توقيت القاهرة المحلي 03:41:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ"مصر اليوم" أن أهدافهم تتمثل بخلق فرص عمل للشباب

أحمد درويش يكشف عن طموحاته حول مستقبل المنطقة الاقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحمد درويش يكشف عن طموحاته حول مستقبل المنطقة الاقتصادية

رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية في قناة السويس، الدكتور أحمد درويش
القاهرة - جهاد التوني

أكد رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية في قناة السويس، الدكتور أحمد درويش، بأنه يطمح أن تصبح المنطقة الاقتصادية ضمن الأندية واللاعبين في عالم الموانئ، وسط موانئ شنغهاي وهونغ كونغ في الصين وسنغافورة، وجبل علي في الامارات العربية المتحدة، ومدينتي هامبورج وروتردام في أوروبا، وبنما في الأميركتين.

 
وكشف درويش في حواره، لـ "مصر اليوم"، أن المرحلة الأولى من المشروع تمتد على مساحة 461 كيلومتر من المنطقة، مشيرًا إلى أنها تساوي ضعفي مساحة ميناء سنغافورة، و10 أضعاف منطقة جبل "علي" في الإمارات، ويتبعها مركز تحكيم مستقل للفصل بين النزاعات مع المستثمرين.
 
وأضاف أن مصر لديها القدرة على المنافسة عالميًا، بسبب الموقع، والذي سيتم تعظيم قيمته بإنشاء رابط بينه وبين الموانئ والمناطق الاصطناعية واللوجستية التي سيتم انشاؤها، موضحًا أن المشروع أصبح بشكل ما أكثر تكاملًا. وقال: "لدينا 461 كيلومتر مربعا ونمتلك ستة موانئ هي "شرق وغرب بورسعيد والعين السخنة والأدبية والعريش والطور" والمساحة المتوفرة لنا تعادل ثلثي سنغافورة. و10 أمثال جبل علي" 47 كيلو مترا مربعا". ولذلك فإننا نتحدث في مصر عن نجم كبير ومشروع ضخم في مجال الموانئ على مستوي العالم. خاصة أنه سيكون لدينا في المدخل الشمالي للقناة أحد أهم الموانئ في العالم. بخلاف الانتهاء من بناء رصيفين للحاويات".
 
وأردف درويش "تم الانتهاء من القناة الجانبية بميناء شرق ميناء بورسعيد، وسيتم افتتاحها خلال أيام. كما يتم انشاء ثلاثة أنفاق، اثنان لمرور السيارات من غرب إلى شرق بورسعيد، والعكس، لتربط بين شرق وغرب مدينة بورسعيد للوصول بسهولة للمنطقة الاصطناعية واللوجستية والثالث لخط سكك حديدية مزدوج"، وزاد "إن لدينا تحديات كبيرة حتى نحقق ما نصبو إليه، مشيرا إلى أنه بالنظر إلى الفترة الزمنية التي حققت فيها سنغافورة نهضتها بلغت نحو 25 عاما بينما استغرقت فترة تطوير ميناء جبل على نحو 15 عاما، ونحن يمكن لنا أن نحقق تطورا خلال فترة أقل من ذلك بكثير".
 
وتابع رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية في قناة السويس، "أننا نحاول من خلال الرؤى والخطط التي نناقشها تنمية الموارد البشرية في البداية ولا نعتمد على تأجير قطعة أرض فقط - على سبيل المثال - ولكن القضية بالنسبة لنا كيف يمكننا أن نسهم في زيادة الناتج القومي الإجمالي من خلال إيجاد منظومات متكاملة من العمل تحقق متطلبات النمو".
 
وقال، "إنه من بين أبرز الأهداف خلق فرص عمل للشباب بما يحقق لهم الطموحات المرجوة خاصة أن مؤشرات الأداء تكون تنموية أكثر منها تجارية"، مشيرًا إلى أن الهيئة تستند في عملها إلى القوانين المعمول بها في الدولة ولكننا نطبقها بمفهوم مختلف ونسعى إلى عدم وجود البيروقراطية وتيسير العمل وإلغاء الإجراءات الروتينية، كما سيساهم في تحسين مركز مصر في مؤشر التنافسية العالمية.
 
واعلن درويش أن "المنطقة الاقتصادية للقناة جاهزة من الآن لتخصيص أراض في المناطق الاصطناعية الأربع التي تضمها، ولكن بنظام المطور الاصطناعي، وبالأنظمة الأخرى في منطقة العين السخنة من الآن، التي ستشمل مناطق للصناعات الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، بجانب منطقة للأنشطة التجارية والخدمية، أما المناطق الأخرى في القنطرة والطور وشرق بورسعيد فإنها ستكون جاهزة خلال ستة أشهر إلى عامين، حيث يجري حاليا تطوير البنية التحتية اللازمة لهذه المناطق، ومد شبكات مياه وكهرباء وصرف صحي وإنترنت، حيث نخطط لإقامتها بنظام المناطق الاصطناعية الذكية".
 
وتبيَن أن "الهيئة لديها استقلالية تامة عن الأجهزة الحكومية الأخرى، حيث إنها تعد منطقة حرة ذات طبيعة اقتصادية خاصة وبالتالي فلا توجد أي رسوم جمركية على الآلات والمعدات التي سيتم استيرادها من الخارج لإنشاء المصانع الجديدة، أما في حالة التصدير للأسواق المصرية فإنه سيتم دفع رسوم جمركية على مدخلات الإنتاج المستوردة فقط". وأشار إلى أن الهيئة الاقتصادية للقناة تخطط لإنشاء مركز لفض المنازعات، كما نتفاوض حالياً مع عدد من الشركات لإنشاء محطات لإنتاج الكهرباء وتحلية المياه لتلبية احتياجات المنطقة التي نتوقع أن تصل إلى ما يتراوح بين 6 و7 آلاف ميغاوات كهرباء، ونحو 500 ألف متر مكعب من المياه".
 
وختم درويش "أن الكيان القانوني للمنطقة الاقتصادية للمحور، يتيح لها اتخاذ قرارات سريعة، وإصدار تشريعات دون الرجوع للجهات الحكومية، ما يساعد في القضاء على البيروقراطية، ويتيح لها تحصيل الضرائب والجمارك وإصدار التراخيص، ويقدم للمستثمرين حوافز ضريبة وجمركية، كما يتيح للحاويات المرور دون رسوم جمركية". موضحًا أن الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية، تتمتع بالاستقلالية الكاملة، وتتولى الإشراف الكامل على مشروع المحور، من خلال التفاوض مع المستثمرين، وتوفير وإتاحة الأراضي لهم، ومتابعة تطوير مشروعات البنية التحتية كالكهرباء والمياه والنقل، مضيفًا أن الموقع المتميز للمشروع، يتيح لمصر العمل كلاعب اقتصادي رئيسي في المنطقة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد درويش يكشف عن طموحاته حول مستقبل المنطقة الاقتصادية أحمد درويش يكشف عن طموحاته حول مستقبل المنطقة الاقتصادية



موديلات فساتين سهرة للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - مصر اليوم

GMT 08:04 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
  مصر اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 08:00 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات
  مصر اليوم - منتزه جبل حفيت تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات

GMT 08:09 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
  مصر اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 05:08 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
  مصر اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 14:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة حسنين حمزة مدلك المنتخب الوطني

GMT 21:55 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علوي تروي تفاصيل تعرضها للاغتصاب 4 مرات

GMT 15:58 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

شقيقة سعاد حسني تعلق على وفاة صفوت الشريف

GMT 03:36 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

بلاغ يتهم أحمد عيد بإثارة الفتنة بسبب "مجزرة بورسعيد"

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

مأذون عقد قران "كهربا" يكشف الكواليس بعد مرور 5 أعوام

GMT 11:22 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في البوسنة والهرسك

GMT 22:14 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفنانة يسرا تصدم جمهورها وتقرر اعتزال الفن

GMT 11:56 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"الشارقة" يضم الإنجيل بالعربية ومعاني القرآن باللاتينية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon