توقيت القاهرة المحلي 07:25:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -

فؤاد علام :لا جدوى من التفاوض مع "الإخوان" في رابعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فؤاد علام :لا جدوى من التفاوض مع الإخوان في رابعة

القاهرة ـ محمد الدوي

أكد الخبير الأمني والإستراتيجي ونائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام، أن اعتصامي "رابعة العدوية والنهضة" لا يمكن فضهما إلا بحلين، الأول هو التفاهم والتفاوض على كيفية الخروج الآمن لهم، بأسلوب الخروج الفردي حتى يتم فضّ الاعتصام، وبالتالي فلابد أن يخضعوا لمتطلبات المرحلة المقبلة، والحل الثاني هو استخدام القوة لفضّ الاعتصام. وقال اللواء علام، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، إنه يشك في تحقيق الحل السابق، لأن مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي يرون أنها مسألة حياة أو موت، ولابد أن يحققوا أكبر المكاسب حتى وإن كانت منطقية، وإلا سيتم استخدام الحل الثاني، وهو القوة أو الصدام، وهو أمر متروك لأجهزة الشرطة"، مشيرًا إلى أنه "من الممكن استخدام الماء أو الدخان أو القنابل المسيلة للدموع، ثم يتم بعد ذلك التعامل المباشر مع المعتصمين، ولكن طبقًا للمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، حيث تبدأ قوات الأمن بضرب رصاص في الهواء، كنوع من أنواع التحذير، ثم الضرب في أماكن غير مميتة".  واضاف الخبير الأمني، أن "حق التظاهر السلمي مكفول للجميع، وذلك طبقًا للمعايير الدولية التي تقررها حقوق الإنسان، ولكن الحقيقة الأكبر أن هذه الاعتصامات الموجودة الآن من قبل جماعة (الإخوان المسلمين) سواء في ميدان رابعة العدوية أو النهضة بعيدة كل البعد عن الاعتصامات أو التظاهرات السلمية التي يكفلها القانون أو حقوق الإنسان، وأن هذا معروف ليس قولاً فقط، بل بالدليل القاطع أن اعتصامي رابعة والنهضة يحملان داخلهم أسلحة ليست بقليلة، وما يفعله مؤيدو مرسي المعتصمون يُعدّ جريمة كبري في حق الدين والوطن، سواء من قطع للطرق، أو تعطيل مصالح المواطنين، أو اعتداء على الأبرياء والسلميين من خلال عمليات الخطف والتعذيب التي نراها يوميًا، والدليل على ذلك حالات التعذيب التي نشاهدها حتى وصلت إلى ما يقرب  من 15 حالة، وظهور الأسلحة في أكثر من حالات اشتباك، سواء في طريق النصر أو الحرس الجمهوري  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فؤاد علام لا جدوى من التفاوض مع الإخوان في رابعة فؤاد علام لا جدوى من التفاوض مع الإخوان في رابعة



كانت مصدر إلهام الجميع بقطعها المميزة رغم أزمة تفشي "كورونا"

فساتين الأحلام وأزياء تحاكي الخيال باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 18:57 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

وفاة الملحن خليل مصطفى بعد صراع طويل مع مرض خطير

GMT 12:27 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

أول رد من المتهمة بخيانة زوجها 11 عاما عليه

GMT 09:30 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة هشام ماجد لابنته كارما في «الفاميليا»

GMT 03:53 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فهمي يُعلن أسباب ظهور شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمي في "ديدو"

GMT 10:16 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 09:44 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أيام الخريف في مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قائمة "نيويورك تايمز" لأعلى مبيعات الكتب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon