توقيت القاهرة المحلي 21:52:08 آخر تحديث
  مصر اليوم -

حرصت على اقتناء القطع الأثرية ومستلزمات المطبخ

سعودية تدبغ الجلود وتحتفظ بمتحف نسائي منذ ثلاثين عامًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سعودية تدبغ الجلود وتحتفظ بمتحف نسائي منذ ثلاثين عامًا

القطع الأثرية السعودية
الرياض - مصر اليوم

حرصت سعودية منذ ثلاثين عاماً على اقتناء القطع الأثرية ومستلزمات المطبخ في محافظة هروب بمنطقة جازان جنوب غربي السعودية، إضافة إلى متعلقات المرأة التراثية في المحافظة، من ملابس وزينة كانت ترتديها في تلك الفترة مع بدء ظهور الملابس العصرية، وتأثر المرأة منذ تلك الفترة إلى وقتنا الحاضر بتغيير لبسها من الموروث الشعبي إلى اقتناء الموديلات العصرية.وتحدثت "أم يحيى" صاحبة متحف هروب في تصريحات إعلامية: "بدأت اقتنائي للأدوات التراثية منذ ثلاثين عاماً وذلك بوضعها داخل منزلي، حتى قمتُ بتجهيز "غرفة" ووضعت هذه التحف التراثية بها منذ ست سنوات".وأشارت إلى أن فكرة المتحف جاء بعد تخلص ربات المنازل من الأدوات التقليدية التي تستخدم في حفظ الأطعمة، وكذلك البخور والعطور، حيث كان في تلك الفترة تستخدم عدة حافظات وكل حافظة مخصصة لحفظ نوع معين من الأطعمة أو الأدوات التي تستخدمها المرأة في تلك الفترة من أدوات زينة أو طبخ، ومنها "البن، والهيل، والزنجبيل والبهارات وغيرها" وكانت هذه الأدوات تساهم في حفظها لمدة طويلة.

وأضافت: أمارس عملية "دباغة الجلود"، حيث قمتُ بعمل بعض التحف التراثية، ووضعها في المتحف حتى تكون شاهدة على ذلك الزمن الذي عاش فيه الآباء والأجداد، فعملية دباغة الجلود أقوم بها بعد إزالة الجلد عن اللحم، لتبدأ عملية الدباغة التي تستمر لما يقارب الشهر والشهرين أحيانا، حيث يُلف الجلد بين الملح وبعد فترة تستخدم ثمرة نبات يسمى محلياً بـ "الحذق" وهو شبيه بالليمون، ويوضع على الجلد بعد طحنه، ويساهم في تنظيف الجلد بعد فركه بهذه النبتة.

وأوضحت أم يحيى أن حفظها للقطع التراثية حتى تبقى للأجيال الحالية والقادمة، وهناك الكثير يرتاد المتحف من الفنيات وعدد من السياح الأجانب، تقول: "أتمنى أن يصبح المتحف أكبر من حجمه الحالي، خاصة مع كثرة الزوار وانتظار عدد منهم في الخارج حتى يحين دورهم للدخول ومشاهدة ما يحتويه المتحف، وهو ما حدث قبل أسبوعين وتسبب لي بإحراج كبير في استقطاب الزائرين للمتحف، في الوقت الذي أستطيع فيه جمع عدد أكبر من التحف التراثية إذا تمكنتُ من توسعته، حيث أني مستعدة لتدريب الفتيات سواء في مدارس الثانوية أو الجامعة على صناعة دباغة الجلود وصناعة هذه التحف الأثرية".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

تقرير الأمم المتحدة يؤكد ريادة مصر واهتمامها بالمرأة خلال جائحة كورونا

تعرّف على الشاعرة جلوك الفائزة المرأة الـ16 الفائزة بـ"نوبل للآداب" العام الجاري

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعودية تدبغ الجلود وتحتفظ بمتحف نسائي منذ ثلاثين عامًا سعودية تدبغ الجلود وتحتفظ بمتحف نسائي منذ ثلاثين عامًا



GMT 13:00 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
  مصر اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 08:52 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

اكتشاف هام قد يقود إلى علاج محتمل لمرض باركنسون
  مصر اليوم - اكتشاف هام قد يقود إلى علاج محتمل لمرض باركنسون

GMT 05:50 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

النجم دواين جونسون ينتظر طفله الأول من حبيبته

GMT 00:40 2019 الأحد ,12 أيار / مايو

ويل سميث "عفريت" لـ"بطل مصري" في فيلم جديد
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon