توقيت القاهرة المحلي 03:35:28 آخر تحديث
  مصر اليوم -
إرتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 5 بعد الإعلان عن مقتل إسرائيلي في مدينة اللد شرق تل أبيب القناة 13 العبرية: استهداف قاعدة نيفاتيم الجوية في بئر السبع بوابل من الصواريخ الفلسطينية كتائب القسام: نوجه الآن مجدداً ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية قصف إسرائيلي يستهدف برج سكني يستضيف مكاتب وشركات إعلامية وسط مدينة غزة الهلال الأحمر الفلسطيني يعلن عن إصابة 27 فلسطينيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة في القدس مجزرة جديدة تنفذّها اسرائيل في قطاع غزة قبل قليل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يدعو إلى خفض التصعيد والتهدئة في مدينة القدس ثلاث شهداء وعدد من الإصابات نتيجة لقصف طائرات الإحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة مواجهات مشتعلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في دير الأسد في الداخل المحتل مواجهات عنيفة في اللد وبأحياء عربية ومختلطة في إسرائيل والجيش الإسرائيلي يأمر بإرسال 16 وحدة من قوات حرس الحدود إلى المدينة
أخبار عاجلة

يهودا ألمرت العلاقات مع الإمارات مهمة جدا لكن ليس على حساب تسوية مع الفلسطينيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يهودا ألمرت العلاقات مع الإمارات مهمة جدا لكن ليس على حساب تسوية مع  الفلسطينيين

رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت
القدس المحتلة - مصر اليوم

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، أنه لا بديل للتسوية بين إسرائيل والفلسطينيين، متوقعا أن تؤدي لثورة بالمنطقة وإقامة علاقات مع السعودية. وقال أولمرت، الذي تولى منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي في الفترة بين 2006 و2009، في حديث لموقع "إرم نيوز" الإماراتي، اليوم الثلاثاء: "ما عرضته هو جزء من الخطة السياسية الشاملة، التي سبق وعرضتها عندما كنت رئيسا للحكومة، على رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، وقد شملت الخطة بضع قضايا مركزية، منها قضية الحدود وقلت في حينه إنه بحسب رأيي يجب أن تكون حدود الدولة الفلسطينية على أساس حدود 67 لكنها لن تكون مطابقة تماما لها، حيث سنحتاج تبادل أراض بنسبة معينة".

وأضاف: "ستكون الدولة الفلسطينية تقريبا مثل حدود 67 من ناحية المساحة، عدا ذلك جرى الحديث عن قضية القدس وقلت، إن القدس العربية (الجزء العربي من القدس) ممكن أن يكون عاصمة الدولة الفلسطينية والجزء اليهودي في القدس يكون عاصمة الدولة الإسرائيلية كما كان دائما، طوال السنوات وسيبقى".

وتابع: "بالنسبة للحوض المقدس بما في ذلك جبل الهيكل والمدينة القديمة، فهذه منطقة لها أهمية كبيرة لليهود، والمسلمين والمسيحيين ولذلك اقترحت أن  تتم إدارة هذه المنطقة، حيث يكون متفق على التعريف الدقيق لها، عبر علاقات الثقة بين الدول الخمس التي ستحظى بصلاحية لذلك من الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة.. هذه الدول هي: المملكة العربية السعودية، الأردن، فلسطين، إسرائيل، والولايات المتحدة.. هذا الجسم المركب من هذه الدول الخمس يدير الحوض المقدس ويضمن حرية العبادة لليهود، المسلمين، والمسيحيين".

وشدد أولمرت على أنه "في اللحظة التي تكون فيها اتفاقية سلام بين إسرائيل والفلسطينيين ستكون هناك ثورة في الشرق الأوسط في العلاقات الإسرائيلية الرسمية والمعلنة والعلاقات الدبلوماسية والتجارية والعسكرية والسياسية والاقتصادية".

واعتبر: "هذه العلاقات لن تكون فقط مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، وإنما ستكون مع المملكة العربية السعودية وجميع الدول العربية في منطقتنا، وهذا يغير كليا التوازن في الشرق الأوسط ويحول الشرق الأوسط إلى إحدى المناطق الأكثر قوة من الناحية العسكرية والاقتصادية في العالم".

وأشار أولمرت مع ذلك إلى أنه "لا يوجد بديل لتسوية سلمية بين إسرائيل والفلسطينيين وكل ما حدث حاليا هو مهم وبالتأكيد"، مبينا: "أعتقد أن العلاقات مع الإمارات مهمة جدا... لكن كل هذا لا يمكن أن يأتي على حساب تسوية سلمية بيننا وبين الفلسطينيين، لا مفر من التسوية السلمية بيننا وبين الفلسطينيين إنها مسألة وقت وأي ثمن وأي ألم سيكون حتى تتم التسوية".

قد يهمك أيضا :

نتنياهو وإسبر يبحثان التعاون الأمني بين إسرائيل والولايات المتحدة

  صحيفة أميركية تُؤكّد على أنّ الإمارات رتّبت لقاء نتنياهو وعبدالفتاح البرهان

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يهودا ألمرت العلاقات مع الإمارات مهمة جدا لكن ليس على حساب تسوية مع  الفلسطينيين يهودا ألمرت العلاقات مع الإمارات مهمة جدا لكن ليس على حساب تسوية مع  الفلسطينيين



GMT 12:55 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
  مصر اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 12:06 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

فورد تخوض تحدي تصنيع بطاريات سياراتها الكهربائية

GMT 07:55 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

كريم بنزيما يعادل رقم راؤول في دوري أبطال أوروبا

GMT 01:39 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان

GMT 04:13 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث تصميمات الفساتين في ربيع وصيف 2021

GMT 16:42 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

طرق لختم القرآن في شهر رمضان

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

5 مميزات تجب معرفتها عن التحديث الجديد لنظام "iOS"

GMT 04:46 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

إتيكيت الإفطار خارج المنزل

GMT 06:32 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

تطبيق Playstation من سوني يحقق 100 مليون عملية تحميل

GMT 04:48 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

الدكتور علي جمعة يوصي بـ4 أذكار في الفجر

GMT 21:20 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

لم تبدأ الحكاية بعد وطن وقصيدة قديمة
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon