توقيت القاهرة المحلي 14:21:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مع التغيّرات المناخية من ارتفاع لدرجات الحرارة وذوبان القطبين

لجنة أممية تكشف موعد غرق الإسكندرية وتحذّر السلطات المصرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لجنة أممية تكشف موعد غرق الإسكندرية وتحذّر السلطات المصرية

مدينة الإسكندرية العريقة
الإسكندرية - مصر اليوم

توشك مدينة الإسكندرية العريقة، التي أسّسها الإسكندر الأكبر قبل أكثر من ألفي عام، وصمدت في وجه الحروب والحرائق والكوارث، على مواجهة كارثة طبيعية تهددها بالكامل.

فالإسكندرية، وبسبب موقعها الجغرافي الفريد، حيث يحيط بها البحر الأبيض المتوسط من ثلاث جهات وتقع بحيرة في جنوبها، مهددة بالغرق بحلول عام 2100، حسب ما حذرت لجنة الأمم المتحدة حول التغير المناخي.

وكانت ثاني أكبر المدن المصرية قد تعرضت عام 2015 لعاصفة شديدة أدت إلى فيضانات في عدد كبير من أحيائها وانهيار أكثر من 20 منزلًا ومقتل ستة أشخاص على الأقل، ما دفع بالحكومة إلى إنشاء المزيد من المصدّات البحرية لكسر الأمواج التي يجلبها المد.

وبحسب تقرير اللجنة الأممية، فإن التغيرات المناخية من ارتفاع لدرجات الحرارة وذوبان جليد القطبين المتجمدين، تهدد بارتفاع منسوب مياه البحر المتوسط بين 25 و98 سنتيمترًا مع انتهاء القرن الحالي، ما سيؤدي إلى "عواقب وخيمة على المدن الساحلية ودلتا الأنهار والدول الواقعة تحت مستوى سطح البحر".

وخصّ التقرير الإسكندرية بحكم موقعها الجغرافي وكون واجهتها البحرية تمتد لمسافة 60 كيلومترًا، ما يعني استثمارات هائلة من قبل الدولة لتقوية البنى التحتية الخاصة بمواجهة ارتفاع منسوب المياه. هذا ويقطن نحو خمسة ملايين شخص في مدينة الإسكندرية، ويشكل ناتجها الصناعي نحو 40 في المائة من إجمالي الناتج الصناعي المصري.

وأشار تقرير اللجنة إلى أنه، ومنذ عام 2012، فإن الأراضي التي أقيمت عليها المدينة ودلتا النيل المحيطة بها تغرق بمعدل 3.2 مليمترات سنويًا، وهي نسبة كافية لتهديد أساسات المباني والتسبب بكارثة كبرى.

كما أوضحت دراسة نُشرت عام 2018 أن نحو 734 كيلومترًا مربعًا من دلتا النيل قد تغمرها المياه بحلول عام 2050، وأن تزيد هذه المساحة مع نهاية القرن إلى 2660 كيلومترًا مربعًا، ما سيؤثر على نحو 5.7 مليون نسمة.

يشار إلى أن الحكومة المصرية خصصت مبلغًا يزيد على 120 مليون دولار لإقامة حواجز خرسانية ومصدات أمواج على طول الواجهة البحرية في الإسكندرية، المعروفة باسم "الكورنيش".

وقد يهمك أيضًا:

دراسة تؤكّد أنّ الأطعمة البحرية تتسبّب بانبعاث الغازات الدفيئة

"الغازات الدفيئة" تُهدد البشر باقتراب "السٌّحب" من رؤوسهم

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة أممية تكشف موعد غرق الإسكندرية وتحذّر السلطات المصرية لجنة أممية تكشف موعد غرق الإسكندرية وتحذّر السلطات المصرية



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بأناقتها وإطلالاتها الساحرة في الإمارات

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 07:26 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
  مصر اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـالمغاسل للحمامات الفخمة

GMT 03:27 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
  مصر اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج ذا فويس كيدز

GMT 23:01 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

الفنان أحمد فهمي يجري عملية جراحية جديدة

GMT 16:40 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

إشادة صينية بـ «قاتل برشلونة» في مطلع 2020

GMT 09:00 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سيرجيو أجويرو هداف كأس الاتحاد الإنجليزي بالتخصص

GMT 05:36 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

فيل ضخم يثور بطريقة مرعبة ويدهس مدربه حتى الموت في الصين

GMT 18:37 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 21:43 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

برشلونة يخسر حارسه البرازيلي نيتو للإصابة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon