توقيت القاهرة المحلي 23:50:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -

من أجل البقاء على قيد الحياة في ساحلSkeleton ""

دراسة تُشير إلى أن الأسود اتجهت لصيد الفقمات والطيور البحرية في ناميبيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة تُشير إلى أن الأسود اتجهت لصيد الفقمات والطيور البحرية في ناميبيا

الأسود في دولة ناميبيا
ويندهوك ـ منى المصري

توصلت الأبحاث الحديثة إلى أن الأسود في دولة ناميبيا، اتجهت إلى صيد الطيور البحرية والفقميات، في مواجهة الموارد الغذائية النادرة في المناطق الصحراوية.

أقرأ أيضاً :جمعية لـ"الرفق بالحيوان" تؤكّد أن ما حدث للأسد في كليب "كوبرا" مأساة

وتعتبر الأسود الصحراوية، التي توجد حصرًا داخل منطقة ساحل "Skeleton" في ناميبيا، هي الأسود الوحيدة المعروفة باستهداف الحياة البحرية، فمن بين الحيوانات التي توصلت الأبحاث إلى تغذية الأسود الصحراوية عليها، هي الفقميات الفرائية، وطيور النحام وطائر الغاق.

وقال فليب ستاندر، الباحث الرئيسي في الدراسة التي نشرت في مجلة ناميبيا للبيئة، إن هذا الاكتشاف أظهر أن القطط الكبيرة "الأسود"، تعلمت أن التكيُّف مع النظام الغذائي، هو مفتاح البقاء على قيد الحياة في هذه المنطقة القاسية.

ويمتد ساحل "Skeleton" على الخط الساحلي لناميبيا، وهو المكان الأكثر جفافًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث يحصل على أقل من 5 ملم (0.2 بوصة) من الأمطار سنويًا، وتندر الفرائس المعتادة لأسود الصحراء من المها والنعام على هذه الأرض ومع ذلك ، فإن المحيط المجاور غني بالحيوية، إذ يضم قرابة مليون من فقميات الفراء، التي تتكاثر على الشاطئ، وعدد كبير من الطيور البحرية.

وأوضح ستاندر، "على الأسود أن تكون أكثر حيلة عند اصطياد مجموعة مختلفة من أنواع الفرائس، التي تحصل عليها من الموائل في نطاق بيئتها وتعتبر الفقميات أهدافًا رئيسية لهذه القطط الكبيرة، حيث تكون بطيئة في المناورة على الأرض وغنية بالدهون"، في حين أن هذا ليس أول سجل معروف للأسود يتغذى على الحياة البحرية في ناميبيا، فإن مثل هذا السلوك النادر لم يتم توثيقه منذ عقود.

وأضاف، "في عام 1985، شوهد أسد من الذكور البالغين يتغذى على حوت على الشاطئ، لكن هذا السلوك اختفى لاحقًا"ن وأصبحت الأسود الصحراوية منقرضة محليًا في عام 1990، بسبب اصطياد مزارعي الماشية، ومع ذلك، بحلول عام 1997، عادت إلى المنطقة وارتفعت أعدادها منذ ذلك الحين، حيث تضم المنطقة الآن ما يقرب من 130-150 من الأسود.

في المرة الأولى التي تم فيها تسجيل تغذي الأسود على الحياة البحرية منذ العودة إلى الصحراء في عام 2006 ، حيث لوحظ أنها تتغذي على الفقميات وبعد ذلك ، في عام 2017 ، شوهدت لبؤة تقوم بصيد طائر الغاق، في حين كان آخرين يصطادون طيور الفلامنجو والبط.

وقال ستاندر إنه لاحظ وجود أسود في مناطق المد والجزر ، لذا من الممكن أن يتوسع نظامهم الغذائي ليشمل الحياة البحرية الأخرى مثل المحار وسرطان البحر والسلاحف البحرية.

قد يهمك أيضاً :

أنثى قرد تُثير ذهول زوّار حديقة حيوان شنيانغ الصينية

أنثى قرد شمبانزي تُدهش زوّار حديقة حيوان في الصين

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُشير إلى أن الأسود اتجهت لصيد الفقمات والطيور البحرية في ناميبيا دراسة تُشير إلى أن الأسود اتجهت لصيد الفقمات والطيور البحرية في ناميبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُشير إلى أن الأسود اتجهت لصيد الفقمات والطيور البحرية في ناميبيا دراسة تُشير إلى أن الأسود اتجهت لصيد الفقمات والطيور البحرية في ناميبيا



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 08:07 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

زيدان يبلغ 3 لاعبين بالبحث عن فريق آخر

GMT 00:22 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

أفضل الزيوت لشعر كالحرير في شهر رمضان

GMT 07:49 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

طريقة سهلة لعمل « البطاطس المهروسة»

GMT 07:47 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

طريقة سهلة لعمل فطائر الجبنة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon