توقيت القاهرة المحلي 09:08:05 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكّد لـ"مصر اليوم" أنه يسعى لتوفير نحو 3 ملايين فرصة عمل

فرج عامر يطالب بتفعيل دور بنك التنمية الصناعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فرج عامر يطالب بتفعيل دور بنك التنمية الصناعية

رئيس لجنة الصناعة في البرلمان فرج عامر
القاهرة ـ سهام أبوزينة

كشف رئيس لجنة الصناعة في البرلمان المصري، فرج عامر، أن رؤية اللجنة الصناعة تنطلق من رؤية "مصر 2030"، خصوصًا في ظل التوسع في المشاريع القومية الكبرى التي تنفذها الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، موضحًا أن مصر مُؤهلة لأن تكون واحدة من أهم الدول الصناعية الكبرى داخل منطقة الشرق الأوسط، خاصة بعد المشاريع القومية الكبرى وغير المسبوقة في تاريخها.

وأضاف عامر لـ"مصر اليوم" أن الصناعة هي الأمل الأول لمصر في تحقيق التقدم الاقتصادي، لذا نسعى بالتنسيق مع كل الجهات المعنية بالعمل، لأن تكون مصر دولة صناعية كبرى، بالإضافة إلى أنها دولة زراعية في الأساس، متمنيًا أن تنتشر في الشوارع لافتات بعنوان "مصر دولة صناعية مُصدّرة"، لأنه لن تتقدم دولة بدون زراعة وصناعة، موضحًا أن الاهتمام بالصناعة يعمل على رفع الدخل المواطنين من خلال توفير فرص عمل، على أن يتم ذلك من خلال جذب الاستثمارات، وإعطاء الأولوية للمستثمر في المجال الصناعي، لأن ذلك يساعد بشكل كبير في زيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل بشكل كبير.

وأوضح، أن هناك مساعٍ للمساهمة في توفير 3 ملايين فرصة عمل، لافتًا إلى أن لجنة الصناعة في أدوار الانعقاد السابقة كانت تعمل على ذلك، ونحن في اللجنة سنكمل الطريق، مشيرًا إلى أن ذلك سيتم من خلال حضانات للمشاريع في كل قرى مصر، فعلى سبيل المثال لو تم عمل فدان في كل قرية على أرض ملك للدولة، ووزير التنمية المحلية يقوم بعمل كشف بالأماكن المتاحة على مستوى الجمهورية، كل ذلك يساهم في الحد من معدلات البطالة، وفي كل مساحة أرض يمكن تشغيل ما بين 450 إلى 500 شاب، ولو ضربنا هذا العدد فيما يقرب من 5 آلاف قرية سيكون الناتج أكثر من 3 ملايين فرصة عمل.

وعن المدة المتوقعة لتفعيل ذلك، كشف عامر أنها ستكون من 4 إلى 5 سنوات، إلا أن المهم الآن هو البداية، واللجنة تسعى للبدء فورًا في تنفيذ هذا المخطط للمساعدة في توفير فرص العمل، مما يساعد بشكل كبير في دفع عجلة الإنتاج، موضحًا أنه سيكون هناك اجتماع وتنسيق مع لجنة المشاريع الصغيرة في البرلمان، من أجل تنسيق الجهود ومناقشة كل ما يعوق تنفيذ هذه الخطة، كما يتم العمل من خلال استكمال ما تم في الفترة الماضية، خصوصًا وأن لجنة الصناعة كانت تتبنى ذلك في الفترة الماضية، لأن ذلك مشروع قومي لمصر في الفترة المقبلة.

وتطرّق عامر في حواره إلى التشريعات التي تخص لجنة الصناعة، موضحًا أن هناك مساعٍ لعقد اجتماع مشترك مع اللجان المعنية لمناقشة بعض التشريعات ومنها قانون العمل، الذي نسعى أن يكون به توازن بين أطراف العملية الإنتاجية (العامل - صاحب العمل - الحكومة)، فضلاً عن تعديل لائحة قانون المنظمات النقابية وحماية حق التنظيم، لاسيما وأن التشريع ضروري في جذب المستثمرين، خصوصًا فيما يتعلق بمنح العامل إجازات كبيرة، وهو ما يعطل العمل ويؤثر على المستثمرين، بالإضافة لتعديل القانون رقم 203 والخاص بالقطاع العام.

واستطرد، أن هناك 3 تشريعات مهمة يجب تفعيل ما تمت الموافقة عليه وما سيتم مناقشته في الجلسة العامة للبرلمان وهي (تنظيم اتحاد الصناعات المصرية والغرف الصناعية- اتحاد المعلنين- تفضيل المنتج المحلى)، وكل هذه التشريعات سيكون لها مردود إيجابي في الدفع بعجلة الإنتاج وتعظيم الاستفادة من الصناعة في مصر.

وأكمل "عامر"، أن هناك حاجة ماسة لتطوير منظومة الضرائب وإلغاء التقديرات الجزافية، وتفعيل الأسعار الاسترشادية على المنتج الصناعي، والعمل على وضع حل للضرائب العقارية على المنشآت الصناعية، وإعادة تسعير الغاز للصناعات كثيفة الاستخدام، لأنه بالفعل الأسعار عالية للغاية وهذا يعوق عمليات الإنتاج.

واختتم أنه لابد من توفير الأموال اللازمة لدفع الصناعة في مصر، وتفعيل دور بنك التنمية الصناعية وبنك الصادرات، نظرًا لأن فوائد البنوك التجارية لا تتناسب مع الصناعة، بالإضافة إلى تفعيل دور صندوق تنمية المخاطر للصادرات، وتطوير مصلحة الجمارك للتسهيل على المصدرين، وإنشاء حضانات للمشاريع الصغيرة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرج عامر يطالب بتفعيل دور بنك التنمية الصناعية فرج عامر يطالب بتفعيل دور بنك التنمية الصناعية



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها بشعرها منسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية

GMT 02:54 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوفيد 19" يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد
  مصر اليوم - كوفيد 19 يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين

GMT 03:22 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

ابنة شريف منير تثير الجدل بإطلالة جريئة

GMT 17:33 2020 السبت ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية ومميزة لإضاءة غرف النوم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon