توقيت القاهرة المحلي 19:49:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"القسام": 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القسام: 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال

غزة ـ محمد حبيب

أكد  الناطق باسم "كتائب عز الدين القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس" أبو عبيدة أن العام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي. وقال أبو عبيدة في تصريح صحفي الاثنين "إن كنا لا نستطيع أن ننسب التميز لهذا العام تحديداً وحصراً، لكن على الأقل أتفهم أن مخرجات هذا التميز ظهرت في هذا العام وبالتحديد في منتصف نوفمبر من خلال معركة جديدة، عموماً تميزت المقاومة بشكل غير مسبوق". وأضاف أن عام 2012 تغيرت فيه قواعد المواجهة مع العدو، ورفعت المقاومة سقف الردّ على العدوان إلى مدى غير مسبوق. وتميزت المقاومة خلال العام حسب أبو عبيدة من خلال إدخالها معظم التركيبة الديموغرافية الإسرائيلية في دائرة نيران المقاومة، كما أبدعت في إدارة المواجهة مع الاحتلال من خلال العمل الصامت والجهد الدؤوب، والإعداد المتقن واختيار الوقت المناسب لبدء المعركة، بالإضافة إلى عدم التعامل بردات الأفعال الجزئية. وأوضح أن المقاومة كانت متعاونة مع بعضها البعض وعلى مستوى عال من خلال رسم سياسات قتالية موحدة على المستوى التكتيكي، مع الاتفاق على الاستراتيجيات الكبرى، والتنسيق في إدارة المرحلة. وقال أبو عبيدة إن كتائب القسام وجهت رسائل قوية بصمت للاحتلال من خلال استهداف آليات وتفجيرات حدودية وأعلنت عنها في الوقت المناسب، وبشكل موثق. ورأى الناطق باسم القسام أن المقاومة استطاعت من خلال تحقيق انجازات هامة أن تجمع معظم الشعب الفلسطيني حولها تأييداً ونصرة وتعاطفاً وتلاحماً وانصهاراً في مشروعها. وعن أنواع الأسلحة التي استخدمت في مواجهة الاحتلال قال أبو عبيدة تنوعت الأسلحة بتنوع الأهداف التي استهدفتها المقاومة حيث تم استخدام مضادات الدروع والآليات من خلال أسلحة موجهة "أكثر من نوع"،و قذائف RPG بأنواعها وعبوات ناسفة أرضية وجانبية، بالإضافة إلى قذائف صاروخية مثل صواريخ قسام بأنواعها (محلية الصنع)، صواريخ M75 "محلية الصنع"، صواريخ فجر5، صواريخ كاتيوشا، قذائف هاون (بمختلف الأنواع والمديات)، كما تم استخدام صواريخ أرض جو (مضادات للطائرات) . وعن أسماء المعارك خلال العام؟ قال أبو عبيدة المعركة الأساسية والهامة والأخيرة التي تكثّفت فيها تراكمات جهود الأعوام الأربعة السابقة هي معركة "حجارة السجيل" التي أطلقناها رداً على عملية"عمود السحاب" التي أعلنها الاحتلال. وعن سبب التسمية، قال "الردّ على الاسم التوراتي الذي أعلنه جيش العدو باسم قرآني، وتجسيد الاسم لمعنى قصف العدو بالصواريخ "السمة الغالبة لردود المقاومة على جريمة العدو، ولأن صواريخنا بلغت مدىً غير مسبوق، مسافة وكثافة وتكتيكاً"، واستبشاراً بالنصر ودحر العدوان كما دحرت حجارة السجيل جيش أبرهة عن بيت الله الحرام، وارتباط الاسم بالمعية الإلهية والقوة الربانية الغالبة في أذهان المسلمين عموماً. وأعلن أبو عبيدة أن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع أي عدوان، وقال" ومن حقنا أن نستخدم ما نشاء وما يتوفر لدينا من أسلحة ومعدات".وعن أعداد مقاتلي الكتائب، قال أبو عبيدة بالآلاف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القسام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال القسام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال



اختارت حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

دوقة كامبريدج تتألق باللون الأحمر في أحدث إطلالة لها

لندن - مصر اليوم
  مصر اليوم - تعرفي على أجمل موديلات فساتين كلوش شيفون لعام 2020

GMT 03:21 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

إليك أفضل المطاعم من حيث التكلفة وتناول الطعام
  مصر اليوم - إليك أفضل المطاعم من حيث التكلفة وتناول الطعام

GMT 00:39 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

الصورة الأولى لـ تامر حسني وسوسن بدر من فيلم مش انا

GMT 01:36 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

K by Dolce&Gabbana عطر جديد يظهر جوهر الرجولة

GMT 20:09 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

القضية الفلسطينية تسقط من ذاكرة الأفلام العربية

GMT 18:57 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وفاة المطربة العالمية ماري فريدريكسون بعد صراع مع المرض
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon