توقيت القاهرة المحلي 19:00:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يفتح الآفاق نحو تبادل الخبرات وإثراء المنجزات الثقافيّة

"الملتقى الخليجي الأول للتراث والتاريخ الشفهي" يبدأ أعماله في أبو ظبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الملتقى الخليجي الأول للتراث والتاريخ الشفهي يبدأ أعماله في أبو ظبي

جانب من المتلقي
أبوظبي - صوت الإمارات

أكّد مدير إدارة التراث المعنوي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الدكتور ناصر علي الحميري أهمية الدور الذي تقوم به الهيئات والمؤسسات الحكومية والمجتمعية لحصر التراث الثقافي في المنطقة، والعمل على صونه ونقله إلى أجيال المستقبل، نظرًا لأهميته في تعزيز قيم الانتماء والولاء.

جاء ذلك في افتتاح "الملتقى الخليجي الأول للتراث والتاريخ الشفهي"، الذي بدأ أعماله، صباح الأحد، في فندق ريتز كارلتون أبوظبي، والذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال الفترة من 14 – 16 أيلول/سبتمبر الجاري، ويشارك فيه عدد من الأكاديميين والباحثين والخبراء في الجامعات الخليجيّة والمؤسسات والهيئات المعنيّة بالتراث والتاريخ، إضافة إلى عدد من المتخصصين في علم الاجتماع والتاريخ.

ورأى الدكتور الحميري أنَّ "هذا الملتقى فرصة ثمينة نتدارس فيها أهمية التاريخ الشفهي في توثيق وصون تراثنا الخليجي، والخطوات التي قطعتها مؤسساتنا الحكومية والمجتمعية في هذا المضمار، وما يمكن أن نصل إليه من رؤية تعزز الجهود وتغني التجارب والممارسات، وتفتح الآفاق نحو المزيد من تبادل الخبرات، وإثراء المنجزات الثقافية والتراثية على المستوى الوطني والخليجي العربي والإنساني الأشمل".

وأضاف "عملت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة منذ تأسيسها، وبتوجيهات من القيادة الرشيدة على إعطاء التراث أولوية خاصة، لاعتباره الحاضن لماضينا، وقيمنا والداعم لمسيرتنا. إذ حرصنا على حصر عناصره، وفق مناهج وأساليب حديثة، كما خطونا باتجاه تعريف العالم بخصائصه وقيمه الإنسانية الواسعة، عبر منظمة اليونسكو".

وتابع "كان لدولة الإمارات العربية المتحدة عظيم الفخر والاعتزاز بالتعاون مع دول خليجية شقيقة لترشيح عناصر تراثية في ملفات مشتركة للتسجيل في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي، ولنا وطيد الأمل للعمل معًا على ترسيخ عناصر أخرى تبرز التراث الخليجي بنسيجه الموحد، وعمقه التاريخي الأصيل".

وأردف "سيكون ملتقانا مناسبة غنية لتبادل الآراء والأفكار والتعريف بتجاربنا الوطنية في مجال توظيف الرواية الشفهية في حفظ وصون التراث، وأخيرًا تبني استراتيجية خليجية تؤطر عملنا وتوحد طاقاتنا".

ويبحث الملتقى تعزيز دور الراوي كمصدر من مصادر تسجيل عناصر التراث وحمايتها، وتطوير الأساليب القائمة للجمع الميداني للتراث، عبر الروايات الشفهية لكبار السن وغيرهم من حملة التراث من رواة وإخباريين، كما سيعمل الملتقى على تحديد المعوقات والصعوبات التي تواجه الباحثين الميدانيين، والمعنيين بجمع وصون التراث.

ويقترح الملتقى استراتيجية موحدة لدول مجلس التعاون الخليجي لتفعيل دور التاريخ الشفهي في حصر عناصر التراث، ويعرض المشاركون في الملتقي تجارب بعض الدول العربية في توظيف التاريخ الشفهي كمصدر من مصادر تسجيل التراث وصونه.

وناقش الحاضرون في جلسة العمل الأولى أوراق عمل مقدمة من الدكتور حسن قايد الصبيحي وفاطمة المغني من الإمارات، فقدم الصبيحي، الذي وضع كتبًا عدة عن التراث، ورقته التي تحمل عنوان  "التدوين الشفاهي: بادية الإمارات نموذجًا" وهي  تتضمن إحدى التجارب الخاصة لتدوين مختارات من العادات والتقاليد من جهة، ومن جهة أخرى العمل على رصد نماذج من الصناعات والحرف اليدوية التي كان سكان البادية يحرصون على إنتاجها وتسويقها أو المقايضة بها نظير سلع أخرى تلبية للكثير من احتياجاتهم الضرورية التي لا غنى لهم عنها.

وتضيف الورقة "فقد شكلت مواجهة ظروف البيئة القاسية في الصحراء وفي القرى النائية، نهاية السبعينات في دولة الإمارات العربية المتحدة، مرحلة نشطة لانطلاق الجهود الخيرة والمضنية للبحث في قضايا تراث وتاريخ الإمارات، ووضع الخطط الطموحة لتجميع وتوثيق الموروث التاريخي والشعبي الكائن في صدور النا س رجالاً ونساء، والمتوزع في بعض النصوص والوثائق والمكتبات الخاصة لبعض المثقفين من أبناء الدولة".

وتحدثت فاطمة المغني، المتخصصة في جمع التراث وتدوينه، عن تجربتها الشخصية في التوثيق الشفاهي، والتي بدأت في وقت مبكر من حياتها، حيث لازمت جدها وجدتها في وقت اضطر فيه معظم أهالي الإمارات إلى السفر بحثًا عن الرزق، فتعلمت منهم أصول وقيم جعلتها دائمة البحث عن العادات والتقاليد التي ميزت مجتمعنا المحلي، ومن ثم توثقت علاقتها مع عدد من رواد الرواة وساهمت في تسجيل ذكرياتهم ووثقت العديد من القيم والعادات معهم، مشدّدة على "ضرورة البحث عن التدوينات والتسجيلات الأولى لرواد التراث والتي ربما تعرضت للتلف أو الضرر".

وفي الجلسة الثانية استعرض الدكتور مسفر بن سعد الخثعمي التجربة السعودية في إبراز أهمية التاريخ الشفهي في حفظ وصون التراث، متّخذًا من دارة الملك عبد العزيز نموذجًا، حيث عرض رؤية مركز التاريخ الشفاهي في الدارة، الذي تمكن من جمع زخم كبير من التراث المتنوع.

وقدّم مساعد العميد للشؤون الأكاديمية المساندة في كلية العلوم التطبيقية، صلالة، سلطنة عمان، الدكتور محمد بن مسلم المهري ورقة عمل تحمل عنوان "لغة العرب الأوائل في أرض الأحقاق ظفار لغة وكتابة ونقوش، تجربة الباحث علي بن أحمد الشهري".

ورصد المهري في ورقته تجربة عربية خليجية عمدت إلى الاهتمام بلغة عربية جنوبية قديمة وهي اللغة "الشحرية"، في  تجربة امتدت لربع قرن من الزمن، كانت البداية بجمع اللغة من أفواه المسنين، ومن ثم البحث في النقوش والكتابات على جدران الكهوف إذ لاحظ الباحث علي بن أحمد ال شحري أبجدية موغلة في القدم بكل أ شكالها ورسومها، اعتقد أنها الأبجدية الشحرية (لغة عاد)، انتقل بعدها إلى رصد كل ما يتعلق بهذه اللغة من خلال ر صد العادات، والتقاليد، والمعتقدات، والأمثال، وأسماء الحيوان والناس، وأسماء الظواهر الطبيعية، وأسماء الكواكب والنجوم، أي الأنواء، والمواسم، وغيرها، في محاولة لتثبيت نظريته أو ما يؤمن به من أن موطنه في الجنوب العربي هو موطن العرب الأول، ومن ثم فلغته هي أصل العربية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملتقى الخليجي الأول للتراث والتاريخ الشفهي يبدأ أعماله في أبو ظبي الملتقى الخليجي الأول للتراث والتاريخ الشفهي يبدأ أعماله في أبو ظبي



GMT 05:12 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

شخص مجهول يشتري رائعة بول غوغان مقابل 9.5 مليون يورو

بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 08:56 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

فندق "لو رويال مونسو" الملاذ الباريسي الأروع على الإطلاق
  مصر اليوم - فندق لو رويال مونسو الملاذ الباريسي الأروع على الإطلاق

GMT 06:54 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
  مصر اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 16:30 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد
  مصر اليوم - إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد

GMT 02:38 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنان أحمد فهمي يجري عملية جراحية عاجلة

GMT 04:59 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

طفلة تحمل "سِفاحا" من عامل في القليوبية

GMT 19:10 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

حقيقة وفاة الدّاعية السلفي الشيخ محمد حسان

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6.3 درجات يضرب المكسيك

GMT 22:53 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5.8 درجات يضرب الأرجنتين

GMT 22:41 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد سمك بوري محشو طماطم وزيتون

GMT 09:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يرحّب بالمشاركة مع مصر في أولمبياد طوكيو بعد التأهل

GMT 07:24 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لموضة الشنطة والحذاء في خريف2020

GMT 22:40 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد كوردن بلو الدجاج مع صوص الكريمة

GMT 03:27 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويتر" تعلن إطلاق خاصية جديدة حجب "التعليقات المسيئة"
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon