توقيت القاهرة المحلي 01:24:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الشارع السياسي يرفض مقترحات حجازي ويعتبرها خيانة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشارع السياسي يرفض مقترحات حجازي ويعتبرها خيانة

القاهرة - الديب أبوعلي

لاقت تصريحات الأمين العام لمجلس "أمناء الثورة" الدكتور صفوت حجازي، المحسوب على التيار الإسلامي، والتي طالب فيها بإنشاء محاكم ثورية، وحرس وطني، ردود فعل غاضبة داخل الشارع السياسي المصري. واستنكر المتحدث باسم جماعة "الإخوان المسلمين" الدكتور أحمد عارف هذه الدعوة، معتبرًا إياها رأيًا شخصيًا لحجازي، محذرًا من "تأويل البعض لكلام حجازي"، مشيرًا إلى أن "الأوضاع في الشارع المصري لا تحتاج إلى مزيد من الاحتقان". في حين أكد عضو الهيئة العليا في حزب "المصريين الأحرار" محمود العلايلي على أن "اقتراح الدكتور صفوت حجازي بإنشاء محاكم ثورية وحرس وطني، يريد به الإخوان اختبار الشارع، لمعرفة رد الفعل"، مؤكدًا أن "حجازي جزء من تنظيم يريد السيطرة على الدولة"، وأضاف أن "الإخوان بدأوا في تجهيز مخطط الحرس الوطني سرًا، وسوف يطرحونه في صور مختلفة، مثل اللجان الشعبية، وغيرها من الاسماء"، موضحًا أن "هذا مخطط من ضمن مخططات الهيمنة على مؤسسات الدولة، لاسيما مؤسسة الجيش والشرطة"، ومشبهًا هذا الاقتراح بـ"الحرس الثوري الإيراني"، مُبينًا أن "هذه الاقتراحات مصيرها الفشل، لأن الشعب المصري، بكل أطيافه، سيرفضها بقوة". ومن جانبه، وصف وكيل مؤسسي الحزب "الاشتراكي المصري" والقيادى في جبهة "الإنقاذ الوطني" المهندس أحمد بهاء الدين شعبان، مطالبة الدكتور صفوت حجازي للرئيس محمد مرسي بإنشاء محاكم ثورية وحرس وطني لإنقاذ الثورة، بالتصريح "بالغ الخطورة"، وأضاف أن "هذا الأمر يعكس إصرار جماعة الإخوان المسلمين، والتيارات المتطرفة، لتقويض بناء الدولة المصرية، وهدم مؤسساتها، سواءًا الشرطة، أو القضاء، أو الجيش، وبناء دولة الإخوان الموازية"، مُبينًا أن "تلك التصريحات توضح إصرار الإخوان على تقويض الدولة المصرية"، مُشددًا على "ضرورة مواجهة مثل هذه الرسائل، بالغة الخطورة، وإلا استيقظ المصريين على حرب أهلية"، مشيرًا إلى أن "الهدف من ذلك تخريب مؤسسات الدولة، لصالح مليشيات الإخوان المسلمين المسلحة"، وأشار إلى أن "النظام الحالي هو النظام السابق، ولكن بلحية، كما أن النظام الحالي أكثر استبدادًا من النظام السابق، في كل ممارساته". كذلك، انتقد عضو حزب "الدستور" مصطفى الجندي دعوة حجازي، مؤكدًا أن الأخير "ليس له دخل بالثورة، وهو آخر من يتحدث عنها"، معلنًا رفضه التام لهذه الدعوة، موضحًا أن "المحاكم الثورية كان من المفترض أن تتم في بداية الثورة، وبناءًا على دعوة من الشباب، الذي فجر ثورة 25 يناير، وتتم بها محاكمة كل من تسببوا في إفساد الحياة السياسية قبلها، أما الآن، فلا جدوى من المحاكم الثورية، طالما تم اللجوء للقضاء المدني"، لافتًا إلى أنه "لا يثق في دعوة حجازي"، مبينًا أن "مصر وصلت إلى هذا الحد المتدني من الأوضاع، لسبب الدعوات التي تطلق على هذا النحو". يأتي هذا في حين وصف الخبير الأمني اللواء حسام سويلم اقتراح الدكتور صفوت حجازي بأنه "خيانة للجيش والوطن".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشارع السياسي يرفض مقترحات حجازي ويعتبرها خيانة الشارع السياسي يرفض مقترحات حجازي ويعتبرها خيانة



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي لإطلالة صيفية مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن ـ مصر اليوم

GMT 04:22 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي" عاصمة مقدونيا
  مصر اليوم - أفضل الوجهات السياحية في سكوبي عاصمة مقدونيا

GMT 18:13 2020 الأحد ,15 آذار/ مارس

الملك عبد الله الثاني يجري فحص كورونا

GMT 03:25 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

نجوى كرم تدخل موسوعة "غينيس" بسبب حفلها ليلة رأس السنة

GMT 16:41 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة السورية جيهان عبد العظيم تعلن خطوبتها

GMT 20:00 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

الصين تسجل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 01:07 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

"إصابة معاون وزيرة الصحة في مصر بفيروس "كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon