توقيت القاهرة المحلي 11:06:07 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعدما شهدت الفترة الأخيرة وفاة فاروق الفيشاوي وميشال حجل بسببه

بسمة وهبة تكشف السر وراء نجاحها في الانتصار على مرض السرطان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بسمة وهبة تكشف السر وراء نجاحها في الانتصار على مرض السرطان

الإعلامية بسمة وهبة
القاهرة ـ مصر اليوم

كشفت الإعلامية بسمة وهبة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" عن معاناتها مع مرض السرطان.

ونشرت بسمة صورة لها أثناء العلاج بالكيماوي وعلقت عليها قائلة " بقالي فترة ساكتة ومش حابة اتكلم .. بس الحقيقة بعد فراق العزيز الراحل فاروق الفيشاوي وفراق الجميلة الشابة ميشال حجل وصيفة ملكة جمال لبنان السابقة بنت الـ٢٥ سنة في نفس الأسبوع وقصص أخرى زادت مشاركتها في الفترة الأخيرة عن ناس اتعلقنا بيهم لكن المرض خطفهم مننا .. كل ده خلى بعض الأصوات تعبر عن فقدانها للأمل بعد سلسلة الصدمات دي، وتشوف إن التحدى مع السرطان ممكن يكون معركة خسرانة، علشان كده قررت وبعد تفكير طويل أشارككم قصة صغيرة..

وأضافت :البعض يعرف إني أُصبت بمرض السرطان اللي هو في الحقيقة أنا وصفته إنه مش بس مرض دي معركة حقيقية !.. ومهما الواحد اتكلم عن معركته ورحلة المرض، هيفضل من الصعب وصف بعض اللحظات اللي عدت عليه، لحظات الألم، بس النهاردة قررت أحكيلكم الزاوية الأهم للحدوتة، حدوتة الأمل.

وتابعت.. "للأسف سرطان يا بسمة" .. الجملة دي سمعتها من الدكتور بتاعي بعد الكشف والتحاليل.. لقيته بيقولهالي عشان الاقي نفسي فِي لحظة وبدون تفكير بقول "إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرًا منها" .. قعدت أرددها بشكل فاجئني أنا شخصيًا! .. كان ساعتها وفِي لحظتها لازم اختار، هل استسلم للعدو ده؟، ولا أواجه وأحارب المعركة دي عشان الخسارة هنا مش زي أي خسارة .. دي حياتي .. حرفيًا .. مافكرتش كتير عشان إجابتي كانت قدام عيني، كانت بتتجلى في بسمة الأمل على وشوش اللي بحبهم، السبب الحقيقي اللي مخليني عايزة أحارب، عايزة أعيش.

أضافت.. "أولادي" اللي بحلم أشوفهم بيكبروا قدامي، أشوفهم بيتخرجوا، بيتجوزوا ويخلفوا ! .. "جوزي" حب عمري اللي شفت الخوف في عينيه، الخوف من الخسارة ! .. " أهلي ، اخواتي " .. كل دول هما أمل حياتي اللي عشانهم كان لازم أحارب وأخوض المعركة دي ، كان لازم أحاول أغلبه وأحاول أعيش ! .. كنت بسمع صوت بيتردد في وداني .. "يا أغلبه يا يغلبني" .. كنت بقوي نفسي بالصوت ده عشان أقدر أكمل المعركة ! ..

وقالت "كان الدكتور يبقى عايز يقولي الأعراض الجانبية للكيماوي أو العلاج كنت أقوله لا، مش عايزة أعرف !.. كنت أقول مش يمكن ربنا يعديها عليا من غير ما أختبر كل اللي هيقوله، ليه أعرف وأبقى مستنية العفريت يطلعلي .. شعري لما وقع قلت وماله ما كان ممكن شعري نفسه يتعب أو يحصل أي حاجة ويقع بردو .. ربنا كريم وبيعوض ... هيعوض".

"كنت بخرج من غير باروكة ألاقي المقربين مني بيزعقوا ويقولولي لا، خايفين عليا من نظرة شفقة أو حسرة أو تشفي، كنت بقول لا ، لو دي نقطة ضعف ، لو البعض هيشوفها كده ، فأنا ما قدميش غير المواجهة يا أما هتاكل فيا وتقضي عليا !..

أقرأ أيضًا:

بسمة وهبة تختار ردًّا "غير مباشر" على فجر السعيد

ماتفتكروش من الكلام ده إني قوية أو أني يعني كنت قادرة أوي بالعكس كان فيه لحظات إنكسار، لحظات ألم ووجع محدش أبدًا .. أبدًا هيعرفها أو يعرف وقعها عليا ... ماحدش هيحسها زي ما أنا حسيتها.. بس مع كل لحظة ألم كنت بدور على باب للأمل .. في ضحكة من ولادي .. في طبطبة جوزي .. في حضن أهلي .. أصل كلنا عندنا شخص بنحبه وبيعز علينا فراقه .. وأنا مكنتش مستعدة أفارق خصوصًا لو الخيار متروك ليا ..

واختتمت كلامها "بعد ما خفيت الحمد لله كنت طول الوقت أقول ياااه ... فكم لله من لطف خفي يدق خفاه عن فهم الذكي ... وكم يسر أتى من بعد عسر ففرج كربة القلب الشجي" .. كم لله من لطف خفي في حياتي وحياتنا ؟ .. كم لله من منح جت في شكل مِحن ؟ .. إزاي كانت جوايز لينا في الرحلة اللي استصعبناها .. وإزاي مهما يأسنا وافتكرنا إن الدنيا ضلمت ... دايما الأمل موجود .. ماتيأسش .. عشان الأمل موجود بينا وباللي بنحبهم !.. ربنا يقدر كل شخص على رحلته .. ويقدرنا نساعد وندعم كل شخص محتاج دفعة للأمام .. ويشفي

قد يهمك أيضًا:

الإعلامية بسمة وهبة تواصل تصوير الموسم الجديد من "شيخ الحارة"

بكاء الإعلامية بسمة وهبة بسبب كتب كتاب ابنها

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بسمة وهبة تكشف السر وراء نجاحها في الانتصار على مرض السرطان بسمة وهبة تكشف السر وراء نجاحها في الانتصار على مرض السرطان



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات مِن وحي أوليفيا باليرمو

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 00:39 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 15:21 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 19:41 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الجروح الخفية

GMT 10:21 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "الخواجا" في نادي التجاريين بالقاهرة الأربعاء

GMT 09:17 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

تعرف علي أماكن إجراء تحاليل كورونا

GMT 02:54 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

شيكو وهشام ماجد يبدأن تصوير" اللعبة" الشهر المقبل

GMT 15:37 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon