توقيت القاهرة المحلي 18:09:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عرف الجمهور الكثير بخصوص سلوكيات المسلمين عن طريقه

دراسة أميركية تكشف دور محمد صلاح في مواجهة "الإسلاموفوبيا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة أميركية تكشف دور محمد صلاح في مواجهة الإسلاموفوبيا

محمد صلاح
واشنطن- مصر اليوم

تقصّت دراسة حديثة، أجراها مختبر سياسات الهجرة بجامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأميركية، تأثير محمد صلاح نجم المنتخب المصري ولاعب ليفربول الإنجليزي، على ظاهرة "الإسلاموفوبيا" وجرائم الكراهية بعد انضمامه للفريق.

 ووضعت تلك الدراسة تحت عنوان “هل يؤثر المشاهير على تقليل الأحكام المسبقة؟: تأثير محمد صلاح على المواقف والسلوكيات المعادية للمسلمين”، متسائلة عما إذا كان من الممكن أن يساهم المشاهير الناجحون المنتمون إلى جماعات بعينها، في تقليص التحيز ضد هذه الجماعات.

 وللإجابة عن ذلك السؤال، وضعت الدراسة حالة “صلاح” محل البحث، لكونه لاعبًا مسلمًا بشكل واضح للجميع، وقد شق طريقه نحو عالم الشهرة في كرة القدم بشكل لافت للنظر، ووضع المشاركون في الدراسة، على طاولة البحث، حوالي 936 تقريرًا عن جرائم الكراهية بصورة شهرية، استنادًا إلى معلومات من 25 قسم شرطة في المملكة المتحدة في الفترة من 2015 إلى 2018، كما تناولوا بالبحث حوالي 15 مليون تغريدة لمشجعي أندية كرة قدم بارزة في أنحاء المملكة المتحدة، فضلًا عن تجربة بحثية ضمت نحو 8.060 ألف مشجع لليفربول.

 وانتهت نتائج الدراسة إلى أن مقاطعة ميرسيسايد، موطن نادي ليفربول، شهدت تراجعًا في جرائم الكراهية بنحو 18.9%، بعد انتقال صلاح إلى النادي، بينما لم ترصد أي نتائج مشابهة لجرائم من نوع آخر، فيما لاحظت الدراسة كذلك انخفاض معدل التغريدات المعادية للمسلمين بين جماهير ليفربول بنحو 53.2%، فقد تراجعت من 7.2% لتصل إلى 3.4%.

 وتشير الدراسة إلى ما وصفته بتأثير “صلاح” على مشجعي ليفربول، والذي ساهم في تعزيز التسامح عند مشاركة أهدافه، وتقبل وجوده في الفريق من قبل الإدارة، على سبيل المثال.

 وتوضح الدراسة كذلك أن تعرض جماهير ليفربول لـ”صلاح” يعتبر مناسبًا تمامًا في الكشف المزيد من المعلومات عن المسلمين، فمن خلال مشاهدة الألعاب والفيديوهات الترويجية، والمقابلات المصورة الصادرة عن النادي، فضلًا عن المحتوى الذي يضعه اللاعب عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، يستطيع الجمهور الحصول على معلومات غنية عن اللاعب.

 وتقول الدراسة على سبيل المثال إن الجمهور قد يتمكن من مشاهدة الشكل الذي تكون عليه صلاة المسلمين للمرة الأولى في حياتهم، عندما يسجل صلاح ويسجد في الملعب، كما يستطيع الجمهور أن يعرف عن المكان الأكثر قدسية لدى المسلمين حينما يطلع على اسم ابنته “مكة”.

 ر صورة قد ينشرها وهو يفطر في رمضان، تصبح جماهير النادي الإنجليزي أكثر دراية بهذا الشهر، وكذلك الأمر مع زوجته المحجبة حينما تجوب برفقته أرجاء ملعب الآنفيلد، فمثل تلك المعلومات التي كشفت على نحو واسع -عبر اللاعب- عن نمط حياة الكثير من المسلمين، تعتبر إيجابية بالنسبة للكثير من الجماهير، خاصة وأن اللاعب يجعل مشجعي ناديه يقتربون أكثر من معرفة الكيفية التي يمارس بها المسلمون دينهم.

 وانتهت الدراسة إلى أن مساهمة صلاح في الوصول بالفريق إلى أعلى مستوياته منذ عقود، نجحت في رسم صورة إيجابية عن الإسلام والمسلمين في المملكة المتحدة، وهو دفع بعض المسلمين هناك إلى التخلي عن الحذر وإعلان هويتهم الدينية.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ  
محمد صلاح يُشعل المنافسة بين أكبر الأندية الأوروبية للاستفادة من خدماته
جو غوميز يتوقع بقاء محمد صلاح وساديو ماني في ليفربول

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أميركية تكشف دور محمد صلاح في مواجهة الإسلاموفوبيا دراسة أميركية تكشف دور محمد صلاح في مواجهة الإسلاموفوبيا



أبرز إطلالات النجمات في حفل "موريكس دور 2019"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 07:11 2021 السبت ,11 أيلول / سبتمبر

مصر وإيطاليا تبحثان تطورات أزمة «سد النهضة»
  مصر اليوم - مصر وإيطاليا تبحثان تطورات أزمة «سد النهضة»
  مصر اليوم - رحيل الصحافي اللبناني يوسف خازم بعد صراع مع المرض

GMT 17:49 2021 الجمعة ,03 أيلول / سبتمبر

وفاة ملاكمة مكسيكية بعد غيبوبة 5 أيام

GMT 12:30 2021 الإثنين ,06 أيلول / سبتمبر

أوبل تكشف عن أسترا 2023 الكهربائية بالكامل رسميًا

GMT 17:05 2021 السبت ,04 أيلول / سبتمبر

صلاح ينضم لمنتخب "الفراعنة" قبل مواجهة الغابون

GMT 18:16 2021 الثلاثاء ,31 آب / أغسطس

دعاء النبي لسعة الرزق وكثرة المال

GMT 05:03 2021 الجمعة ,26 آذار/ مارس

الجمهور يفضّل الأفلام المقتبسة عن روايات

GMT 07:19 2021 الخميس ,12 آب / أغسطس

زلزال قوته 7.2 يضرب مينداناو في الفلبين

GMT 05:52 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

روسيا تستعد لاطلاق صاروخ «سويوز– 2» الدفاعي

GMT 10:06 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon