توقيت القاهرة المحلي 16:14:11 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بدلًا من أسلوب الغمر الذي انتهى من العالم تقريبًا

خبراء اقتصاديون يؤكدون أن مصر يجب أن تتحول إلى استخدام أنظمة الري الحديثة في الزراعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء اقتصاديون يؤكدون أن مصر يجب أن تتحول إلى استخدام أنظمة الري الحديثة في الزراعة

استخدام أنظمة الري الحديثة فى الزراعة
القاهرة - مصر اليوم

أكد خبراء اقتصاديون وزراعيون، أن مصر يجب أن تتحول إلى استخدام أنظمة الري الحديثة فى الزراعة بدلا من الري بالغمر الذي انتهى من العالم تقريبا، مشيرين إلى أن وزارة التخطيط يجب أن تضع أنظمة الري بالتنقيط والرش على رأس أولويات الإنفاق الحكومي خلال السنوات القادمة.

يأتى ذلك فى ظل تعثر المفاوضات بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة، الذي من المفترض أن يبدأ ملء تشغيله فى يوليو المقبل بحسب تصريحات وزير الري الإثيوبي.

وخلال الشهرين الماضيين، جرت عدة لقاءات بين مصر وإثيوبيا والسودان حول سد النهضة برعاية أمريكية، إلا أن هذه اللقاءات لم تسفر عن أى جديد فى المفاوضات واستمر الوضع القائم على ما هو عليه من تعنت إثيوبيا ورفضها للمقترحات المصرية.

ومؤخرا، صعدت مصر من تصريحاتها تجاه إثيوبيا، واتهمت وزارة الخارجية في بيان لها الجانب الإثيوبي بالـ "تعنت" ما تسبب في عدم تحقيق تقدم في مفاوضات سد النهضة التي جرت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الأسبوع الماضي.

وأوضح البيان أن الاجتماعات الوزارية الأربعة لم تفض إلى تحقيق تقدم ملموس بسبب تعنت إثيوبيا وتبنيها لمواقف مغالى فيها تكشف عن نيتها في فرض الأمر الواقع وبسط سيطرتها على النيل الأزرق وملء وتشغيل سد النهضة دون أدنى مراعاة للمصالح المائية لدول المصب وبالأخص مصر، وكان وزير المياه والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيل، قال إن مصر جاءت للمحادثات دون نية التوصل لاتفاق.

وأوضح بيكيل، في تصريح لوكالة أسوشيتد برس، أن مصر اقترحت لإنهاء الأزمة مد فترة ملء خزان سد النهضة من 12 إلى 21 عاما، وأضاف الوزير أن حكومة بلاده لن تقبل أبدا بذلك الاقتراح وستمضي قدما في خطتها ببدء ملء الخزان في يوليو 2020.

وردا على ذلك، قالت الخارجية في بيانها إن القاهرة انخرطت في هذه المفاوضات بحسن نية وبروح إيجابية تعكس رغبتها الصادقة في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق المصالح المشتركة لمصر ولإثيوبيا.

ونفت الوزارة ما زعمه وزير المياه والطاقة الإثيوبي بأن مصر طلبت ملء سد النهضة في فترة تمتد من 12 إلى 21 سنة، مؤكدة أن مصر لم تحدد عددا من السنوات لملء سد النهضة، بل أن واقع الأمر هو أن الدول الثلاث اتفقت منذ أكثر من عام على ملء السد على مراحل تعتمد سرعة تنفيذها على الإيراد السنوي للنيل الأزرق، حيث أن الطرح المصري يقود إلى ملء سد النهضة في 6 أو 7 سنوات إذا كان إيراد النهر متوسط أو فوق المتوسط خلال فترة الملء، أما في حالة حدوث جفاف، فإن الطرح المصري يمكن سد النهضة من توليد 80% من قدرته الإنتاجية من الكهرباء، بما يعني تحمل الجانب الإثيوبي أعباء الجفاف بنسبة ضئيلة.

ويبلغ إجمالي موارد مصر المائية 62 مليار متر مكعب مياه (55.5 مليار مياه النيل، 5.5 مليار مياه جوفية، 1.3 مليار مياه أمطار)، وتحتاج إلى نحو 100 مليار متر مكعب، وبالتالي فإن العجز المائي يقترب من 40 مليار متر مكعب مياه يتم تخفيفها لـ22 مليار متر مكعب مياه من المياه المعالجة.

ويبلغ نصيب الفرد 600 متر مكعب سنويا والمفترض أن يكون ألف متر مكعب حتى لا يعاني من الشح المائي، وإذا هبط نصيب الفرد لـ500 متر مكعب مياه سنويا نكون قد وصلنا للفقر المائي المدقع أو المزمن.

فى هذا الصدد، قال الدكتور هاني توفيق، الخبير الاقتصادي، إنه بغض النظر عن نتيجة مفاوضاتنا بخصوص سد النهضة، فإنه حان وقت تحويل الرى بالغمر والذى انتهى من العالم كله إلى وسائل رى حديثة مثل التنقيط والرش.

وأضاف توفيق، أنه يجب على وزارة التخطيط وضع تغيير وتحديث وسائل وأدوات وأجهزة الرى على رأس قائمة أولويات الإنفاق الحكومى فى السنوات القادمة كأحد مفردات البنية التحتية، وتأتى قبل بنود الطرق والكبارى والمدن.

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن مصر دخلت بالفعل فى مرحلة الشح المائى الأدنى مرتبة من الفقر المائى، و٧٠٪ من موارد مصر المائية توجه للزراعة وليس الاستهلاك المنزلى كما يظن البعض، ولذلك فالمسألة أصبحت حياة أو موتا، وليست رفاهية نؤجل مواجهتها من سنة لأخرى.

 وقال الخبير الزراعي، رجب العبد، إنه لا بديل عن اتباع أنظمة حديثة في ري المحاصيل الزراعية، موضحا أنظمة الري بالرش والتنقيط توقف هدر المياه المستخدمة في الزراعة باستخدام ري الغمر.

وأضاف العبد، في تصريحات صحفية، أن الري بالتنقيط يحقق أعلى معدل استفادة للنباتات، حيث يوجه المياه والغذاء مباشرة للنباتات، ويعمل على ترشيد استخدام المياه.

وأوضح الخبير الزراعي، أن خسائر المزارعين تأتي في المقدمة من هدر استخدام المياه والمبيدات وغيرها من مستلزمات الزراعة، مؤكدا ضرورة شراء التقاوي والأسمدة والمبيدات من منافذ توزيع معروفة وماركات شهيرة.

وقــــــــــد يهمك أيــــــضًأ :

انطلاق مباحثات "سد النهضة" في واشنطن برعاية "الخزانة" الأميركية

الخارجية تكشف تفاصيل مفاوضات سد النهضة في واشنطن

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء اقتصاديون يؤكدون أن مصر يجب أن تتحول إلى استخدام أنظمة الري الحديثة في الزراعة خبراء اقتصاديون يؤكدون أن مصر يجب أن تتحول إلى استخدام أنظمة الري الحديثة في الزراعة



بدت اختياراتهم ملفتة وفاخرة ومنسقة مع بعضها البعض

ثنائيات النجوم بإطلالات متألقة في حفل Grammys 2020

نيويورك ـ مصر اليوم

GMT 02:58 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

بشرى جرار تُقدِّم ملابس مثالية مِن الأزياء لربيع 2020
  مصر اليوم - بشرى جرار تُقدِّم ملابس مثالية مِن الأزياء لربيع 2020

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

قائمة بأفضل الوجهات السياحية المقترحة للسفر في شباط2020
  مصر اليوم - قائمة بأفضل الوجهات السياحية المقترحة للسفر في شباط2020

GMT 03:46 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

إليك أفكار رومانسية لتنظيم حفل زفاف حالم تعرف عليها
  مصر اليوم - إليك أفكار رومانسية لتنظيم حفل زفاف حالم تعرف عليها

GMT 04:22 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
  مصر اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 05:09 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020
  مصر اليوم - نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020

GMT 04:18 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران
  مصر اليوم - محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران

GMT 19:56 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

حسن شاكوش يوضح حقيقة مشاعره تجاه منى زكي

GMT 09:02 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

ضبط 12 آيفون وشعرا مستعارا مهربا مع راكب في مطار القاهرة

GMT 09:11 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

أبرز صيحات البليزر في اسبوع الموضة في نيويورك

GMT 10:32 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

موديلات أحزمة نسائية 2020

GMT 10:29 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

أزياء سواريه افتتحت بها نجمات هوليوود عام 2020

GMT 08:43 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

كلمة السر في توهج رونالدو تتجسَّد في الـ"حمية غذائية"

GMT 08:34 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

حكم الزوج الذي يأخذ مال زوجته دون وجه حق

GMT 03:34 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

5 أخطاء ترتكبينها في مظهرك تجعلكِ تبدين أكبر في السن

GMT 13:32 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

جياني إنفانتينو يصف الجزائري رياض محرز بـ"الأسطورة"

GMT 03:21 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

"ناسا" تكشف ما يحدث حال اصطدام كوكبين ونتائجه الكارثين

GMT 03:15 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

طبيب بريطاني يوضّح وجود أعراض تنذر بقرب حدوث نوبة قلبية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon