توقيت القاهرة المحلي 10:28:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تشير أصابع الاتهام إلى تكتل شركات على صلة برئيس الوزراء الماليزي

المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا

الحرائق في الغابات المطيرة في إندونيسيا
جاكرتا - سامي لطفي

حذّر علماء هيئة "غلوبال فورست ووتش" من الحرائق التي تتعرّض لها الغابات المطيرة في إندونيسيا. وتهافتت المنظمات البيئية إلى المشهد المروِّع في إقليم غرب كاليمانتان التابع إلى جزيرة بورنيو، وذلك لبحث النتائج المترتبة عن الحرائق، ووجدوا أن النيران التهمت مساحات شاسعة من الغابات وعلامات على انبعاثات شديدة لغاز ثاني أكسيد الكربون متجهة نحو الغلاف الجوي، فيما أضحت أعشاش إنسان الغاب خالية.

المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا

وقالت كارميل لاينو سانشيز، مديرة الجمعية الدولية لإنقاذ الحيوان، وهي جمعية غير ربحية تأسست أصلًا بهدف إنقاذ القرود المهددة بالانقراض، إن "الغابات قد احترقت عن بكرة أبيها". وتشير أصابع الاتهام إلى شركة "راجاوالي"، وهي عبارة عن تكتل شركات محلية معروفة بعلاقتها مع السياسيين النافذين مثل رئيس الوزراء الماليزي المرتبط بفضيحة الفساد الشهيرة. لكن ما لا يعرفه البعض هو أن بعض أكبر البنوك في العالم دعمت "راجاوالي"-وغيرها من الشركات الزراعية العالمية النافذة-في توسيع رقعة أراضيهم الزراعية.

المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا

وفي العام السابق على إزالة الأشجار في غرب كاليمانتان، حصل الذراع الزراعي لراجاوالي على قروض بقيمة 235 مليون دولار من بنوك عديدة مثل "كريدي سويس" وبنك "أوف أميركا"، وذلك كتمويل بهدف إدخال شريكًا وتعزيز حيازاتها، وذلك حسبما أفادت دراسة حول بيانات الإقراض أجرتها صحيفة "نيويورك تايمز". وتشكّل هذه القروض جزءًا من قروض واكتتاب بقيمة 43 مليار دولار للشركات الأخرى بهدف إزالة الغابات وحرقها في جنوب شرق آسيا فقط، وفقًا لإحصاءات أجرتها شبكة عمل الغابات المطيرة في كاليفورنيا، وشركة بروفوندو الألمانية الاستشارية، ومنظمة توك الإندونيسية غير الحكومية. يأتي أكثر من ثلث هذا المبلغ من بنوك أميركية وأوروبية ويابانية، فيما حرصت العديد من تلك البنوك-بشكل مضطرد-على ذكر كلمة إزالة الغابات على وجه التحديد.

المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا
 
من المؤكد أن هذا الرقم غير مكتمل لأن جميع البيانات المالية لا تُعرض على الجمهور، ويُستثنى من ذلك القروض التي قدمتها البنوك لتمويل مشاريع إزالة الغابات خارج جنوب شرق آسيا، أو إلى شركات عالمية أخرى. هذا يتعارض مع الجهود التي تبذلها شركات مثل "نستله" و"بروكتر آند غامبيل"، إزاء تجنُّب الشركات التي لها علاقة بإزالة الغابات.

المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا

وأكد خبراء أنه في الوقت الذي ازداد فيه نشاط صناديق المعاشات والتبرعات نحو الامتناع عن التعامل مع صناعة الوقود الأحفوري، علاوة على شروع البنوك في رفض تمويل مشاريع الفحم، كان من الصعب رصد أي تحركاتٍ بعيدًا عن إزالة الغابات، وتم تسليط المجهر على دور المصارف في الأسابيع الأخيرة بعد مناشدة أنصار البيئة للبنوك مثل بنك "أوف أميركا" و"غولدمان ساكس"، تمويل مشروع خط أنابيب داكوتا للنفط المثير للجدل، ويحذّر العلماء من أن النقود تعد أبرز العناصر الرئيسية في تدمير النظم الإيكولوجية، مما يؤدي إلى تشريد المجتمعات الأصلية وانتشار الضباب الدخاني الخانق الذي يمتد من جاكرتا إلى هونغ كونغ. فيما أكد اتحاد العلماء المعنين أن عملية إزالة الغابات-والحرائق الناتجة عنها-تساهم بنسبة واحد على عشرة في ظاهرة الاحتباس الحراري، وهو ما يجعل التصدي لهذه الظاهرة مستحيل عمليًا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا المصالح السياسية تشوّه البيئة من خلال تدمير الغابات في جنوب شرق آسيا



خطفت الأنظار بإطلالتها التي ستكون موضة في 2020

نيكول كيدمان تتألق بفستان مثير باللون الأسود

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:44 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة
  مصر اليوم - عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة

GMT 04:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
  مصر اليوم - استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في ألماتي

GMT 04:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"
  مصر اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة مودرن

GMT 18:52 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

محمد كريم يدخل في حالة من الإكتئاب بعد وفاة عمه

GMT 18:23 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

موعد قرعة دور ثمن نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال

GMT 01:51 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ليبيا تتسلّم من الولايات المتحدة رأس تمثال أثري مسروق

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد نريد أن نكون الخصم الأكثر إزعاجًا

GMT 09:16 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس يتلقى دفعة قوية قبل مواجهة باير ليفركوزن

GMT 22:39 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة إذاعة مباراة الزمالك والمقاصة في طريقها إلى الحل

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"الفيفا" يوقف أمين عام الكونكاكاف السابق مدى الحياة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon