توقيت القاهرة المحلي 00:41:05 آخر تحديث
  مصر اليوم -

استمرار أزمة تسمية وزير الدفاع والقرار بيد الدبيبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استمرار أزمة تسمية وزير الدفاع والقرار بيد الدبيبة

مجلس النواب الليبي
طرابلس ـ مصر اليوم

طالبت اللجنة العسكرية المشتركة "5+5" مجلس النواب الليبي بضرورة تعيين وزير للدفاع ووكلاء له، موضحة في الخطاب الذي أرسلته للمجلس وحصل موقع "سكاي نيوز عربية" على نسخة منه، أن هذا من شأنه توفير دعم حقيقي لأعمالها لتتمكن من بسط الأمن وسيادة الدولة وإنهاء الحرب وتوحيد المؤسسة العسكرية.كذلك طالبت اللجنة بإيقاف صرف ميزانية وزارة الدفاع إلى أي جهة كانت إلى حين تعيين الوزير ووكيله أو وكلاء للوزارة، مشددة على أن هذه المطالبات تأتي وفقا للمهام الموكلة إليها، وما تعانيه البلاد من وضع أمني هش، وما لاحظته من صرف للمال العام في غير الأوجه الصحيحة.

وبدوره طلب المجلس الرئاسي من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، حضور اجتماع يوم الأحد المقبل، لأجل التشاور في مسألة تسمية وزير للدفاع.

وبحسب خطاب الرئاسي الموجه للدبيبة، فإنه في حال عدم الحضور، سيتخذ المجلس قرارا بتسمية وزير للدفاع، وإحالته لمجلس النواب للتصويت عليه.

وعلم موقع "سكاي نيوز عربية" من مصادر مطلعة أن حكومة الوحدة الوطنية، شرعت في تجهيز قائمة المرشحين لشغل مناصب وزير الدفاع ووكلائه.

ووصف اللواء خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، عدم تعيين وزير للدفاع ووكلائه بالمسألة المحرجة، موضحا أن وضع ميزانية للوزارة هي وظيفة أصيلة من المهام الموكلة له، وهو ما يعكس حالة من الارتباك.

وأوضح المحجوب في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن تعيين وزير للدفاع ووكيل له أو وكلاء، ضروري جدا لأنه سيسهم في توحيد المؤسسة العسكرية، مشيرا إلى أن الخطاب الذي أرسلته اللجنة العسكرية 5+5 لمجلس النواب يدل على قوة اللجنة وحرصها ووطنيتها وتتبعها للأحداث ورصدها لها بدقة.

وتابع قائلا: "إن غياب تعيين هذا المنصب ترك فراغا كبيرا واضحا على كثير من الجوانب"، لافتا إلى أن "احتفاظ أي شخص بهذه الحقيبة دون أن يكون لديه خلفية مهنية، مسألة تحتاج إلى حل سريع لحالة الارتباك التي تحرم المؤسسة العسكرية من الاستفادة بوجود وزير للدفاع".

ورأى الكاتب الصحفي عبد الله الكبير، أن هناك ضرورة ملحة لتسمية وزير للدفاع لأنها اللبنة الأولى في طريق توحيد المؤسسة العسكرية، وهو المطلب الذي ينشده ليس فقط الليبيين ولكن أيضا المجتمع الدولي بأسره حتى تتم الانتخابات في ظل مؤسسة عسكرية موحدة خاضعة لوزير دفاع.

وحول آلية اختيار الوزير ووكيله أو وكلائه، ذكر محمد دومة عضو مجلس النواب، أن الحكومة ستقدم مقترحاتها لشغل هذه المناصب ودور المجلس هو التصويت عليها، لافتا إلى أن الأخير من الممكن أن يفتح باب الترشح لشغل المناصب نظرا للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد وعدم توحيد المؤسسة العسكرية.

واتفق مدير إدارة التوجيه المعنوي، مع دومة قائلا إن مسألة اختيار الوزير تقع في يد رئيس الحكومة، وأن اللجنة العسكرية سيكون لها رأي استشاري لأن المسألة لها علاقة بالمهنية بالدرجة الأولى، مبينا أن سبب احتفاظ رئيس الحكومة بهذا المنصب منعا للخلافات إلا أنه لا يزال أمرا غير مهنيا على الإطلاق لأنه لا يستطيع تنفيذ مهامه الموكلة إليه كرئيس للحكومة بالإضافة إلى وزارة الدفاع.
أما بخصوص المواصفات الضرورية التي يجب توافرها في وزير الدفاع لقيادة المؤسسة العسكرية في هذه المرحلة، فأوضح المحجوب أنه يجب أن يكون شخصية وطنية وشديد الذكاء وحسن التصرف والقدرة على قيادة المرحلة، ولديه مشروع لإدارة الوزارة، وكذلك أن يكون ملما بحساسية المرحلة ودقتها وخطورة تأثيرها ومدركا أيضا لواجبات لجنة 5+5 ومقررات الأمم المتحدة في هذا الشأن وما يجب التنسيق فيه في هذا الجانب.
رفض الميزانية

وعن إقرار الميزانية ولاسيما ما يتعلق بوزارة الدفاع، بيّن دومة، أن المجلس يركز كل اهتمامه حاليا على المناصب السيادية حتى يسهل مراقبتها عن طريق مجلس النواب خاصة ديوان المحاسبة وهيئة الرقابة الإدارية، مؤكدا أن هناك تلكؤا من المجلس الأعلى للدولة، لأنهم منذ ما يقرب من شهر ينتظرون رده على ملفات المترشحين.

وأشار دومة في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية"، إلى أن مجلس النواب سيتخذ خطوة جدية نحو حسم شغل هذه المناصب الأسبوع المقبل.

وكان رئيس الحكومة قد أرجأ تسمية وزيري الدفاع والخارجية في حكومته مشيرا إلى ما وصفه بضغوط دولية، موضحا خلال جلسة منح الثقة لحكومته، أن ما جعل وزارة الدفاع والخارجية شاغرتين، هو عدم التوافق الداخلي على شخصية معينة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الخرطوم تستضيف الخميس اجتماعاً وزارياً لدول جوار ليبيا لبحث التطورات الراهنة

"داعش" يتصدَّى لهجوم لـ"البنيان المرصوص" في سرت و"ثوار بنغازي" يختبئون في المنازل

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار أزمة تسمية وزير الدفاع والقرار بيد الدبيبة استمرار أزمة تسمية وزير الدفاع والقرار بيد الدبيبة



GMT 13:58 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
  مصر اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 08:55 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

مصر للطيران تنظم أول رحلة لطائرة صديقة للبيئة إلى باريس
  مصر اليوم - مصر للطيران تنظم أول رحلة لطائرة صديقة للبيئة إلى باريس

GMT 08:35 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

نصائح لإختيار الأريكة المناسبة لمنزلك
  مصر اليوم - نصائح لإختيار الأريكة المناسبة لمنزلك

GMT 22:22 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
  مصر اليوم - محلل سياسي يُطالب بي بي سي بمستحقاته خلال بث مباشر

GMT 03:03 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

كل ما تريد معرفته عن شروط الألتحاق بكلية أخرى بعد التخرج

GMT 20:28 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

مواعيد الأعياد والعطلات الرسمية والأجازات في مصر 2020

GMT 10:09 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

نجل هالة فؤاد يتلقى عزاء هيثم أحمد زكي في أول ظهور له

GMT 19:12 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

حدوث كارثة إنسانية في "يورو 2020"

GMT 17:45 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

هاتف "أيفون 13" سيصل بمساحة داخلية 1 تياربايت

GMT 08:37 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ارتفاع مبيعات وأرباح مايكروسوفت خلال الربع الثاني

GMT 23:06 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الداخلية تغلق مطعم اليوتيوبر علي غزلان في الغربية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon