توقيت القاهرة المحلي 23:04:04 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أُنجزت الأعمال به بالتعاون مع المهندسَين المعماريَين

"كرم الجوز" يتحول من بيت عائلي إلى ضيافة فريدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كرم الجوز يتحول من بيت عائلي إلى ضيافة فريدة

"كرم الجوز" يتحول من بيت عائلي
بيروت ـ مصر اليوم

انتهى العمل في بيت "كرم الجوز" أواخر العام 2016 بعد أن كان مهيأً لتسكن فيه عائلة عيسى، التي تتألف من ثلاث بنات، هنّ: كيم، ميغال وأودري. كل الأعمال في هذا المنزل أُنجزت بالتعاون مع المهندسَين المعماريَين، فضلو داغر وداغر حنا وشركائه. لكن بعد الانتهاء من بنائه، تغيرت وجهة استعماله ليصبح منزلاً للمناسبات الخاصة!

كانت عائلة عيسى تمضي فصل الصيف في إحدى قرى البقاع، إلا أن حبّها للمنطقة دفعها لبناء منزل أطلقت عليه اسم "كرم الجوز"، لتوسّطه غابة من شجر الجوز.

أسباب عدة دفعت المالكين لتشييد هذا المنزل، منها رغبة البنات الثلاث في العيش في منزل رحب يتيح لهنّ استقبال ضيوفهن والتعرّف عن قرب على هذه المنطقة البقاعية الرائعة. ولأن منزل "كرم الجوز" قريب من منزل الأهل، ارتأت الابنة الوسطى ميغال عند تشييده أن يتّخذ طابع المنازل القديمة المنتشرة في المنطقة، ويفتح أبوابه للاحتفال بالمناسبات الكبيرة لفترة لا تقلّ عن عشر سنوات، على أن تعاود العائلة استخدامه كأن يخصّص لسكن احدى بناتها الثلاث.

أقرأ أيضًا:

ديكورات لغرفة السفرة تخرج عن المألوف وتمنح المنزل بريقًا وتميزًا بالوسائد والشموع

بُني "كرم الجوز" على مساحة 20 ألف متر متربع، ووسط الأراضي الشاسعة المزروعة بأشجار الحور والجوز، رغبت الفتيات الثلاث أن يُقام منزل يكون خاصاً بهن، ويحاكي منزل الأجداد الذي تسرّهنّ رؤيته!

"لها" زارت أهل هذا المنزل عند غروب الشمس، فاستمتع فريق العمل بالنسيم العليل وحفيف أوراق الشجر الذي ينادي العصافير للتنّقل بين أغصانها وأن تعزف بزقزقاتها سيمفونية رائعة...

ولدى عيشنا هذه الأجواء ورؤيتنا للمنزل المؤلّف من قسمين، أحدهما مخصّص للسكن، والقسم الآخر لخدمات الضيافة، ظننا للوهلة الأولى أننا دخلنا منزلاً قديماً يعود تاريخ بنائه الى 200 سنة!

لكن بعدما تحدّثنا مع الابنة الوسطى "ميغال"، شرحت لنا باستفاضة عن هذا المنزل، ولَكَم دُهشنا حين أكدت لنا أن المنزل شُيّد حديثاً
مع الحرص على الإبقاء على الطابع القديم بما يتناغم مع الأبنية في المنطقة ومحيطها!

"ثلاثة أعوام مرّت على بناء هذا المنزل"، تقول ميغال وتضيف: "هو منزل جديد يمتد على مساحة ألف متر مربع، ويقع في بستان مزروع بأشجار الحور والجوز، وحين قررنا بناءه، أردناه منزلاً يتناغم مع الطبيعة الخلاّبة في البقاع اللبناني".

جدران المنزل طُليت باللونين الأبيض والأزرق، نزولاً عند رغبة البنات، اللواتي لا يزلن يحتفظن بأجمل الذكريات عن بيت الأجداد، والذي يتميز بهذين اللونين الرائعين.

أشجار الحور تصطف على جنبات الممرات المؤدّية الى المنزل، وعلى مقربة تستقبلنا أشجار الجوز الباسقة التي ترمي بظلالها على هذا المنزل. وفي الجوار يطالعنا منزل صغير يضاهي المنزل الرئيس جمالاً، وهو يشتمل على قسم لخدمة العاملين، وعلى الحمّامات التي يكثر استخدامها في المناسبات الخاصة والأعراس...

في باحة المنزل الرئيس ترتفع أعمدة ضخمة وطويلة، وعنها تقول ميغال: "اشترى والدي هذه الأعمدة وخبّأها، لأنه كان يعرف أنه كلما تقدّم الزمن، يصبح من الصعب إيجادُها، ولذلك جمعها وحافظ عليها الى حين استخدامها في تصميم هذا المنزل لتعكس أصالة السنين الغابرة".

عند دخولنا الى المنزل، أول ما لفتنا البلاط الذي غطّى الأرضية، فهو شبيه بقطع "البازل"، ومن النوع القديم، وعانى المالكون صعوبة في إيجاده وتركيبه، لأن رصفه يتطلب دقة ومهارة، فأعمال البناء في المنزل استغرقت حوالى 6 أشهر من العمل المتواصل، وكانت النتيجة تحفة فنية رائعة.

يتألف المنزل من طابقين: الأرضي وهو مخصص للصالونات وفيه مطبخ صغير، والطابق الأول لغرف النوم مع مطبخ صغير وحمّام.

الصالونات في الطابق الأرضيّ وُزّعت فيها بعناية وأناقة قطع أثاثٍ من الجلد والخشب، ومنها يخرج الزائر الى حديقة المنزل بمساحتها الرحبة، والتي تتيح له رؤية القسم الآخر من المنزل المخصّص للخدمات.

لكل قطعة أثاث أو تفصيل قصة تحكيها ميغال إذ تقول: "أجمل ما في المنزل قطع الأثاث الموزعة في الأرجاء، فكل قطعة تم شراؤها لها حكايتها كما ويختلف طرازها وعمرها، فمن مصر أحضرنا قطعاً جديدة، وأخرى ناهز عمرها الـ 200 سنة، وتعود الى منزل جدّتي لأبي، وأبرزها صحون من السيراميك زيّنت الجدران كقطع ديكور نادرة... مع الإشارة إلى أننا بذلنا جهداً كبيراً حتى نجحنا في توزيع هذه القطع بما يعكس الانسجام والتناغم مع باقي العناصر في المنزل".

يتميز الصالون الكبير بطُرز مختلفة من القطع القديمة والحديثة، وتدلّت من السقف ثريات شرقية مستوردة من مصر ومشغولة من الحديد المصبوب... إضافة الى قطع استُقدمت من منزل الجدّة، وألِف أفراد العائلة رؤيتها منذ الطفولة، وعكس حضورها مدى ارتباط الأبناء بها!

أما محتويات المنزل من أثاث وأكسسوارات، فقد جمع الوالدان معظمها من منازل الأجداد بعد شراء قسم منها من السوق اللبنانية، وكانا يعمدان إلى اقتنائها بعناية وتخزينها بانتظار أوان وضعها في مكانها المناسب بالمنزل ــ الحلم.

استُخدم الخشب من شجر الحور اللبناني، الذي أحاط بعضُه المنزل، في شغل الأسقف على الطراز القديم حيث تم العمل فيه بحرفية كبيرة لينسجم مع محتويات المنزل من جهة ومع الطبيعة حوله من جهة أخرى.

تصلُ السلالم الملونة المشغولة بفنّ وذوق الطابقين الأرضي والأوّل. وفي الطابق الأوّل، حيث غرف النوم، أخذت مكانها قطَعٌ قديمة من أسرّة وخزائن، شغلت إحداها غرفة الزوجين، وهي عبارةٌ عن خزانة يناهز عمرها الـ 300 سنة، و"كومود ستيل" من الـ "آر-ديكو" تدلّت من فوقها ثريّة استُقدمت من منزل الجدّة للوالد.

أما قسم المنامة فيضمّ غرفتين تشغلهما أسرّة كبيرة من الحديد، إحداها خاصة بالزوجين والأخرى للضيوف... وكم تحلو الجلسةُ على شرفة هذا الطابق.

يفتحُ المنزل أبوابه بين شهرَي أيار/مايو وأيلول/سبتمبر من كل عام للاستقبالات خلال ما يُطلق عليه "كرم الجوز"، حيث تنشط الأعمال في الحدائق لإعدادها لاستقبال ضيوف الأفراح والأعراس... في انتظار إعادة تأهيله لسكن عائلة عيسى الخاص!

وقد يهمك أيضًا:

تعرّف على أفضل الحيل الديكورية لمواجهة حرارة الصيف في المنزل

حوّل سقيفة المنزل إلى ملاذك الآمن بخطوات بسيطة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرم الجوز يتحول من بيت عائلي إلى ضيافة فريدة كرم الجوز يتحول من بيت عائلي إلى ضيافة فريدة



أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو

إيفانكا ترامب تستعير فستانًا جذابًا ارتدته والدتها عام 1991

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 18:38 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

بيان عاجل من القوات المسلحة

GMT 23:07 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

برج العرب يقترب من استضافة نهائى كأس مصر

GMT 23:09 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

دجلة يواجه اف سي مصر وديًا بعد إلغاء مواجهة السويس

GMT 20:12 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

حرس الحدود ينجح في التعاقد مع أحمد شرويدة

GMT 18:37 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

سموحة يفسخ تعاقده مع رمزي خالد بعد شهر من التوقيع

GMT 12:29 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

6 روايات في القائمة القصيرة للفوز بـ«البوكر»
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon