توقيت القاهرة المحلي 04:00:25 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ "مصر اليوم" أن مصر ستستعيد ثقة المستثمرين

حليو يكشف أهمية المشروعات القومية لتحقق التنمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حليو يكشف أهمية المشروعات القومية لتحقق التنمية

شريف حليو رئيس مجلس إدارة شركات مرسيليا
القاهرة - سهام أبو زينة

كشف شريف حليو رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات مرسيليا أن توجه الحكومة إلى تبنى سياسة تصدير العقار المصرى لم يكن وليد اللحظة، ولكنه مبنى على استراتيجية واعية تزامنت مع الإجراءات الإصلاحية للاقتصاد المصرى، وتنفيذا لخطط الدولة الإصلاحية، لما له من دور كبير فى دفع عجلة الاستثمار فى مصر وتوفير النقد الأجنبى كأحد مصادر التمويل غير المباشر للمشروعات، وأيضا استجابة إلى رغبات المطورين العقاريين بعد أن شهد السوق ارتفاعًا فى أسعار العقار فى مقابل انخفاض القدرة الشرائية للعملاء المحليين، حيث كثفت الحكومة المصرية مباحثاتها واجتماعاتها بشأن سبل تفعيل آليات تصدير العقار المصرى لما له من دور فعال فى جلب العملة الصعبة.

وأوضح حيلو في حوار خاص مع موقع "مصر اليوم" أن المعارض العقارية تُعد أداة مهمة يمكن من خلالها إلقاء الضوء على الفرص الاستثمارية المصرية وزيادة العوائد الإيجابية المحتملة على الاستثمارات الجارية، بالإضافة إلى تقديم خدمة للمصريين المغتربين في الخارج بعرض المزايا الخاصة بالعقارات، مما يزيد من فرصة جذب النقد الأجنبى إلى مصر.

وأكد حيلو أن إقامة معارض عقارية مصرية دولية تعد أحد أهم أدوات تنفيذ خطة تصدير العقار المصرى، وتوفر فرصة للتواصل المباشر بين شركات التطوير العقارى والعملاء، وهو ما يعمل على تبادل وجهات النظر، وكذلك الخبرات بخصوص المقاصد المختلفة والتى تصب جميعها فى مصلحة القطاع العقارى بوجه خاص والاقتصاد المصرى بصورة أعم وأشمل.

وأضاف أن 2018 شهد طفرة عقارية رغم ارتفاع أسعار المحروقات والتحديات التى واجهتها شركات التطوير العقارى خلال العام بسبب تبعيات الإجراءات التصحيحية التى أعقبت تحرير سعر الصرف، مما أدى إلى زيادة تكاليف التشييد والبناء بنسب كبيرة، لارتفاع أسعار الطاقة، وأيضًا تكلفة امتلاك الأراضى تبعًا لارتفاع أسعار الفائدة، إلا أن شركات القطاع تمكنت من مواجهة هذه التحديات عبر زيادة الأسعار بنسب مقابلة للارتفاع فى التكلفة وإطالته فترات السداد، مراعاة للمشترى وقدراته المالية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة المجموعة أن "مرسيليا" في السوق العقارى المصرى تعمل حتى الآن، وعلى مدى العشرين عاما الماضية قدمت فيها مشروعات سياحية وسكنية وتجارية فى ربوع مصر بالساحل الشمالى والبحر الأحمر والإسكندرية ومطروح ، وتضم محفظة مرسيليا 20 ألف أسرة تقريبا، ومن هنا كونّا خبرات تجعلنا نفهم احتياجات العميل من خلال توفيرمنتجعات سياحية وسكنية متكاملة الخدمات تقدم الوحدات بسعر بيع عادل وطرق سداد مرنة ومواصفات تشطيب جيدة، وتوفر مساحات متنوعة تناسب شرائح العملاء كافة.

وتابع "نعتمد على مصادر الطاقة المتجددة فى الإضاءة، وإقامة محطات تحلية المياه ومعالجتها بصورة تدعم التنمية المستدامة، علاوة على تقديم خدمات ما بعد البيع والتى تشمل "خدمات الإدارة والتشغيل".

وأوضح أن إجمالى حجم الاستثمارات المستهدف ضخها فى عام 2018 أكثر من 15 مليار جنيه فى مشروعات بالإسكندرية والساحل الشمالى والعين السخنة والقاهرة يتم تنفيذها فى فترة من ثلاث إلى خمس سنوات ، بالإضافة إلى زيادة الاستثمار فى العنصر البشرى، حيث تستهدف مشروعات مرسيليا توفير فرص عمل لا تقل عن 10 آلاف فى مختلف مراحل تنفيذ مشروعاتها.

ويؤكد أن مع رؤية مصر المستقبلية 2030 بخاصة فيما يتعلق بالقطاع العقارى نرى أن تنفيذ المشروعات القومية يعد مصدرًا رئيسيًا لتحسين وضع الاقتصاد المصرى، حيث وضعت الدولة خطة جديدة محكمة لتحقيق تنمية شاملة وتنفيذ عدد من المدن الجديدة زادت من الفرص الاستثمارية المطروحة أمام المطورين بما يمكنهم من وضع خطط للمشاركة فى تلك التنمية.

وتحدث عن أهمية إنشاء الجيل الرابع من المدن الجديدة، حيث أكد أنه يخلق فرص جذب استثمارية تحقق التنمية، ويزيد من معدل النمو الاقتصادى، ويزيد من قدرة الدولة على تصدير العقار وجذب المزيد من النقد الأجنبى بما يوازن كفة الاستقرار الاقتصادى وتعظيم العائد الاستثمارى العقارى، واهتماما من الدولة بتحسين بيئة الاستثمار على مختلف المستويات وتهيئة المناخ له وإزالة أى معوقات تواجهه بإصدار قانون استثمار جديد والشروع فى تنفيذ المزيد والمزيد من المشروعات القومية وتفعيل الشراكات مع القطاع الخاص لخلق بيئة عمل تنافسية مع أجهزة الدولة تدعم جذب الاستثمار الأجنبى.

واختتم حيلو حواره بالتأكيد على دور المشروعات القومية الجوهري والاستراتيجى على المستوى المحلى، حيث أكد أنها تساهم بشكل فعال فى خفض معدلات البطالة وتخفيف الآثار الجانبية للإصلاحات الاقتصادية، وقال "أتوقع أنه بالتوازى مع التشريعات المحفزة للاستثمار أن تستعيد مصر جزءا كبيرا من ثقة الأجانب بالاقتصاد المصرى وتحسين الصورة الذهنية عنها فى أنها كبلد آمن، وذات مكانة كبيرة وقوية قادرة على تحقيق المزيد فى الاقتصاد العالمى بحلول 2030 من خلال تنفيذ مخططات التنمية العمرانية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حليو يكشف أهمية المشروعات القومية لتحقق التنمية حليو يكشف أهمية المشروعات القومية لتحقق التنمية



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

كيت ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين

GMT 03:22 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

ابنة شريف منير تثير الجدل بإطلالة جريئة

GMT 17:33 2020 السبت ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية ومميزة لإضاءة غرف النوم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon