في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، "أن معدل النمو الاقتصادي ارتفع ليصل إلى مستوى 5% خلال الربع الرابع من العام المالي 2016-2017، في مقابل نحو 4.5% خلال نفس الربع من العام السابق عليه 2015-2016، كما تشير بيانات الجهاز إلى تراجع معدل التضخم السنوي إلى 33.2% لشهر أغسطس 2017 مقارنـة بالشهر نفسه في 2016، والذي كان قد سجـل 34.2% في شهر يوليو 2017".

وأردف الجندي: "أن هناك قرارات اتخذتها الحكومة في نوفمبر الماضي كانت جريئة، ويحتاج لها الاقتصاد المصري متمثلة في "التعويم – ارتفاع أسعار المحروقات"، وحقًا انعكس هذا القرار بشكل واضح على ارتفاع معدلات التضخم حينئذ، وبلغ 31.7% لأول مرة منذ منتصف الثمانينيات، وكانت النسبة مرتفعة إلى أن بدأت نسبة التضخم في التراجع طبقًا لتقارير الجهاز".

وأوضح الجندي أن الجهاز أصدر مؤخرًا تقريرًا عن متوسط "إحصاءات الأجور داخل القطاع الخاص وقطاع الأعمال العام تضمن مفاجآت، حيث أشارت المؤشرات إلى أن متوسط الأجر الأسبوعي للعاملين في القطاع الخاص الذي يضم أكثر من 60% من العاملين في مصر لا يتجاوز 670 جنيهًا، وهي تساوي نسبة 58% من متوسط أجر العاملين في القطاعين العام والأعمال العام، كما تشير البيانات إلى ارتفاع متوسط الأجور للإناث العاملات في القطاعين العام والأعمال العام، عن الذكور مما يدل على تحسن الأوضاع الوظيفية للعاملين.

وأضاف الجندي، أنه قد انخفض معدل البطالة ليصل إلى نحو 11.9% مقابل نحو 12.5% خلال نفس الفترة من العام السابق عليه 2015-2016، ولعل هذا يرجع إلى المشاريع الكبيرة والقومية التي تنفذها الدولة حاليًا، قائلًا "إن المشاريع القومية جذبت عددًا كبيرًا من العمالة، مما أثر إيجابيًا في معدل البطالة والذي شهد تراجعًا، مع العلم أنه لا يوجد رقم عالمي بشأن نسبة "البطالة"، فكل دولة لها ظروفها الاقتصادية والإنتاجية".

ومن المفترض أن يكون "معدل نمو الاقتصاد 3 أضعاف النمو السكاني"،  وبيَّن الجندي: "نجد أن معدل النمو الاقتصادي يعادل النمو السكان 2%، وهناك فترات كان النمو الاقتصادي أقل من النمو السكاني، ولهذا فإن زيادة السكان تعتبر من أحد أهم أسباب الفقر، وفي المقابل نجد أن الدولة تعمل على رفع نسبة النمو الاقتصادي، وذلك من خلال جذب الاستثمارات والمشاريع الكبرى، وجذب الاستثمارات وغيرها، وهذا يحتاج إلى مليارات من زيادة معدل النمو الاقتصادي، ولذا يجب تراجع معدل النمو السكاني، وبهذا نجد أن كل ذلك يسهم في زيادة معدلات الفقر والتي بلغت 27.8%".

وأشار الجندي، إلى أن الزيادة السكانية تعتبر "كارثة"، مضيفًا "أعني هنا "نسبة نمو السكان" وليس "تعداد السكان" فهناك فارق ما بين المعنيين، فالزيادة السكانية تتسبب في أغلب المشاكل حاليًا، فنجد أن معدل النمو السكاني يصل إلى 2.4%، وهذا يؤدي إلى تدهور في مستوى معيشة المواطنين".
 
وأبرز الجندي أن نمو معدل "النمو الاقتصادي" يحتاج إلى خطط ودفعات قوية واستثمارات حتى يشهد ارتفاعًا ملحوظًا، بينما نجد أن السيطرة على زيادة "النمو السكاني "تحتاج إلى قرار من الأسرة، بتنظيم الإنجاب، وزيادة التوعية لمشاكل النمو السكاني، فعلى سبيل المثال نجد دولة مثل الصين أقرت "طفل" لكل أسرة.

وقال الجندي إن التكلفة النهائية تبلغ من 700 إلى 800 مليون جنيه، مع العلم أن 80% من هذه التكلفة تذهب إلى أجور للعاملين في التعداد من "العدادين" الذين يقومون بإجراء التعداد مع المواطنين، ويجب أن يعي المواطن أهمية التعداد بما يسهم في وضع حقائق وبيانات أمام متخذي القرار تنعكس على وضع خطط التنمية.

ولفت الجندي إلى أن هناك ما يسمى "رقم تنظيمي للخدمات"، حيث إنه لأول مرة سيكون هناك "كود برقم" للمنشأة، وسيتم توزيعه على كل وحدة سكانية أيًا كان استخدامها سكنية أو تجارية ويطلق عليه "رقم تنظيمي للخدمات"، وهو رقم ثابت لن يتغير عبر الزمن، وبمعنى تفصيلي فإن كل وحدة سوف تكون برقم لن يتكرر على الإطلاق في أي مكان آخر، ومدون كل شيء يخص الوحدة السكانية من "الرقم والوحدة والدور".

وشدد الجندي على أهمية التعداد السكاني بالنسبة للمواطن، فشعارهم "تعدادنا مستقبلنا" وهدفهم ليس الحكومة، إنما مجتمع رجال الأعمال والمستثمرين الذين يساهمون في أكثر من 70% من تنفيذ خطط التنمية في المجتمع، فضلًا عن جمعيات المجتمع المدني التي تتعاون مع مختلف مؤسسات الدولة من أجل أن تؤدي خدمات أفضل للمواطنين من خلال ما توصلت إليه نتائج ذلك المشروع الذي يتم لأول مرة بشكل إلكتروني، لإنشاء أكبر قاعدة بيانات في تاريخ مصر.

وواصل الجندي، أن مفاجأة للكثيرين قيمة المنح المقدمة لمصر من حكومات أجنبية ومنظمات دولية بلغت3.5 مليار جنيه عام2016/2015 م بنسبة انخفاض قدرها86.1% عن عام2015/2014 م، متابعًا أن العنصر البشري قوة العمل التي تمارس كل الأنشطة الخدمية والإنتاجية والاستهلاكية في المجتمع من هنا تأتي أهمية الإحصائيات الخاصة بتوزيع القوى البشرية وقوة العمل وخصائصها ويعتبر مسح القوى العاملة من أهم المسوح التي يجريها الجهاز في هذا الشأن، حيث أجري أول مسح للقوى العاملة عام1957 واستمر بشكل ربع سنوي وسنوي حتى الآن، وقد أجري آخر مسح عام2016 م بعينة بلغت91584 أسرة موزعة على جميع محافظات الجمهورية مدنها وريفها، قد بلغت نسبة البطالة في هذا المسح12.5% انخفضت إلى12% في مسح الربع الأول من2017 م.

ويعرف المتعطلون عن العمل بأنهم الأفراد من سن15-64 عامًا الذين يقدرون عن العمل ويبحثون عنه ولا يجدونها وقد أشار آخر تقدير للمتعطلين في2016 م2.6 مليون وكان أكبر فئة عمرية ما بين20-25 عامًا، حيث بلغ عددهم 1.6 مليون تليها الفئة العمرية من25-30 عامًا وبلغوا 917 ألف متعطل وكان أقل فئة عمرية60-64 وبلغ عددهم5200 متعطل.

أما فيما يتعلق بالعاملين الأجانب في مصر فقد بلغ عددهم طبقًا لأحدث مسح في2016 م في القطاعين الحكومي والأعمال العام889 عاملًا كما بلغ عدد الأجانب العاملين في القطاع الخاص والاستثماري14045 عاملًا.

وأكد الجندي أن  آخر بحث أجراه الجهاز عام2015 م وهو الثاني عشر من سلسلة تلك الأبحاث الذي أجري على عينة حجمها25 ألف أسرة معيشية موزعة بنسبة45% للحضر55% للريف، وتعتبر بيانات هذا البحث المصدر الرئيسي لمؤشرات الفقر، ومن أهم التعاريف الخاصة بالفقر:

1- الفقر المادي: هو عدم القدرة على توفير الحد الأدنى من الاحتياجات الأساسية من الطعام المسكن الملابس الخدمات التعليم والصحة والموصلاات للفرد/ للأسرة.

2- خط الفقر القومي: هو تكليفة الحصول على سلع والخدمات الأساسية للفرد/ للأسرة.

3- خط الفقر المدقع: هو الذي يعرف بنسبة السكان الذين يقل استهلاكهم الكلي عن خط الفقر الغذائي والذي يمثل إلى حد كبير كلفة البقاء على قيد الحياة.

ومن أهم مؤاشرات الفقر وفقًا لآخر بحث أجراه الجهاز عام2015 :

1- بلغت نسبة الفقر على مستوى الجمهورية27.8% كما بلغت نسبة الفقر المدقع5.3% خلال نسبة العام.

2- سجلت محافظتا أسيوط وسوهاج أعلى مستوياتها في نسبة الفقراء, حيث بلغت66% تقريبًا تليها محافظة قنا حيث بلغت نسبة الفقراء بها58% كما بلغت الفقراء في محافظة القاهرة18%.

والمعيار القياسي لفقر الأسر يتمثل في عدم القدرة على توفير الحد الأدنى من الاحتياجات الأساسية وهي الطعام المسكن والملبس وخدمات التعليم والصحة والمواصلات، وكان المجتمع المصري قبل ثورة1952 مجتمع الـ5.% حيث كانت تتركز ثرواته في أيدي عدد قليل من الأسر الثرية فما هي نسبة تركز هذه الثروات في2016 ؟.

لا بد أن نعلم أن التركيبة الاقتصادية للمجتمع المصري2017 م اختلفت عما قبل1952 م فالقطاع الخاص يسهم بـ70% من قوة اقتصاد مصر، بينما القطاع الحكومي والأعمال العام يسهم بـ30% فقط.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجندي يكشف عن ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في 2017 الجندي يكشف عن ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في 2017



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

إليكِ أجمل إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على القصة الكاملة لانفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 03:04 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تكشف عن رأيها بشأن توقف مسلسل "موسى"

GMT 01:08 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على قرار الفنان محمد رمضان بعد إيقافه

GMT 05:26 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 سيارات تقودها نجمات "هوليوود" تعرفي عليها

GMT 05:19 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 05:01 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات ومميزّات "هايلكس" الجديدة من "تويوتا"

GMT 04:45 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأنصاري تكشف عن أفضل إطلالات "القاهرة السينمائي"

GMT 09:23 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 03:38 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الهواتف الذكية للفئة المتوسطة في البطاريات

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

هازارد يثير حيرة زيدان قبل مواجهة سان جيرمان

GMT 04:27 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"نيسان" تُقدِّم سيارة عائلية جديدة مُتطوّرة ومريحة

GMT 09:42 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

هيونداي تكشف عن أيقونتها "سانتافي" موديل 2021
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon