توقيت القاهرة المحلي 15:30:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

اتهم "التنظيم الدولي للإخوان" بالتوجه لأحضان القاعدة الأميركيّة في قطر

المليجي يناقش مضمون كتاب "اختطاف ثورة وتمزيق وطن" في معرض الكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المليجي يناقش مضمون كتاب اختطاف ثورة وتمزيق وطن في معرض الكتاب

ندوّة لمناقشة كتاب "اختطاف ثورة وتمزيق وطن" السيد عبدالستار المليجي
القاهرة-رضوى عاشور

عقدت ندوّة لمناقشة كتاب "اختطاف ثورة وتمزيق وطن" السيد عبدالستار المليجي، ضمن نشاط "كاتب وكتاب" في معرض القاهرة الدولي للكتاب،. وذكر المليجى أنّ موضوع الكتابة والنشر شاق جدًا في مصر ويحتاج لدعم من الدولة، لافتًا إلى أنه انتهى من كتابه في أذار/مارس 2013، ولكن تعثر في الطباعة كما سبق ، وتعثر كتابه "تجربتي مع الإخوان" الذي لم توافق أي دور نشر على طبعه، وساعد في ذلك أحد أصحاب دور النشر الكبيرة والذي كان يساند "الإخوان المسلمين" إلى أن تم طباعته من خلال أحد دور النشر المتوقفة في عام 2008، داعيًا إلى إنشاء دار نشر تتبنى الفكر الوطني الذي يجب ألا يتأخر.
وأوضح أن الكتاب به جزأين أساسيين الأول يقدم تعريف بالجماعات الإسلاميّة بصفة عامة، و"الإخوان المسلمين" بصفة خاصة، وهذا يتطلب أن يعرفه الشعب ليدرك مدى خطورة الأفكار التي تنشرها هذه الجماعات ومدى بعدها عن الإسلام، بالإضافة إلى معرفة التوجهات السياسية التي تتبناها هذه المجموعات من حيث التهديد الدائم لمصر والذي يعطل المؤسسات المصريّة، على حد تعبيره.
وذكر أنّ "الإخوان الذين خرجوا فى عام 1974 كانوا لا يتعدوا 150 من "العواجيز" وكانت مصر بها زخم إسلامي، فجددوا حياتهم مرة أخرى دون تعب يذكر وأنا ابن هذه المرحلة وكنا لا نعرف شيئا عن الإخوان، ولم يكن يعرف الشباب أن أرباب العنف يسكنون بينهم وتم اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، الغريب أن التنظيم العنيف قبل واقعة الاغتيال بأسبوع ترك مصر وخرج باستثناء المنفذين للعمليّة وكان رئيس العنف الجديد مصطفى مشهور الذي تربى على يديه محمد بديع ومحمود عزت الذين حولوا المنظمة الدعويّة إلى عنف وبدءوا استخدامها في الاستيلاء على مقدرات المجتمع المصري وساعدتهم الظروف السياسيّة، حيث قواهم النظام لمواجهة المعارضة المصرية وكل القضايا التي حدثت لنا منذ 95 لن تجد فيها أي قيادة بارزه في المعتقلين الإخوان، حيث كانت هناك ترتيبات تجرى مع أجهزة حسنى مبارك حول هذه الاعتقالات وكذلك حول مقاسمة مقاعد البرلمان".
وأشار إلى أنه بعد الثورة بدأت القوى تعيد حساباتها وحدثت خدعة كبيرة للمصريين، "لأن الجهاز الحكومي الذي تسلم السلطة هو المجلس العسكري، وفى يوم 2 فبراير كان هناك اجتماع بين محمد مرسى وعمر سليمان ومحمد الكتاتني، وتم الاتفاق أن يقوم الإخوان بإضعاف الكيان الثوري على أن تبقى حكومة مبارك ويكون للإخوان كيان شرعي، ورفض شباب الإخوان مغادرة التحرير فماتت فكرة الإخوان".
وذكر "أن محمد بديع كان يعمل نادورجي في تنظيم 65، ودخل السجن، وبعد 7 سنوات خرج وسافر إلى اليمن لمدة طويلة فكيف يتم وضع مثل هذا الرجل على قمة الجماعة إلا إذا كان تنظيم مخبول".
وتابع "أن محمود عزت القيادي بالجماعة دخل السجن 17 سنة، وأميره كان مروان حديد وهو شاب سوري قتل 27 طيار خلال تناولهم الإفطار في عهد حافظ الأسد، وهو الأب الروحي لعزت الذي غرس فيه بذرة العنف والدم". واتهم الجماعة بأنها "فشلت في عمليات الفكر وفى التخطيط والفهم السياسي والديني، فلجأت للعنف وذلك منذ تولى مرسى، حيث استعان بمليشيات خاصة واستغنى عن مؤسسات الدولة، ثم جاءت ثورة 30 يونيو، وعلينا أن ندرك أننا نواجه واقعًا أليمًا للغاية ممن اختطفوا الثورة لأنهم عندما يفشلون فكريًا يلجئون للعنف، كما ندرك أن مشروع الإخوان دنيوي لأنه لا يوجد رجل متدين يتعامل مع أميركا بهذه الطريقة، وهو يدرك أنها حاميّة إسرائيل الأولى مما يدل على أنهم طلقوا الدين بـ"التلاتة"، ولذلك توجهوا إلى حضن القاعدة الأميركيّة في قطر".
وأوضح أن "التنظيم الدولي للإخوان أكذوبة كبيرة"، مشيرًا إلى أنّ "إخوان الخارج مجموعة من الإخوان الذين هربوا من مصر وأسسوا مكاتب للجماعة بالخارج لجمع أموال هذه الدول لتصب في جيوب التنظيم المصري، فإذا ضربت الرأس هنا، فماذا يمكن أنّ يفعله الذيل بالخارج، وبعد فشل خططهم داخل مصر ستفشل خططهم بالخارج، فهم مجرد مافيا تحاول الضغط على مصر من أجل مصالحها الخاصة"، على حد قوله.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المليجي يناقش مضمون كتاب اختطاف ثورة وتمزيق وطن في معرض الكتاب المليجي يناقش مضمون كتاب اختطاف ثورة وتمزيق وطن في معرض الكتاب



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان سهرة أنيق

النجمة العربية التي فازت بلقب الإطلالة الأجمل في "الفلانتين"

القاهرة ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 18:31 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

نائبة مصرية تتقدم بطلب إحاطة ضد محمد رمضان

GMT 17:52 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

بشرى تكشف حقيقة إصابتها بفيروس كورونا

GMT 21:47 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد رمضان يستعرض هدية زوجته فى الفلانتين

GMT 22:47 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

وفاة والد المطرب الشعبي طارق الشيخ

GMT 06:38 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

سرقة 10 مُجسّمات برونزية عالمية من معرض في وسط ستوكهولم

GMT 04:21 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الأسباب التي تجعل محرك السيارة يتوقف بشكل مفاجئ أثناء السير

GMT 03:55 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

"لاند روفر" تتحدى السوق بالنموذج الجديد من سيارات ديفيندر

GMT 05:44 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

معركة ضروس بين فهدين والأنثى "كشماء" تُنقذ صديقها

GMT 03:24 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

بيلي بورتر يتألق بجمبسوت فيروزي في غراميز 2020
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon