توقيت القاهرة المحلي 12:23:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -

استمر 28 يومًا داخل معبد تحتمس الثالث

الشمَّاع يُؤكِّد أن أول احتجاج عمالي كان في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشمَّاع يُؤكِّد أن أول احتجاج عمالي كان في مصر

الباحث الأثري بسام الشماع
القاهرة - رضوى عاشور

أكَّد الباحث الأثري بسام الشماع، أن أول إضراب واحتجاج عمالي في التاريخ حمل توقيعًا مصريًا، موضحًا أن البر الغربي في الأقصر شهد في اليوم العاشر من الشهر السادس، في العام التاسع والعشرين من حكم الملك رمسيس الثالث، أول إضراب عمالي واعتصام داخل معبد تحتمس الثالث.
وأشار الشماع إلى أن مسؤولي إدارة جبانة طيبة الغربية حاولوا إقناع العمال المتظاهرين بالدخول إلى المعبد لمناقشة مطالبهم، ولكن العمال المتظاهرين رفضوا، ثم أداروا السور المحيط بمعبد الرامسيوم، ووصلوا إلى الجزء الجنوبى منه، وجاء لهم الكاتب لكي يعطيهم الخبز، وهو ما رفضه العمال وواصلوا الاعتصام.
وأوضح الشماع أن العمال دخلوا إلى فناء المعبد، وجاء إليهم الكاتب ورئيس الشرطة وبعض مسؤولى الإدارة وأثناء إقناعهم، ذهب الكاتب إلى عمدة طيبة لعرض مطالب المتظاهرين، لكن الأخير رفضها.
واستمر العمال يعرضون مطالبهم فى توفير المأكل والمشرب والملبس، وطالبوا بعرضها على فرعون مصر رمسيس الثالث أو وزيره "تو".
وأضاف أن الاعتصام استمر عدة أيام قبل أن يشهد في اليوم الـ 13 حادثًا فارقًا، عقب إعلان رئيس الشرطة انضمامه إلى اعتصام العمال، لعدم توفير الإدارة الحلول الكافية لمشكلاتهم.
وطلب من العمال المتظاهرين التجمع من أجل قيادتهم للاعتصام في معبد سيتي الأول في القرنة، وحاولت الإدارة إيجاد حلول مؤقتة، فقررت صرف كمية من القمح لكل عامل من المتظاهرين. ولم يف هذا حاجة العمال فلجأوا إلى طريقة جديدة وهي الاعتصام ليلا وهم يحملون المشاعل وفي اليوم الثامن والعشرون من بدء التظاهر والاعتصامات كان الوزير "تو" عائدا من مهمة جمع تماثيل الآلهة من المعابد المحلية جنوبي الأقصر من أجل عيد تتويج الملك الذي كان يقام فى منففي  وحاول رئيس الشرطة الجديد "نب سمن" مقابلته أثناء مروره بالأقصر من أجل عرض مطالب العمال المتظاهرين، ولم يستطع الوزير سوى إيجاد حل مؤقت، وهو صرف نصف الأجور المتأخرة وعندما حاول عمدة طيبة مناقشتهم صرخوا فيه مما جعله يهرب ويرسل إليهم  منيوفر ومعه كميات من القمح ليوزعها عليهم.
وبعد أيام من التظاهر عرض زعيم العمال مطالب العمال والمشاكل التي تحدث في الجبانة على الفرعون، ووجه اتهامات خطيرة إلى اثنين من المسؤولين المهمين هي سرقة أحجار من مقبرة الملك العظيم رمسيس الثانى، وثور مرقط وعليه علامة معبد الرامسيوم، ومجامعة 3 سيدات متزوجات.
كما ألمح إلى تستر الوزير على هذه الجرائم، وطالب العامل بعرض المطالب والاتهامات على رمسيس الثالث أو وزيره تو، وتمثلت تلك المطالب في صرف الأجور المتأخرة ومحاربة الفساد الذي تفشى بين الرؤساء وإيصال صوتهم إلى فرعون مصر ووزيره، وهو ما استجاب إليه الحاكم.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشمَّاع يُؤكِّد أن أول احتجاج عمالي كان في مصر الشمَّاع يُؤكِّد أن أول احتجاج عمالي كان في مصر



تألقت ببلايزر سوداء نسّقتها مع سروال وقميص أبيض كلاسيكي

"شارليز ثيرون ومارغو روبي" ثنائي مميز على السجادة الحمراء

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 02:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
  مصر اليوم - نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 06:00 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير
  مصر اليوم - جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير

GMT 03:43 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
  مصر اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 04:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
  مصر اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 04:42 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
  مصر اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 17:13 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وفاة ممثل أميركي شهير بسب سرطان الرئة

GMT 21:25 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أول تعليق من تركي آل الشيخ على شائعة وفاته

GMT 01:29 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

زيّني أزياءك بالأحزمة لإطلالة مفعمة بالأنوثة

GMT 00:59 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تنسيقات متنوعة لأزيائك على غرار حلا الترك

GMT 05:06 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المواصفات والعيوب الشخصية لمواليد "برج القوس"

GMT 06:42 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مهرجان "الخرطوم للشعر العربي" في دورته الثالثة

GMT 01:02 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فساتين كمّ طويل مطبعة للمحجبات موضة شتاء 2020

GMT 13:31 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإيطالية أريجو بطلة لكأس العالم لـ سلاح الشيش

GMT 04:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"سمارت" تُعلن عن تقنية ثورية تحول هاتفك لمجهر إلكتروني
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon