توقيت القاهرة المحلي 03:10:47 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"النجدة" في الدقهلية تعلن الإضراب وتطلب إقالة الوزير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النجدة في الدقهلية تعلن الإضراب وتطلب إقالة الوزير

الدقهلية ـ رامي القناوي

أعلنت شرطة النجدة في محافظة الدقهلية، الدخول في إضراب عام إلى حين إقالة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، وامتنعت عن الاستجابة لأي بلاغ من المواطنين. وقال محرر "مصر اليوم" في الدقهلية، إنه "حاول إبلاغ شرطة النجدة عن وجود مشاجرة عنيفة بين عدد من السائقين في مدينة طلخا، استخدم فيها السلاح الأبيض والخرطوش، على الرغم من أن قسم شرطة طلخا لا يبعد سوى 50 مترًا عن الموقف محل الاشتباك، إلا أنهم أغلقوا أبواب القسم، وحاول كذلك الاتصال بمدير أمن الدقهلية اللواء سامى الميهي أو بمكتبه لإبلاغه بواقعة المشاجرة، إلا أنه هو الآخر أغلق هاتفه، ثم تحولت المشاجرة إلى ساحة حرب استمرت قرابة الساعة ونصف الساعة، من دون تدخل أي شرطي حتى حضر عدد من كبار المدينة وتدخلوا لفضها". وأكد الخبير الأمني اللواء محمد السعيد، لـ"مصر اليوم"، أن "الفراغ الأمني الواضح الأن في الدقهلية نتج بسبب سوء التصرف من القيادات الحالية التي وضعت الشرطة مرة أخرى في مشهد (حامي حمى النظام)، وأنه الأداة والعصا التي تؤمر بالقمع فتضرب، وهذا المبدأ من المفترض أن يكون قد انتهى بعد ثورة 25 يناير في مشهد من المفترض أن يظهر فيه جهاز الشرطة بمشهد توفير الأمن والعمل على حمايتهم بدلاً من حماية النظام". وأضاف الخبير الأمني، أن "إضراب الأمن المركزي في الدقهلية، بدأ بعد مقتل أحد المتظاهرين دهسًا، نتيجة قيام سائق السيارة المدرعة بصدمه ودهسه أسفل عجلاتها، مما تسبب في حالة هياج كبرى، تسبب عنها محاولة إتلاف منشآت حيوية، واستخدام القوة المفرطة للدفاع عن تلك المنشآت، فضلاً عن إصدار النيابة العامة قرارًا بحبس السائق محمد صديق 15يومًا على ذمة التحقيق، إلى أن واصل أفراد الشرطة إضرابهم إلى حين تم الاستجابة لرغبتهم والإفراج عن المتهم بكفالة مالية قدرها 5 ألاف جنيه"، مشيرًا إلى أنه "نتيجة دخول الأفراد في إضراب تسبب في غيابهم التام عن حماية المنشآت الحيوية وتضامن زملائهم في القطاعات المختلفة ومطالبتهم بإسقاط الوزير محمد إبراهيم، والإصرار على تقديمة استقالته، بتهمة أنه ورّط الداخلية مرة أخرى وجلعها أداة في يد النظام". ورأى اللواء السعيد، أن "الحل يتمثل في الاستجابة لمطالب أفراد الشرطة، وإعادة هيكلة الوزارة مرة أخرى بروح ثورة 25يناير، بحيث تكون وزارة خادمة للشعب تعمل على حمايته، وتوفير الأمن للمواطنين بدلاً من أن تصبح عصا غليظة في يد النظام يحركها كيفما يشاء.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النجدة في الدقهلية تعلن الإضراب وتطلب إقالة الوزير النجدة في الدقهلية تعلن الإضراب وتطلب إقالة الوزير



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات

بيروت - مصر اليوم

GMT 04:22 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي" عاصمة مقدونيا
  مصر اليوم - أفضل الوجهات السياحية في سكوبي عاصمة مقدونيا

GMT 18:13 2020 الأحد ,15 آذار/ مارس

الملك عبد الله الثاني يجري فحص كورونا

GMT 03:25 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

نجوى كرم تدخل موسوعة "غينيس" بسبب حفلها ليلة رأس السنة

GMT 16:41 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة السورية جيهان عبد العظيم تعلن خطوبتها

GMT 20:00 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

الصين تسجل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 01:07 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

"إصابة معاون وزيرة الصحة في مصر بفيروس "كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon