توقيت القاهرة المحلي 22:36:33 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بدأت الحكاية بعد أن عرضت إعلانا ترويجيًا لها في مدينة شنغهاي

تصاميم دولتشي آند غابانا لخريف 2020 "كئيبة" لتحسين سمعة العلامة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تصاميم دولتشي آند غابانا لخريف 2020 كئيبة لتحسين سمعة العلامة

علامة الأزياء الإيطالية دولتشي آند غابانا
بكين ـ مصر اليوم

من الصعب أن يكون الأشخاص الذين يتسببون في تراجع شعبية علامة تجارية هم مؤسسوها، كما حدث مع علامة الأزياء الإيطالية دولتشي آند غابانا، بعد حادثة #DGLovesChina التي وقعت في عام 2018، والتي تم اتهامها بالعنصرية المباشرة تجاه الصين وشعبها.

بدأت الحكاية بعد أن عرضت دولتشي إند غابانا إعلانا ترويجيا لأول عرض لها في مدينة شنغهاي، حيث تظهر فتاة آسيوية ترتدي أزياء العلامة الإيطالية وتحاول تناول البيتزا وغيرها من المأكولات الإيطالية باستخدام الأعواد الصينية، لكنها تواجه صعوبة كبيرة في ذلك، واعتبر الكثيرون هذه المقاطع مهينة للشعب الصيني وتستهزئ بتقاليده ورموزه التراثية.

وانتاب الصينيين حينها موجة عارمة من الغضب وطالبو باعتذار حقيقي من العلامة وبمقاطعتها كليا، وبناء على ذلك قررت هيئة السياحة والثقافة الصينية إيقاف العرض بعد حملة الرفض والكراهية التي وجهت للعلامة، ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل تم تسريب صور لمحادثات أجراها ستيفانو غابانا أحد مصممي ومؤسسي العلامة مع فتاة تدعى ميكايلا ترافونا، أبدى فيها غضبه العارم لما تتعرض له العلامة، مدعيا أن علامة دولتشي آند غابانا لا تحتاج إلى الصين، وأنه لا يمكن لأحد أن يخيفه أو يهدده، متهما الصينيين في الوقت نفسه بأنهم عنصريون لأنهم يتناولون لحم الكلاب، فكان كمن يصب الزيت على النار.

وفيما بعد، نشرت العلامة تصريحا يزعم أن حساب ستيفانو وكذلك حساب الماركة على إنستغرام كانا مخترقين، وأن الفريق القانوني يتابع الأمر، وأنهم لا يكنون سوى المحبة والاحترام للصين وشعبها.

وحاليا، يحاول المؤسسان إعادة تأهيل وتلميع صورة العلامة التجارية الإيطالية بإعادة تركيز الانتباه على العمل، وهذا هو المسار الذي سلكته دولتشي آند غابانا لخريف عام 2020، حيث سلطت الأضواء بشكل مباشر إلى حد ما على العاملين وراء الكواليس، وعند ولوج مكان العرض تم استقبال الضيوف من قبل الأشخاص الذين يبتكرون الأنماط والطبعات، ومن يقومون بحياكة الملابس، كما تم تخصيص المجموعة أيضا لهذا الفريق، بعرض مقاطع فيديو تعرض الأشكال الفنية المختلفة لمنزل دولتشي آند غابانا كخلفية للمدرج.

وكانت المجموعة داكنة وكئيبة إلى حد كبير، حيث هيمنت الإطلالات السوداء بالكامل على المدرج، ولكن كان هذا أفضل لإظهار مهارات حرفيي المنزل، فبرزت قطع الحياكة السميكة الدافئة، وفساتين شفافة ومثيرة وتنانير مزينة بالتطريزات، كلها قطع أساسية يعرفها ويحبها عملاء دولتشي آند غابانا.

وفي منتصف العرض، برزت مجموعة من الملابس المستوحاة من الورود ومزينة بأزهار حريرية، كما رأينا على قميص ضخم بأزرار أمامية، في ظلال الأبيض والأحمر والأخضر الداكن، واختتم العرض بقطع الحياكة المكدسة في ظلال البيج والكريمي، والتي تبدو عملية وعصرية في نفس الوقت.

إجمالا، لم تكن مجموعة دولتشي آند غابانا مميزة أو ناجحة مقارنة بعروض باقي العلامات التجارية، فيبدو أن ستيفانو غابانا و دومينيكو دولتشي لا يزالان بحاجة إلى المزيد من الوقت لتحسين سمعة علامتهما التجارية.

وقد يهمك أيضًا:

مجموعة دولتشي آند غابانا للرجال تناسب فصل الربيع

"دولتشي آند غابانا" تجلب السحر الإيطالي الخاص لميامي في فلوريدا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصاميم دولتشي آند غابانا لخريف 2020 كئيبة لتحسين سمعة العلامة تصاميم دولتشي آند غابانا لخريف 2020 كئيبة لتحسين سمعة العلامة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

الملكة رانيا تُظهر تألَّقها بإطلالات مميَّزة خلال المناسبات

عمّان ـ مصر اليوم

GMT 04:40 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يكشف أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
  مصر اليوم - تقرير يكشف أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:28 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 21:54 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

وفاة رجل الأعمال منصور الجمال بعد صراع مع المرض

GMT 21:51 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

الفرق بين أعراض كورونا المستجد والإنفلونزا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon