توقيت القاهرة المحلي 13:52:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيَّن لـ"مصر اليوم" أنّ تسعير المياه سيكون ضرورةً في المستقبل

أبوزيد يكشف حجم احتياج مصر من الماء سنويًّا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبوزيد يكشف حجم احتياج مصر من الماء سنويًّا

الدكتور محمود أبوزيد
القاهرة - سهام أبوزينة

كشف الدكتور محمود أبوزيد، وزير الري والموارد المائية الأسبق، أنّ أهمّ ما يشغل صنّاع القرار عن مستقبل الموارد المائية وقدرتها على الوفاء باحتياجات العدد المتزايد من سكان مصر، وبشأن هذا القلق تدور كل مشاكلنا وقضايانا الأخرى، ومنها سد النهضة وتلوّث المياه وترشيد المياه وتطوير نظم الري، وغيرها من القضايا الأخرى، وذكر أنّ الاحتياجات متزايدة والمورد الرئيسي من المياه "النيل" ثابت، إن لم يقلّ لا قدّر الله.

وأضاف أبوزيد، خلال حوار خاص له إلى "مصر اليوم"، أنّ الحكومة المصرية تتعامل مع ملف الموارد المائية بتطبيق استراتيجية الموارد المائية من ٢٠١٧ حتى ٢٠٣٧ في مجلس الوزراء الآن، مشيرا إلى أن هناك استراتيجية أخرى تمتد إلى عام 2050، لم تنتهِ الأجهزة المختصة من صياغتها بشكل نهائي، وهذه الاستراتيجية تتناول كل مصادرنا من المياه، موضحا أن هذه الاستراتيجية تتضمن إنشاء 19 محطة تحلية جديدة.

وقال أبوزيد إن احتياجات الدولة الحالية تقدّر بنحو ١١٤ مليار متر مكعب سنويا، نحصل على 55.5 مليار متر من مياه النيل، والباقي من مصادر مختلفة مثل المياه الجوفية التي تمدنا بنحو 6 مليارات متر مكعب ونحو 3 مليارات من الأمطار، إضافة إلى ما ينتج من محطات التحلية ومشروعات إعادة الاستخدام، سواء من الصرف الزراعي أو الصرف الصحي المعالج.

وأكد أن هناك 3 مشروعات انتهت دراستها منذ أعوام يمكن أن تزيد حصتَي مصر والسودان بـ18 مليار متر مكعب منها "جونجلي"، لكنها لم تحظَ بالاهتمام الكافي، وبيّن أنه لم يتم تنفيذ سوى 40% من استراتيجية المياه 2017، لافتا إلى أننا نحتاج إلى 900 مليار جنيه لتوفير احتياجاتنا حتى عام 2037، وأشار أبو زيد إلى أن مصر كانت تحصل  على نحو ١٠ مليارات متر مكعب تحت بند "سلفة لا ترد"، حسب اتفاقنا معهم في مرحلة من المراحل بعد إنشاء السد العالي لسنوات.

وتحدّث أبوزيد عن التخزين القرني، وقال باختصار هو بنك المياه لمصر والسودان الموجود في حوض السد العالي الذي يستوعب نحو 170 مليار متر مكعب، وهذه الكمية من المياه هي فائض الفيضانات المرتفعة المتتالية، فكلما جاء فيضان نأخذ حصتنا ونخزن الباقي في هذا الحوض ومنه نأخذ، نحن والسودان، احتياجاتنا في حال انخفاض منسوب المياه.

ولفت إلى أن سد أصغر من "النهضة" سيكون أكثر كفاءة في توليد الكهرباء، لكن إثيوبيا تريد التحكم في "محابس" النيل، وأديس أبابا تريد أن تقاسم مصر والسودان حصتهما التي تبلغ 5% من موارد حوض النيل البالغة 1660 مليار متر مكعب.

وذكر أبوزيد أنّ إثيوبيا لديها موارد مائية ضخمة، فلديها أمطار وفيرة تقدّر بنحو 500 مليار متر مكعب تسقط على الهضبة الإثيوبية و13 نهرا آخر منها النيل، أي أنهم ليسوا في حاجة للمياه، لكن في المقابل لديهم عجز شديد في الكهرباء، فطاقتها الحالية تكفي لـ10% من احتياجاتهم، والكهرباء مقطوعة عن مدنهم نحو 5 أيام في الأسبوع، ولذلك هم في حاجة إلى إقامة سدود لتوليد الكهرباء، وهذا أمر ينفعهم ولا يضرنا، فاستخدام السد للكهرباء يعني أن الماء بعد توليد الطاقة سيمر إلينا، لكن مرة أخرى الخلاف على سد النهضة بسبب حجمه الذي سيترتب عليه ضرر لنا لا مبرر له.

وكشف أن الزراعة تستهلك من احتياجاتنا المائية البالغة 114 مليار متر مكعب سنويا 86% من مياه النيل تذهب للزراعة، مؤكدا أن هناك فواقد مائية تمثل من 30 إلى 40% من هذه الكمية، ويمكن إنقاذها بطرق متعدد للترشيد وتطوير نظم الري، وقال إن للترشيد وسائل كثيرة جدا، منها مثلا تبطين الترع وتغطية المصارف، مبينا أن الري المتطور للفدان يتكلف ما بين 5 و10 آلاف جنيه.

وشدد على أنه مهما كانت تكلفة الترشيد ستكون أقل بكثير من توفير المياه من مصادر المياه الأخرى، مؤكدا أن هناك مشروعات كثيرة يتم تنفيذها في هذا الصدد لكنها ليست بالحجم المطلوب، فهناك مثلا نصف مليون فدان يتم ريها الآن بطرق حديثة بمنحة من عدة مؤسسات دولية منها البنك الدولي.

وأوضح أبوزيد أن مياه الري يأخذها المزارع مجانا، مشددا على أن تسعير المياه سيكون ضرورة في المستقبل لأن المياه ستدخل، شئنا أم أبينا، في الحساب الاقتصادي لأي سلعة، سواء كانت غذائية أم غيرها، مثل الورق الذي تكتب عليه الآن.

وعن توفّر المياه الجوفية وهل ستكفي للتوسّع في استزراع الأراضي في الصحراء، أكد أبوزيد أن هذا الأمر وارد، لكن التكلفة معيار مهم، مشيرا إلى مشروع نهر الكونغو، ليس خيالاً، فهو من الناحية الفنية والهندسية ممكن، لكن تكلفته غير ممكنة، فهو يحتاج إلى مليارات الدولارات لرفع منسوب المياه لنحو 300 متر، ثم تسييرها في جبال لمئات الكيلومترات تخترق حدود 9 دول.

وأوضح أنه عند الحديث عن الاستصلاح هناك حسابات معقدة تتعلق بالمياه الجوفية، وقدرتنا على سحبها من أعماق تصل إلى 5 آلاف متر تحت سطح الأرض، ثم دراسة حسابات كثيرة ومعقدة تجيب عن أسئلة كثيرة مثل كم بئرا تحتاج، وحساب المسافات بين هذه الآبار، وعدد أيام عملها، وحساب المخزون وغيرها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوزيد يكشف حجم احتياج مصر من الماء سنويًّا أبوزيد يكشف حجم احتياج مصر من الماء سنويًّا



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 05:02 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
  مصر اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 05:06 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس
  مصر اليوم - طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة بشأن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 02:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رد ساخر من علاء مبارك على صورة محمد رمضان والمطرب الإسرائيلي

GMT 00:41 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على حقيقة انفصال ياسمين عبد العزيز عن أحمد العوضي

GMT 01:17 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة فتاة مصرية إثر سقوطها من الدور العاشر في الجيزة

GMT 19:05 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 09:03 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة

GMT 04:58 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فواكه تساعد في التخلص من دهون البطن لمن يعاني البدانة

GMT 15:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي سبورتنج السكندري في اختبار جديد أمام الجيش الجمعة

GMT 08:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الفنادق الفاخرة للتزلج مناسبة لقضاء شهر العسل

GMT 18:18 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

تعرفي على أجمل الطبعات لصيف٢٠٢٠
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon