توقيت القاهرة المحلي 07:11:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

موكب الكباش في الأقصر يجسّد أشهر حفل زفاف في التاريخ بين آمون وموت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موكب الكباش في الأقصر يجسّد أشهر حفل زفاف في التاريخ بين آمون وموت

طريق الكباش
القاهرة - مصر اليوم

قال خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار، إن احتفال مصر والعالم بموكب الكباش يحمل بعدًا إنسانيًا يجسّد معانى الحب فى مصر القديمة حيث شيد معبد الأقصر للإله أمون رع والذى كان يحتفل بعيد زفافه إلى زوجته "موت"، مرة كل عام فينتقل موكب الإله من معبد الكرنك بطريق النيل إلى معبد الأقصر. واضاف ريحان ، أنه أطلق عليه طريق المواكب الكبرى حيث استخدمه ملوك مصر القديمة كطريقًا مقدسًا للمواكب الدينية كما في عيد الأوبت وهو بذلك أعظم سيناريو فى التاريخ يصوّر جماليات نهر النيل وبيئة طيبة القديمة والذى سيراه العالم لأول مرة يوم 25 نوفمبر.

وأوضح أن جدران معبد الكرنك تحمل نقوشًا تمثل الإله آمون سيد الآلهة وزوجته موت، وهما في مشهد عناق لافت، وقد عبّر المصرى القديم عن الحب بكلمة "مر" وكان يرمز لها برمز الفأس الذى يشق الأرض كما يشق الحب القلوب، وأن مظاهر الاحتفال مصورة بمعبد الأقصر فى عدة مناظر؛ على الجدار الغربى من الفناء الأول لرمسيس الثانى، وعلى الجدار الغربى لبهو 14، والعمود الخاص بالملك أمنحتب الثالث، والذى ربما أكمله الملك توت عنخ آمون ونقشه بمناظر عيد الأوبت وهناك مناظر على المقصورة الحمراء للملكة حتشبسوت بمعبد آمون رع بالكرنك ومعبد الرامسيوم الخاص برمسيس الثانى.

وذكر ريحان أن العالم ينتظر يوم 25 نوفمبر أعظم أوبرا مفتوحة تجسّد أعظم قصة وسيناريو فى التاريخ فى احتفالية تربط الماضى بالحاضر وتبشر بمستقبل ونهضة سياحية غير مسبوقة تنتظرها طيبة القديمة والأقصر الحديثة فى بانوراما بصرية جديدة تشبع العين والعقل والوجدان وتنتظرها كل معالم مصر السياحية حيث يشهد هذا اليوم بأن مصر عادت شمسها الذهب لتشرق على العالم بثوب الزفاف الأبيض الذى جمع آمون وموت بمعبد الأقصر لتنشر بين ربوع العالم رسائل الحب والوفاء من عمق مصر قلب حضارات العالم وملتقاها. واستطرد، أن معبد الأقصر يقع على الضفة الشرقية لنهر النيل، وتأسس عام 1400 قبل الميلاد لعبادة آمون رع وزوجته موت وابنهما خونسو؛ وهي الآرباب التي يطلق عليها الثالوث الطيبي «ثالوث طيبة» وشيد معبد الأقصر في عهد ملوك الأسرة الثامنة عشر التاسعة عشرة.

وأهم الأبنية القائمة بالمعبد هي تلك التي شيدها الملكان أمنحوتب الثالث (1397-1360 ق.م.) ورمسيس الثاني (1290-1223 ق.م.) الذي أضاف إلى المعبد الفناء المفتوح والصرح والمسلتين كما أقام الملك تحتمس الثالث (1490-1436 ق.م.) مقاصير لزوار ثالوث طيبة المقدس وقام توت عنخ آمون (1348-1337 ق.م.) باستكمال نقوش جدرانه. وقد دمرت المقصورة الثلاثية التي كانت قد شيدت من قبل في عهد الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث من الأسرة الثامنة عشرة، ثم أعيد بناؤها في عهد الملك رمسيس الثاني وهو من أحسن المعابد المصرية حفظًا وأجملها بناءً وفيه يتجلى تخطيط المعبد المصري أوضح ما يكون.

ونوه ريحان إلى أن الكرنك أو مجمع معابد الكرنك يمثل مجموعة من المعابد والبنايات والأعمدة، شيدت فى عصر مصر القديمة وتحديدًا ملوك الدولة الوسطي حتى العصر الرومانى على الشط الشرقى، وشيد المعبد للثالوث الإلهى أمون وموت وخونسو ولكل منهم معبد تابع لمجمع معابد الكرنك. وسُمِى المعبد بهذا الاسم نسبة لمدينة الكرنك وهو اسم حديث محرف عن الكلمة العربية خورنق وتعني القرية المحصنة والتي أطلقت على العديد من المعابد بالمنطقة خلال هذه الفترة بينما عرف المعبد في البداية باسم «بر آمون» أي معبد آمون أو بيت آمون، وخلال عصر الدولة الوسطى أطلق عليه اسم إبت سوت والذي يعني "البقعة المختارة" وقد عثر على هذا الاسم على جدران مقصورة سنوسرت الأول في البيلون الثالث كما عرف باسم نيسوت- توا أي عرش الدولتين وإبيت إيسيت أي المقر الأروع.

وتابع ريحان أن لعيد الأوبت أهمية فى تاريخ مصر القديمة حيث إن مهرجان الأوبت أو الإبت هو احتفال مصري قديم كان يقام سنويًا في طيبة (الأقصر) في عهد الدولة الحديثة وما بعدها، وفيه كانت تصطحب تماثيل آلهة ثالوث طيبة - آمون وموت وابنهما خونسو - مخفيين عن الأنظار داخل مراكبهم المقدسة في موكب احتفالي كبير من معبد آمون في الكرنك إلى معبد الأقصر في رحلة تمتد لأكثر من 2كم وما يتم إبرازه في هذا الطقس هو لقاء أمون رع وزوجته موت وتجديد الولادة هو الموضوع الرئيسي في احتفال الإبت وعادة ما يتضمن احتفالية لإعادة تتويج الملك كذلك.

وأوضح أن تماثيل الإله فى الاحتفالات الأولى للأوبت كانت تؤخذ عبر طريق الكباش الذي يربط بين المعبدين، وتتوقف في المعابد الصغيرة التي شيدت خصيصًا في طريقها ، وهذه المعابد الصغيرة أو الأضرحة كان يمكن أن تكون مليئة بالقرابين المهداة للآلهة أنفسهم وللكهنة الحاضرين للطقوس، ثم تعود المراكب المقدسة إلى الكرنك، وفي الاحتفالات المتأخرة من تاريخ مصر، كان يتم نقل التماثيل من وإلى الكرنك عن طريق القوارب في النهر وليس عبر طريق الكباش البري ويُعقد احتفال إبت في الشهر الثاني من فصل أخت وهو موسم فيضان نهر النيل.

كما كان يبحر قارب ملكي كذلك مع قوارب الآلهة المقدسة، وكانت الطقوس في ما يعرف بـ "غرفة الملك الإلهي" تعيد الاحتفال بتتويج الملك وبالتالي تؤكيد أحقيته بالمُلك.

وأشار ريحان إلى أن مدة الاحتفال كانت عشرة أيام تترك خلالها قوارب المعبودات مقاصيرها بالكرنك فى الشهر الثاني من موسم الفيضان وتذهب إلى معبد الأقصر، ثم تعود إلى الكرنك بعد عشرة أيام، وقد اختلفت عدد أيام الاحتفال بهذا العيد، ففي الأسرة 18 كان الاحتفال به لمدة 11 يوم، وفي الأسرة 19 كان 21 يوم وفي الأسرة 20 كان 27 يومًا.

وتبدأ المناظر بعيد الأوبت من الركن الشمالي الغربي من صالة الأعمدة بمعبد الكرنك وتنتهي في الركن الشمالي الشرقي، حيث نجد توت-عنخ-آمون وهو يحرق البخور ويقدم القرابين والزهور لآمون والصور المقدسة للأرباب بعدها تحمل القوارب لتخرج من الصرح أو بوابة المعبد الذى بناه أمنحتب الثالث، "هو حاليًا الصرح الثالث لمعبد الكرنك" حتى تصل إلى شاطئ النهر حيث توضع على متن المراكب التى تجر بالحبال فى اتجاه الجنوب حتى تصل إلى معبد الأقصر يصاحبها حملة الأعلام وكبار الموظفين والجنود والموسيقيون من عازفى الطبول والأبواق والمغنيين والراقصين النوبيين.

وتابع ريحان أن قادة العجلات الحربية والجنود والراقصون والموسيقيون وحملة القرابين والجزارون الذين يذبحون الثيران المقدمة كقرابين كانوا يستقبلون هذه الموكب العظيم فى معبد الأقصر حيث يحمل الكهنة القوارب ثانية ليمروا بها بين القرابين المكرسة والرقصات الأكروباتية والموسيقيين حتى يضعوها على قواعدها في داخل مقاصيرها.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

معرض ذهب الفراعنة يستقبل اليوم السبت الزائرين في متحف هيوستن

وزارة السياحة المصرية تعلن عن البدء في مشروع ترميم متحف الجزيرة في أسوان

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موكب الكباش في الأقصر يجسّد أشهر حفل زفاف في التاريخ بين آمون وموت موكب الكباش في الأقصر يجسّد أشهر حفل زفاف في التاريخ بين آمون وموت



GMT 14:48 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

جبل الملح في بورسيعد مزار سياحي ذو طبيعة خلابة

GMT 00:48 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن رائعة للاستمتاع برحلة السفاري أبرزها شرم الشيخ

GMT 08:27 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق

نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - مصر اليوم

GMT 15:47 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
  مصر اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 14:48 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

جبل الملح في بورسيعد مزار سياحي ذو طبيعة خلابة
  مصر اليوم - جبل الملح في بورسيعد مزار سياحي ذو طبيعة خلابة

GMT 16:22 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
  مصر اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 20:46 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

شكري يؤكد أن مصر ستطبع العلاقات مع تركيا اذا غيرت المسار
  مصر اليوم - شكري يؤكد أن مصر ستطبع العلاقات مع تركيا اذا غيرت المسار

GMT 23:00 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
  مصر اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 12:29 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

مصر تواجه ظاهرة التصحر في 4 خطوات

GMT 20:33 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

ماكلارين تدشن سياراتها الخارقة MCLAREN SABER

GMT 04:32 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

شبيهة فتاة سقارة تثير الجدل بجلباب مفتوح

GMT 02:53 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

سكان مدينة بالاسور الهندية يكتشفون سلحفاة صفراء نادرة

GMT 07:46 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

إيطاليا تدشن تطبيقًا لتتبع مصابي كوفيد-19

GMT 18:46 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

ارتفاع وفيات فيروس كورونا في روسيا إلى 1169

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

اشتري iphone 7 جديد بـ2000 جنيه
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon