توقيت القاهرة المحلي 00:42:52 آخر تحديث
  مصر اليوم -

منها "ذات الرداء الأحمر" وقصة أسطورة "القديس جورج"

مدارس برشلونة تزيل 200 كتاب بمحتوي متحيز جنسيًا للأطفال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدارس برشلونة تزيل 200 كتاب بمحتوي متحيز جنسيًا للأطفال

كتب الأطفال ذات المحتوي المتحيز جنسيًا
برشلونة ـ لينا العاصي

تدرس العديد من المدارس في جميع أنحاء برشلونة تطهير مكتباتها من كتب الأطفال ذات المحتوي المتحيز جنسيًا، والتى تعتمد على القوالب النمطية، وهذا بعد إزالة أحد المدارس 200 كتاب، بما في ذلك "ذات الرداء الأحمر" وقصة أسطورة "القديس جورج"، من مكتبتها.

وكجزء من مشروع يهدف إلى تسليط الضوء على المحتوى المتحيز جنسيًا والخفي، قامت لجنة من أحد المراكز الثقافية في برشلونة، بمراجعة مكتبة الأطفال التابعة لمدرسة " تابر" التي تضم نحو 600 كتاب، وراجعت اللجنة الشخصيات الموجودة في كل كتاب، سواء متحدثة أم أو صامته، ووجدت أن 30 في المائة من الكتب شديدة التحيز الجنسي، ولديها صور نمطية قوية، وليس بها أية قيم تربوية.

وشمل هذا إصدارات مختلفة، من قصة ذات الرداء الأحمر والقديس جورج، وتمت إزالة الكتب، مع بقاء النسخ الاقل نمطية، ووفقًا للجنة التابعة للمركز الثقافي (Associació Espai i Lleure)، فإنه إذا رأى الأطفال الصغار تصورات "نمطية قوية" للعلاقات والسلوكيات فيما يقرؤونه، فسوف يعتبرونها طبيعية.

اقرأ أيضًا:

مُعلّمون بريطانيون يُطالبون بإطلاق سراح طلاب "إضراب المناخ"

ومن جانبها قالت آنا توتزو، وهي أم وأحد أعضاء اللجنة المشرفة على مراجعة الكتب إحدى لصحيفة "إل بايس" إن "المجتمع يتغير وأصبح أكثر إدراكًا لقضية النوع، لكن هذا لا ينعكس في القصص"، فيما ذكرت الصحيفة أن مدارس أخرى في برشلونة تعيد النظر في محتويات مكتباتها، مع تخطيط مدرسة "مونتسيني" لإزالة تلك التي تعتقد أنها متحيزة جنسيًا ،كما أنشأ أولياء أمور مدرسة "فورت بينيك" رابطة لمراجعة الكتب

ومن جانبها قالت إستل كلوسيلا، رئيس رابطة أولياء الأمور في فورت بينس "إن نوع الكتب التي يقرأها الأطفال شيء مهم للغاية، لأن الكتب التقليدية تكرر الصور النمطية الجنسانية، ومن الجيد أن إن لا تتواجد هذه الكتب"

وقد وجدت الأبحاث التي أجرتها صحفية "أوبزرفر" ومؤسسة "نيلسن ميديا تك"، في العام الماضي أن الشخصيات الذكورية كان لها ضعف دور الريادة في كتب الأطفال المصورة، وغالبًا في الأدوار الذكورية النمطية، وأن الشخصيات التي تتحدث كانت من الذكور بنسبة 50 في المائة.

وقالت مؤلفة كتب الاطفال لورين تشيلد، والحائزة على الجائزة آنذاك "إن هذه الكتب تعطي لمحة حول كيف يراك المجتمع، فإذا حصل الأولاد على أدوار البطولة في الكتب، والفتيات حصلن على الادوار الجانبية والصامتة، فهذا يؤكد أن هذا هو حال العالم وكيف ينبغي أن يكون. من الصعب للغاية الشعور بالمساواة في ذلك الوقت".

قد يهمك أيضًا:

اللغة الصينية ثالث أشهر لغة تطلبها شركات التوظيف بالمملكة المتحدة

اللغة الروسية تدخل مناهج التعليم السورية وإنشاء مراكز لتدريسها حتى 2025

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدارس برشلونة تزيل 200 كتاب بمحتوي متحيز جنسيًا للأطفال مدارس برشلونة تزيل 200 كتاب بمحتوي متحيز جنسيًا للأطفال



اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها أفكار مبتكرة

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 07:03 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

خطة وزارة الصحة المصرية للتعايش مع "كورونا"

GMT 12:10 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير ايدام البطاطس

GMT 18:48 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أفضل غسول للوجه حسب نوع البشرة

GMT 14:12 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

حذاء SUPER QUEEN إضافة عصرية لإطلالاتك هذا الصيف
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon