توقيت القاهرة المحلي 10:15:32 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعلن لـ " مصر اليوم" سعيه لتوفير سيولة مرورية

عفت عبد العاطي يكشف عن مشاكل السيارات في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عفت عبد العاطي يكشف عن مشاكل السيارات في مصر

اللواء عفت عبدالعاطي
القاهرة - سهام أبوزينة

 كشف رئيس شعبة السيارات في الغرف التجارية اللواء عفت عبدالعاطي، إن وجود سيارة كهربائية في مصر يحتاج 5 أعوام، لكونها تحتاج إلى محطات تغذية وبنيية تحتية وتجهيزات مسبقة وعلى رأسها توفير محطات، توفير لشحن تلك السيارات على مستوى الجمهورية وهي غير موجود، ومصيرها تواجدها كمصير تصنيع السيارة المصرية.

وأضاف عفت عبدالعاطي في حوار مع " مصر اليوم"، أن تواجدها يتطلب إجراء تعديلات على حركة المرور بهدف توفير سيولة مرورية بالطرق، وذلك لضمان عدم إهدار الطاقة بتلك السيارات في الطرق المزدحمة، وما يتعلق بأسعار السيارات الكهربائية مقارنة بالسيارات التقليدية، أشار إلى أنها باهظة الثمن وهناك دول عديدة مثل الصين وألمانيا لم تدخل فيها السيارة الكهربائية حتى الآن.

وأشار إلى أن عدد مبيعات السيارات فى ٢٠١٧، حسب آخر إحصائية، فإن القيمة الفعلية لعدد السيارات التي بيعت بالفعل نحو١٠٠ ألف سيارة في عام ٢٠١٧، وهي نسبة قليلة جدًا، ونسب المبيعات عادة تكون متضاربة بسبب وجود سيارات دون تراخيص، والسيارات التي تُرخص فقط من جانب الإدارة العامة للمرور هي التي تُعد ضمن مبيعات السيارات.

وعن تخفيض سعر الفائدة يقول عبد العاطي، قرار جيد جدًا وله دلالة جيدة تعكس استقرار حالة التضخم في السوق، وأوضح أن مشكلات السيارات بدأت تظهر فعليًا بعد قرار تعويم الجنيه فى نوفمبر ٢٠١٦، وكذلك ارتفاع سعر الدولار في البنوك عقب التعويم، بجانب قرار وزارة المالية تسعير الدولار الجمركي بشكل نصف شهري ثم شهري.

وإضافة أن هناك أيضًا مشاكل أخرى، بدأت بفرض ضريبة القيمة المضافة، بنسبة ١٤٪ وهى نسبة كبيرة جدًا، خاصة أنها تصل في بعض الحالات لـ٤٠٪ على السيارات الكبيرة، وأشار إلى أن امتناع البنوك المصرية عن تمويل قروض السيارات، ويؤثر فى السوق، لأن ٩٠٪ من العملاء يعتمدون على القروض، والبنوك تقول إن العملاء يهربون من سداد مستحقاتهم السابقة.

كما أن عدم تمويل البنوك للسيارات وغياب السيولة فى السوق المحلية تسببا فى تراجع الطلب على السيارات الكاش بنسبة ٥٠٪، ما أدى إلى تراجع كبير فى استيراد السيارات من الخارج لعدم وجود طلب عليها، لذا لا بديل عن دور البنوك في منظومة تجارة السيارات، وبمجرد تحرك السوق مجددًا سينتعش البيع الفوري الكاش.

وما يَسرى على السيارات في ارتفاع الأسعار يَسرى أيضا على قطع الغيار، حيث تعانى أيضًا زيادة فى الأسعار،وقد بدأ المستوردون يعزفون عن الاستيراد من الخارج، بعد ارتفاع الأسعار، وظل ١٧ مصنعًا فقط هي القادرة على الاستيراد، ووصل سعر السيارة التى كانت تباع بـ١٠٠ ألف جنيه إلى ٢٠٠ ألف.

ويقول أنه لا توجد سيارة مصرية الصنع، فجميع السيارات مستوردة أو مجمعة محليًا، ولصناعة سيارة مصرية نحتاج لصناعات مغذية، إضافة إلى فتح باب لتصدير السيارات للخارج حتى تغطى تكاليف الصناعة محليًا.
وأعتقد أن تصنيع السيارة محليًا، أصبح فكرة وشيكة الحدوث، فهناك بعض المصانع تعمل عليها بالفعل الآن، والحلم أصبح على الأبواب، وأرى أنه من الأفضل أن نبدأ بالصناعات المغذية، لأنها الأساس فى دعم صناعة السيارات فى مصر قبل صناعة السيارات.

وأضاف أن قانون استراتيجية صناعة السيارات الجديد وضعه وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل، ووزارة الدفاع، دون تنسيق معنا، وكان يجب أن يتم التنسيق معنا بالتعاون مع اتحاد الصناعات والغرف التجارية، ومن المفترض أن تتركز الاستراتيجية على معرفة الأسواق المستهدفة، فمعظم مواد القانون غير متوافقة مع الواقع.

وأشار إلى أن قرار خفض الرسوم الجمركية على السيارات الأوربية سيؤثر في أسعار السوق المصرية بالارتفاع، خاصة أنه لا توجد صناعة حقيقية للسيارات في مصر ونعتمد على التجميع فقط، كما أن السيارات الواردة من الاتحاد الأوروبي والتي تطبق عليها اتفاقية الشراكة الأوروبية المصرية استحوذت على ٥٤.٤٪ من إجمالى الواردات التي وصلت إلى ٢.٣ مليار دولار أي ما يعادل ٢٠ مليار جنيه، وبلغ مجمل الإعفاءات الجمركية عليها ٨٩٩ مليون جنيه.

وتابع :"أعتبر أن الخطوة بمثابة مناورة حكومية للاستفادة من حجم الجمارك التي يتم سدادها من قبل المستوردين على عملية الاستيراد، وأتوقع ارتفاع الأسعار بنسبة ١٠٠٪ خلال عام ٢٠١٨".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عفت عبد العاطي يكشف عن مشاكل السيارات في مصر عفت عبد العاطي يكشف عن مشاكل السيارات في مصر



GMT 11:36 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يؤكّد أن تركيا تستهدف الصعود بالإنتاج

GMT 07:52 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مالمستروم تؤكّد أن الاتفاقية تفتح فرصًا للمزارعين

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 06:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تدعو لاستخدام "العملات الوطنية"في التجارة

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد - مصر اليوم

GMT 03:10 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
  مصر اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 07:40 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
  مصر اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن ديكورات منزلك

GMT 04:07 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
  مصر اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية تاريخية

GMT 07:43 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
  مصر اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
  مصر اليوم - أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:39 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـ"الناتو"
  مصر اليوم - تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـالناتو

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة شيماء سيف تطلب الدعاء لزوجها

GMT 10:57 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 01:15 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

سلمى الشيمي تغادر قسم شرطة البدرشين بعد سداد الكفالة

GMT 02:38 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأهالي يكشفون هوية المتهم بطعن 6 أشخاص في القليوبية

GMT 17:26 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة جلسة التصوير المثيرة للجدل في سقارة عملنا حاجة عظمة

GMT 01:57 2020 الجمعة ,14 آب / أغسطس

تسريحات شعر ملكية منخفضة

GMT 02:00 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شيكابالا يشتبك مع الجماهير بعد الخسارة من إنبي

GMT 10:01 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

سقوط أول طفل قتيلا بكورونا في نيويورك

GMT 07:11 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

رجال يد الأهلي يفوز على طلائع الجيش في الدوري

GMT 13:32 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أرجو الإطمئنان بأن الآتي أفضل

GMT 19:36 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

مجموعة Dunhill لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 19:09 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

بوتيغا فينيتا تطلق مجموعة إكسسوارات جديدة

GMT 12:43 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

اتيكيت الانتهاء من الطعام

GMT 06:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح معرض "خديوي القناة" بقصر الأمير محمد علي

GMT 01:27 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب

GMT 23:59 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة عمر جابر بشرخ في شظية القدم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon