توقيت القاهرة المحلي 07:29:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تعتبر من الأكثر اكتظاظًا بكثافة سكانية تبلغ 500 نسمة فى الهكتار الواحد

جزيرة محرومة من التباعد الاجتماعى في البحر الكاريبي رغم انتشار "كورونا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جزيرة محرومة من التباعد الاجتماعى في البحر الكاريبي رغم انتشار كورونا

فيروس "كورونا"
لندن - مصر اليوم

بدأت أغلب دول العالم فى التعايش مع فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، مع التشديد على ضرورة الإلتزام بالعديد من الإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بالمرض القاتل، ولعل التباعد المجتمعى من أبرز هذه الإجراءات التى أوصت بها منظمة الصحة العالمية إلى جانب النظافة الشخصية، وتعقيم اليدين باستمرار، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، وغيرها الكثير من التوجهيات.

لكن يبدو من المستحيل عملياً فى جزيرة صغيرة من البحر الكاريبى تقع قبالة كولومبيا، تطبيق تدابير التباعد الاجتماعى التى تقتضيها مواجهة فيروس كورونا المستجد، إذ تعتبر هذه الجزيرة من الأكثر اكتظاظًا فى العالم، مع كثافة سكانية تبلغ 500 نسمة فى الهكتار الواحد.

من جهته، قال أدريان كارابايو، البالغ من العمر 22 عامًا، وهو دليل سياحى، "نحن معزولون وبعيدون من الفيروس، ولكن لا شك فى أننا خائفون من أن يأتى إلى الجزيرة شخص يحمل الفيروس، وينقل إلينا العدوى، فنموت جميعاً"، حيث تفوق الكثافة السكانية فى سانتا كروز ديل إيسلوتى، الكثافة السكانية فى حى مانهاتن فى مدينة نيويورك الأمريكية، حيث يعيش 268 شخصاً فى 0.01 كيلومتر مربّع، وفقا لما نقله "العين الإخبارية"، عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وتعانى هذه الجزيرة منذ عقود نقصاً فى المياه وانقطاعات متكررة للتيار الكهربائى، فضلاً عن أنها تفتقر إلى الأطباء، ويواجه سكانها هذه المشكلات بالابتكار والتضامن، لكن فيروس كورونا المستجد يشكل تهديداً للجزيرة المعروفة أكثر باسمها المختصر إل إيسلوتى (الجزيرة الصغيرة)، فالإصابات فى كولومبيا تجاوزت 100 ألف من السكان البالغ عددهم 50 مليوناً، فى حين وصل عدد الوفيات إلى 3400 حالة.

وعلى بعد ساعتين بالمركب من الجزيرة، تقع مدينة كارتاخينا التى تشكل مركزاً سياحياً مهماً، وهى تعانى حاليًا أكبر نسبة من الإصابات بفيروس كورونا فى كولومبيا، وتفادياً لانتقال "كوفيد-19" إلى الجزيرة، اعتمد مسئولوها بروتوكولاً للحجر ينبغى على كل شخص يغادر الجزيرة ويعود إليها أن يلتزمه.

 وعملاً بهذا البروتوكول، فإن أدريان، الذى قصد "البرّ الرئيسى" لموعد طبى، التزم بالحجر الصحى الذاتى لمدة 14 يوماً فى جزيرة تينتينبان المجاورة، وهى أكبر مساحة بقليل من إل إيسلوتى، ويحيط البحر، بمختلف تموجاته اللونية الزرقاء والخضراء، بالجزيرة التى تشكل كومة من الأكواخ المتداخلة من دون شاطئ.

فى وسط الجزيرة، تقع ساحة الصليب، وحولها الأكواخ ورصيفان ومدرسة واحدة، ولاحظت عالمة الأنثروبولوجيا أندريا ليفا، أن "الجائحة كشفت وجود مشكلات هيكلية قديمة"، وأبدت ليفا اهتماماً برصد "الحلول التى سيجدها سكان الجزيرة بأنفسهم"، إذ اعتبرت أن "من المستحيل ضبط تطبيق التباعد الجسدى فى جزيرة مكتظة سكانياً، وهو أمر سخيف تقريباً".

ومع أن أى فحوص لم تُجرَ، يؤكد السكان أنهم فى منأى عن فيروس كورونا المستجد، ولا يضع سكان الجزيرة كمامات على وجوهم، ولم تفرض أى قيود، بل يلعب الأولاد بحرية، فيما يعقد البالغون جلسات يتبادلون فيها الأحاديث أو يتنافسون فى لعبة الدومينو، وهنا علق أدريان، "يمكن نوعًا ما القول إننا نشعر بأننا فى الجزيرة محميون".

كما ترك ألكسندر أتينسيو، تلاميذه فى مطلع مارس الماضى عندما سجلت أول حالة إصابة بفيروس كورونا فى كولومبيا، والتزم حجراً ذاتياً فى بلدة تولو الساحلية، على بعد حوالى ساعة بالقارب السريع من الجزيرة، حيث قررت الحكومة اعتماد التعليم مِن بُعد لاستكمال السنة الدراسية، لكن إل إيسلوتى "غير مهيأة لتعليم افتراضى بنسبة 100%"، حسب ما أوضحه أتينسيو.

ويتلقى تلاميذ الجزيرة فروضاً وواجبات مدرسية ينبغى أن يحلوها ويرسلوا بالقارب إلى معلميهم، لكى يضعوا لهم العلامات التقويمية، ولا يشكل الحجر أمراً جديداً لسكان الجزيرة "إذ لطالما كانوا معزولين"، بحسب المدرس أتينسيو، ولا هو جديد أيضاً "الإهمال وغياب السياسات الحكومية" فى شأن الجزيرة الصغيرة.

وتعتمد جزيرة "إل إيسلوتى" بصورة أساسية على السياحة، أحد القطاعات الأكثر تضرراً جراء جائحة كوفيد-19، فالفنادق والمطاعم والحانات فى الجزر المجاورة أقفلت أبوابها وتوقفت عن العمل، وأشارت عالمة الأنثروبولوجيا ليفا، إلى أن البطالة أدت إلى تراجع السيولة وشل الاقتصاد، ودفع ذلك سكان الجزيرة للجوء إلى الصيد "لتأمين ما يحتاجونه لاستهلاكهم الخاص، لكن ذلك لا يكفى"، بحسب هذه الباحثة التى اختارت إل إيسلوتى موضوعاً لأطروحتها الجامعية.

وجمد أدريان نشاطه كدليل سياحى، ولن يحصل هذه السنة على شهادة الثانوية العامة، لكنه يأمل فى أن يعاود تحقيق مشاريعه "عندما تتحسن الأوضاع"، كما عادت جليزى باربوسا، وهى طالبة تتابع دراستها فى كارتاخينا، إلى الجزيرة لتقيم مع أهلها عند إعلان حالة الطوارئ الصحية.
وقالت باربوسا، البالغة من العمر، 20 عامًا، "نظراً إلى صعوبة الوضع الاقتصادى، لم تكن والدتى تملك مالاً لترسله إليّ، فطلبت منى العودة.. ففى الجزيرة نحن متحدون، والجار يتقاسم ما يملك مع جاره".

فيما، أكدت الباحثة ليفا، "رغم الخلافات الداخلية الطبيعية، إنه مجتمع قائم على المفهوم الجماعى.. وهذا النسيج الاجتماعى يساعد سكان الجزيرة على مواجهة الجائحة بشكل أفضل مما تفعل المدن القائمة أكثر على الفردية"، ومن هذا المنطلق، يدفع القادرون رسوم التيار الكهرباء لكى يحصل عليه الجميع ليلاً، كما أشار أدريان - الذى يتحرق شوقاً للعودة إلى إل إيسلوتى بعد انتهاء فترة حجره - إلى أنه لن يتخلى أبداً عن هذه الجزيرة.

قد يهمك أيضا : 

الصين تُعلن مستوى الخطر الثالث لتفشي مرض "الموت الأسود"

 جولةٌ افتراضيةٌ في جزيرة ماوي الأميركية الغنية بالمناظر الطبيعية المثيرة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جزيرة محرومة من التباعد الاجتماعى في البحر الكاريبي رغم انتشار كورونا جزيرة محرومة من التباعد الاجتماعى في البحر الكاريبي رغم انتشار كورونا



نادين نسيب نجيم تتألق ببذلة رائعة من الساتان

القاهره - مصراليوم

GMT 09:52 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
  مصر اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 17:36 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح "عين دبي" العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة
  مصر اليوم - افتتاح عين دبي العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة

GMT 09:02 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
  مصر اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 15:21 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات باللون الوردي من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات باللون الوردي من وحي النجمات

GMT 20:04 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
  مصر اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 09:16 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
  مصر اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 15:45 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يخطف مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
  مصر اليوم - الموت يخطف مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 03:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

نظرة شاملة عن النسخة بيجو 5008 موديل 2022

GMT 08:59 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مصر مؤهلة لريادة المنطقة في انتاج الطاقة الشمسية

GMT 05:36 2021 الأحد ,04 تموز / يوليو

Fiat تعلن عن سيارة شبابية مميزة واقتصادية

GMT 19:37 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أودي تكشف النقاب عن الوحش "SUV "Q4 e-tron الكهربائية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon