توقيت القاهرة المحلي 10:08:41 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعد رحيل أسطورة الأرجنتين تاركًا خلفه مسيرة كروية حافلة

الحكم التونسي علي بالناصر يستذكر يد مارادونا في مونديال 86

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكم التونسي علي بالناصر يستذكر يد مارادونا في مونديال 86

أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا
تونس - مصر اليوم

رحل الساحر الأرجنتيني ونجم كرة القدم العالمية دييغو أرماندو مارادونا الأربعاء إلى العالم الآخر ولكنه ترك خلفه مسيرة كروية خارقة، فيها من الإبداع والنجومية والإنجازات على قدر ما فيها من الجنون والغرابة والخيبات.ورغم كثرة أهدافه التي سجلها في مرمى المنافسين سواء مع منتخب الأرجنتين أو مع الأندية التي حمل أقمصتها طوال مسيرته، إلا أن هدفه الأول في شباك حارس منتخب إنجلترا بيتر شيلتون في مباراة ربع نهائي كأس العالم 1986 ظل لحد الآن أحد أشهر الأهداف لا فقط في تاريخ نهائيات المونديال وإنما أيضا في تاريخ الكرة العالمية.

وفي تلك المباراة التي احتضنها ملعب "ازتيكا" في مكسيكو يوم 22 يونيو 1986، وأدارها الحكم التونسي علي بالناصر، نجح دييغو مارادونا في خداع الجميع عندما سجل هدفا بيده احتسبه الحكم التونسي رغم احتجاجات الحارس الإنجليزي "بيتر شيلتون".وبعد أربع دقائق سجل مارادونا هدفا ثانيا حسم به أمر التأهل للدور قبل النهائي، واختير هدفه الثاني في تلك المباراة أجمل هدف في تاريخ المونديال.وبعد المباراة شنت الصحف البريطانية حملة انتقادات لاذعة على الحكم التونسي علي بالناصر لاحتسابه هدفا باليد.وتزايدت شهرة الحكم التونسي علي بالناصر إثر ذلك المونديال وذلك لارتباطه بمباراة اعتبرها الملاحظون مباراة القرن العشرين أما هدفا مارادونا فقد تم اختيارهما من ضمن أشهر 10 أهداف في تاريخ المسابقة.

وقال علي بالناصر عن قصة الهدف الأول، مثلما أطلقت عليه الصحف العالمية: "كانت تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم واضحة في ذلك المونديال تجاه الحكام، وهو أن قرار الحكم المساعد له الأسبقية إذا كان في مكان أفضل لمعاينة اللقطة، لم أشأ أن أعارض قرار مساعدي وهو البلغاري "دوتشاف" بالرغم من أن حارس إنجلترا بيتر شيلتون هرع نحوي لإعلامي بأن الهدف سجل باليد، لكن لم يكن أحد في الملعب قادرا على التفطن للخطأ."

وأكد الحكم التونسي السابق في تصريحات صحفية: "هدف مارادونا في شباك شيلتون من أشهر الأهداف بل إن المباراة ذاتها تعد من أفضل المباريات التي أدرتها فقد منحتني الفيفا آنذاك عددا مميزا، ورغم الخطأ أعتقد أن تلك المواجهة ستظل هي الأبرز في مسيرتي، فقد شهدت أيضا هدفا ثانيا خارقا لمارادونا حسم به بطاقة التأهل للأرجنتين."وكشف بن ناصر أن مارادونا يدين له بتسجيله هدف القرن وأجمل هدف في تاريخ كأس العالم وهو الهدف الثاني لمنتخب الأرجنتين في تلك المباراة والذي سجله "دييغو" عندما اخترق كامل دفاع إنجلترا وقطع نصف الملعب ليضع الكرة في الشباك.

وأضاف بالناصر: "لم يحرز مارادونا هذا الهدف بمفرده، لقد ساعدته في ذلك بأن منحته إتاحة الأسبقية رغم أني كنت أضع الصفارة في فمي وأتأهب للإعلان عن خطأ لمصلحته أو عن ضربة جزاء عندما دخل المناطق المحرمة، كنت أركض وراءه وكنت سأتدخل لإيقاف الهجمة ولكني لم أفعل لأن مارادونا انطلق كالسهم ولم يترك الكرة إلا بعد أن وضعها في الشباك، أنا فخور بأني شاركت في مباراة خالدة".وكان اللاعب الأرجنتيني الراحل قام بزيارة علي بن ناصر، حكم تلك المباراة، في منزله بالعاصمة تونس في أغسطس 2015 وذلك خلال رحلة لتونس تندرج ضمن حملة دعائية لفائدة إحدى الشركات.

وقال بالناصر إنه سعد كثيرا بتلك الزيارة التي أبانت عن شخصية متواضعة وجميلة لمارادونا الذي أهدى الحكم التونسي قميص منتخب التانغو الذي خاض به نهائيات كأس العالم 1986 وتوج بها بعد الفوز في الدور النهائي على حساب ألمانيا الغربية (3 ـ 2).ومن جانبه، قدم بالناصر لمهاجم الأرجنتين السابق، صورة جمعتهما بقائد إنجلترا في المباراة بيتر شيلتون قبل إطلاق صافرة البداية للمباراة التاريخية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

لاعبو نابولي يودّعون مارادونا بقميص رقم 10 يحمل اسمه في "اليوروباليغ"

محمد صلاح ينعي دييغو مارادونا ويُبيّن أنّ أسطورة كرة القدم اختفت مبكرًا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكم التونسي علي بالناصر يستذكر يد مارادونا في مونديال 86 الحكم التونسي علي بالناصر يستذكر يد مارادونا في مونديال 86



GMT 03:19 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

أحمد فتحي يخضع لفحص طبي داخل غرفة ملابس الأهلي

GMT 16:07 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

مدير منتخب اليد يروي كواليس قطع 3 تيشرتات لأحمد الأحمر

GMT 04:10 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

صلاح يكرر إنجاز أسطورة ليفربول ويتصدر أفضل هدافي الموسم

GMT 04:16 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

الزمالك "غاضب" من التحكيم والاتحاد المصري يرد

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية الثانية

لندن ـ مصر اليوم

GMT 05:44 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
  مصر اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 06:10 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
  مصر اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـسياحة الحرب

GMT 06:06 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
  مصر اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 05:55 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
  مصر اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 05:59 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
  مصر اليوم - النورس وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر

GMT 05:47 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
  مصر اليوم - خمسة نصائح من فنغ شويلمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 10:13 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

أحمد الفيشاوي يعرب عن حبه الشديد لزوجته

GMT 19:02 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الأهلي يعلن 23% زيادة في إيرادات منتجعه في مطروح

GMT 20:26 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الزمالك يهنيء الهلال السعودي بعد تتويجه بدوري أبطال آسيا

GMT 05:16 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

مسلسلات وأفلام حكت عن حرب أكتوبر ورأي النقاد بها

GMT 05:31 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سُبلٍ للحياة على الكوكب القزم البعيد "سيريس"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon