توقيت القاهرة المحلي 00:59:07 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 00:59:07 آخر تحديث
  مصر اليوم -

محمَّد كنوف في حديث خاص لـ"مصر اليوم":

الموهبة ضروريَّة كي يمارس المرء كتابة ناجحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الموهبة ضروريَّة كي يمارس المرء كتابة ناجحة

الشَّاعر محمَّد كنوف
مرا كش _ثورية ايشرم

كشف الكاتب والشَّاعر محمَّد كنوف في حديث خاص لـ "مصر اليوم" أنّ الكتابة لا تأتي من فراغ بل يجب أن يتوفر كلّ كاتب على موهبة أولًا كي تقوده إلى الإبداع وترويض الحروف كيفما يشاء، فالموهبة ضروريَّة وهي تولد مع الإنسان منذ الحليب الأول، وتكبر وتشاغب وتورِّط صاحبها؛ لأنها الشّرخ الواضح في مرايا المبدعين، وهي الفاصل الواضح بين من هو موهوب وبين من هو صانع للموهبة.
وأكّد أنه "لا يمكنني أن أكون شاعرًا إلا إذا اختلطت الكريات الحمراء في دمي بكمياء الموهبة التي بدونها لن تكون مبدعًا مهما كانت قامتك التحصيلية العلمية ، كأي طفل شقي الوضع مشاغب كالريح وهائج كالبحر وعاشق حتى الموت ، رأيتني أكتب ثم أكتب عن كل الأشياء التي أوهمتني بأنني مميز ، وأنا أكبر كنت وما زلت أربي حروف الكلام وأعتني بالخطاطيف الشاردة باللغة الغنائية تارة وبالتأمل في اللغة وبها في الكينونة الطائشة ، أحاول أن أرتب قلبي على عقارب الوقت وبكل المقاييس ."
وأضاف السيد محمَّد أن "علاقته بالقصيدة والكتابة علاقة قوية وكل واحدة ترتبط بالأخرى فأحيانًا يبدأ شاعرًا وفجأة ينتهي ناثرًا , وعكس ذلك تماما يحدث أيضًا، وكشف أنه يرتاح فقط في سرير اللغة ولا ينام إلا على ركبتيها الجميلتين، لا يفرق كما بقيّة المبدعين بين الارتياح لفصيلة دون أخرى، وأكّد أنه لغته هي من تسوسه بلجام الجمال ، وهي من تختار له حديقته، وهي الوردة التي يعطر بها نصه الجديد ، شعرًا كان أم نثرًا، لا فرق بين الوسادتين ، ولا فرق عنده بين الجميلتين، وأوضح أن الكتابة عامة تحمل ذكريات طفولة عاشها وما زالت تراوده، خاصة في كتاباته الطفولية التي أطلق عليها اسم " كبدانة " والتي اعتبرها التردد المستمر للروح، وهي التراب الذي لا يستطيع أي منظف أن يغسله عن ثوب الذاكرة، وكشف أنه حين يذكر كبدانة، فمعناه إيقاظ طفولته الصغيرة في قلبه، وأكّد أنه لا يمكن تصور كبدانة أو بالأحرى قبيلته التي نشأ فيها بدون شيئين اثنين: البحر وحجر ماواس البحر أيقونة الملح الواسعة التي ربته موجته على اكتشاف الأعماق الطبيعية والآدمية، أما حجر ماواس فهو الرابض فوق جبال القبيلة هناك والتي تدعى سبعة رجال، وكأنه ثامنهم.
وأشار الشاعر كنوف إلى أنه يقرأ بخمس لغات الرواية الشعر والقصة، لكنه لا يفضل مبدعًا معينًا حتى لا يحاصر الذوق بطعم معين، وأكّد أنه انتبه مبكرا لهذا الأمر، لذلك اختار التنوع نصًّا وشكلًا وذوقًا،و أشار إلى أنه يستريح جدًّا حين يدخل المختبر اللغوي الخاص بأدونيس، ويكون مزهوًّا جدًّا بغنائية محمود درويش، أما الرواية وفن الحكي والقص فهناك الكثيرون ممن يأسرون ذائقة شاعرنا، مثل صنع الله إبراهيم ، عبدالرحمن منيف ، محمَّد زفزاف، وأحمد بوزفور ، وغيرهم من المبعدين، إضافة إلى المبدعين العالميين".
وأضاف مكنوف أن "الشاعر أو الكاتب نرجسي بطبعه، لكنها حالة ليست مرضية تمامًا، إنما هي نتيجة التراكمات الذاتية الخفية منها والعلنية ، وهي طيش لغوي جميل لا يعيب المبدع أبدا، ولا دخل للتربية في ذلك، وأكّد أن النرجسية هي الغواية الذاتية والتبصر القلبي الجميل، وأشار أنه غالبًا ما يلاحظ الكثيرون أن كتاباته يغلب عليها الحزن رغم أنه مرح بطبعه، فالحزن جزء من الواقع نعيشه يوميًّا على هذه الأرض ، الحروب والإرهاب والقتل والجوع والفتن وبأسماء وإحالات متعددة وبأجندات مختلفة، لا يمكن لهذه الأشكال من الموت اليومي إلا أن تحزنك، لكن حزن الشعراء فيه فرح بالغد المؤجل في حلمنا، ونحن من يمد جسر العبور إلى ما هو أجمل بعد اليوم.
وعن مجموعته الشعرية التي صدرت مؤخّرًا تحت عنوان "الخيل لا تنام على مهلها" أشار الشاعر محمد كنوف، أنها تجربة النشر لا غير أراد أن يقدم لنفسه أول صوره بالحبر والورق ، وهي أشعار مشكلة من قصائد قديمة وجديدة ، ومنها جرب الولادة وأعلن للقارئ أن هناك ولدًا جميلا يسمى الخيل لا تنام على مهلها، وأن تقدم ابنك للناس معناه أنك تهدي لهم صورته كما أردت، وأشار إلى أن البقية للنقاد والمهتمين هم من سيكشفون ماهية هذه الهدية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموهبة ضروريَّة كي يمارس المرء كتابة ناجحة الموهبة ضروريَّة كي يمارس المرء كتابة ناجحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموهبة ضروريَّة كي يمارس المرء كتابة ناجحة الموهبة ضروريَّة كي يمارس المرء كتابة ناجحة



تحدَّت الرياح والمطر وارتدت فستانًا زهريًّا مُذهلًا

ملكة إسبانيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء قداس عيد الفصح

كانبيرا - ريتا مهنا

GMT 17:19 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
  مصر اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 07:15 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
  مصر اليوم - مذاق خاص لـالغولف داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 08:49 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

تعرفي علي الوقت المناسب والمفضل لممارسة الجماع

GMT 06:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

دراسة تُحذِّر مِن الأضرار المفاجئة للعصائر

GMT 08:39 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

5 أسباب لنزيف المهبل أثناء العلاقة الحميمة

GMT 01:44 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

الفساتين الماكسي تعود برؤية جديدة

GMT 05:52 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

قصر بشار الأسد بناء فخم بتكلفة مليون دولار

GMT 01:38 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

ميسي يقود قائمة "نجوم برشلونة" في ودية صن داونز

GMT 12:00 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

رونالدو يوجِّه الشكر لـ5 جهات بعد اكتساح جوائز 2017

GMT 20:20 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

النساء لا يستخدمنّ 80% من ملابسهن المكدسة في الخزانة

GMT 10:46 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

شركة "كيا" تطلق سيارة KX5 في سوق السيارات الصيني

GMT 05:05 2019 الإثنين ,11 آذار/ مارس

ماسك طبيعي للوجه لتنظيف البشرة وتفتيح لونها

GMT 07:22 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

10 طُرق بسيطة ومُهمَّة تُعزِّز مِن سعادتك كثيرًا

GMT 22:47 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تركي ال الشيخ يرفض بيع نادي "بيراميدز"
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon