توقيت القاهرة المحلي 20:47:05 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيَّن لـ"مصر اليوم" احتياجات الحد من البطالة

محمد رضا يكشف عن أهداف مؤتمر شرم الشيخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد رضا يكشف عن أهداف مؤتمر شرم الشيخ

الفائز في مسابقة صندوق النقد الدولي محمد رضا
القاهرة ـ جهاد التوني

كشف الفائز في مسابقة صندوق النقد الدولي، محمد رضا، عن اعتراضه على فكرة أن يكون المؤتمر الاقتصادي تحت مسمى "مؤتمر مانحين لجمع المساعدات"، مشيرًا إلى أنَّ مصر لا تحتاج لمعونة، بل تحتاج لاستثمارات، توظف عمالة، وتحرك الاقتصاد، وتدر أرباحًا على كل الأطراف: المستثمر والعامل والدولة.

وأوضح في حوارٍ له مع "مصر اليوم" أنَّ هذا المؤتمر فرصة لاكتساب ثقة العالم في قدرة الاقتصاد المصري على تنفيذ رؤية إصلاحية، من خلال تقديم خطة للإصلاح الاقتصادي محددة بآليات تنفيذ وبجدول زمني محدد، كما تحتاج مصر لضخ استثمارات عاجلة بما يتراوح ما بين 30 و40 مليار دولار لتغطية خطة الاستثمارات لتخفيض البطالة وتحفيز نمو الاقتصاد مابين 5% إلي 7%.

وبيَّن أنَّ توفير ذلك المبلغ دون أعباء على الأجيال المقبلة من شأنه مضاعفة الاستثمارات الأجنبية خلال سنوات قليلة وتعاظم القدرات الإصلاحية للاقتصاد المصري.

وشدد على ضرورة عرض خطة استثمارية تشمل المشاريع الأهم التي يحتاجها الاقتصاد المصري، تعطي الأولوية لمشاريع البنية التحتية العاجلة والتركيز على المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تحرك الاقتصاد سريعًا، إضافة إلى مشاريع إحلال الواردات والتي تركز على المواد التي تستوردها مصر من الخارج بأن يتم تصنيعها محليًا، وأخيرًا تطوير الصناعات التصديرية.

وأشار إلى أنَّ "نجاح المؤتمر سيكون البداية القوية والحقيقة لطريق طويل من الإصلاح للاقتصاد المصري، الذي سنجني ثماره بزيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة والتي ستنعكس على الوضع الاقتصادي المصري، فقد ظل اعتماد الاقتصاد المصري على القطاع العام في تحقيق النمو وتوفير فرص العمل ولكن لم يستطع القطاع العام قيادة اقتصاد الدولة لتحقيق الرخاء الاقتصادي المنشود لاسيما في ظل عدم قدرة الدولة حاليًا على ضخ أيَّة استثمارات جديدة، وتحولها إلى دعم دور القطاع الخاص وخصخصة شركات القطاع العام خلال العشر سنوات السابقة".

وأكد أنَّ التوجه نحو الخصخصة يُعد "الأسوأ"، فبغض النظر عن توجه الخصخصة في حد ذاته فإنَّ تحويل شركة أو مصنع من قطاع عام إلى قطاع خاص لم يحقق إضافة جديدة للاستثمارات في الدولة ولم يتعدى نقل ملكية ليس أكثر.

وأضاف: "ما نتحدث عنه هو تشجيع القطاع الخاص على خلق استثمارات جديدة ويجب أن نقدم مثالًا لنجاح القطاع الخاص، الذي بمجرد نجاحه وقيادته للنمو في الاقتصاد المصري سيكون جاذبًا للاستثمار الأجنبي للدخول إلي مصر".

وأشار إلى أنَّ مؤتمر شرم الشيخ رسالة مهمة توجهها مصر إلى العالم مفادها أنَّ "القطاع الخاص سيكون له المبادرة في قيادة الاقتصاد المصري لخلق وإنشاء الاستثمارات التي يحتاجها بما فيها البنية التحتية".

وأعلن رضا عن مجموعة من أهداف المؤتمر المهمة، مشيرًا إلى أنَّه "على رأس تلك الأهداف: ريادة القطاع الخاص للاستثمار والتنمية من خلال المشاركة في تطوير وإعادة هيكلة القطاعات الحالية والجديدة وترسيخ وضع مصر مقصدًا استثماريًا جذابًا على خريطة الاستثمار العالمي، وذلك من خلال تقديم رؤية واضحة وطموحة لمستقبل مصر، وتوجيه نظر العالم لرؤية الحكومة المصرية للإصلاح الاقتصادي متوسط الأجل وتصميم استراتيجيات لتنشيط القطاعات الاقتصادية الرئيسية وتطوير البنية التحتية للارتقاء بالاقتصاد المصري".

وشدد على وجوب تحقيق الحكومة مجموعة من المتطلبات لتوفير كل ما يضمن النجاح للمؤتمر الاقتصادي بشكل خاص ونجاح رؤية الإصلاح الاقتصادي وجذب الاستثمارات بشكل عام وتشجيع القطاع الخاص على خلق استثمارات جديدة.

وأوضح أنَّ ذلك يتحقق من خلال تصحيح صورة مصر في الخارج، والعمل على استقرار الوضع الأمني في مصر واستكمال خارطة الطريق السياسية وإصلاح التشريعات الاقتصادية والاستثمارية وإصلاح المنظومة الضريبية، والقضاء على البيروقراطية وحل منازعات المستثمرين القائمة مع تفادي تكرارها من خلال قوانين توضح الحقوق والواجبات مع التزام بعدم تغيير التشريعات بعد تعديلها لاسيما الضريبية منها.

وطال بمنح محفزات استثمارية غير قائمة على الإعفاءات الضريبية، فقط بالتزامن مع وضع خطة إصلاح للاقتصاد المصري للعشر سنوات المقبلة، متضمنة إعادة هيكلة الموازنة العامة مع وضع خريطة استثمارية لمصر ونظم الاستثمار المتاحة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد رضا يكشف عن أهداف مؤتمر شرم الشيخ محمد رضا يكشف عن أهداف مؤتمر شرم الشيخ



GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

GMT 04:28 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

محيي الدين يُعلن الدولة التي تمتلك دخلًا تتجاوز المشكلات

GMT 20:40 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أغرب عروض "الجمعة البيضاء" في مصر وحرب التخفيضات تشتعل

GMT 03:04 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدبولي يوجه بإقامة محطات شحن السيارات الكهربائية

GMT 03:24 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُعلن أن القروض الخارجية تُستخدم في مشاريع إنتاجية

لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 05:02 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
  مصر اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 05:06 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس
  مصر اليوم - طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة بشأن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 02:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رد ساخر من علاء مبارك على صورة محمد رمضان والمطرب الإسرائيلي

GMT 00:41 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على حقيقة انفصال ياسمين عبد العزيز عن أحمد العوضي

GMT 01:17 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة فتاة مصرية إثر سقوطها من الدور العاشر في الجيزة

GMT 19:05 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 09:03 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon