توقيت القاهرة المحلي 12:17:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الأمير تشارلز والدوقة كورنوول يزوران مصر الخميس المقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأمير تشارلز والدوقة كورنوول يزوران مصر الخميس المقبل

الأمير تشارلز
القاهرة - مصر اليوم

يبدأ الأمير تشارلز أمير ويلز ودوقة كورنوول، زيارة تاريخية إلى مصر الخميس المقبل تستمر لمدة يومين في إطار جولة تشمل المملكة الأردنية الهاشمية، وهي الأولى التي يقوم بها ولي العهد البريطاني وقرينته إلى الخارج منذ تفشي وباء جائحة كورونا " كوفيد- 19" في أنحاء العالم وزيارة الأمير تشارلز إلى مصر هي الثالثة من نوعها والأولى بعد ثورة 30 يونيو وما شهدته مصر من تطور وإنجازات تتضاعف يوما تلو الآخر؛ حيث سبق وأن قام ولي العهد البريطاني بزيارة مصر مرتين الأولى في عام 1981، مع زوجته الأولى الراحلة الأميرة ديانا، حيث كانت مصر إحدى محطات شهر العسل، والزيارة الثانية للأمير تشارلز في عام 2006 مع زوجته الحالية دوقة كورنوول ضمن جولة استمرت أسبوعين، وشملت كلا من مصر والسعودية والهند، بهدف تعزيز التسامح بين الحضارات.

زخم كبير للعلاقات بين مصر والمملكة المتحدة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.. زخم تعكسه الاتصالات واللقاءات المتواصلة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وكان آخرها القمة التي عقدت بين الزعيمين مطلع الشهر الجاري، على هامش أعمال القمة العالمية للمناخ "كوب-26" بجلاسكو.

زيارة تعكس بشكل قوي العلاقات المتميزة بين البلدين وتسهم في توطيد "الروابط الإنسانية.. حسبما أكد السفير البريطاني بالقاهرة جاريث بايلي.

ويشير المحرر الدبلوماسي لوكالة أنباء الشرق الأوسط إلى أنه وبالإضافة لثقل مصر السياسي واللقاءات الرسمية رفيعة المستوى التي ستتم على المستوى الثنائي خلال الزيارة، فإن قوة مصر الروحية والحضارية والتاريخية والثقافية ستكون حاضرة بقوة في زيارات ميدانية يعتزم الأمير تشارلز وقرينته القيام بها خلال تواجده في مصر. 

زيارة ولي العهد البريطاني وقرينته إلى مصر تأتي بعد استضافة جلاسكو لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ "cop26"، واختيار مصر لاستضافة القمة القادمة "cop 27" العام القادم بمدينة شرم الشيخ، إذ يولي الأمير تشارلز اهتماما كبيرا بمسألة التغير المناخي، وانطلاقا من ذلك سيبحث خلال زيارته المقبلة إلى مصر سبل العمل معا للتصدي لتغير المناخ.

وسوف يبدي أمير ويلز، وريث العرش الملكي البريطاني والابن الأكبر لصاحبة الجلالة الملكة إليزابيث الثانية- دعمه لمبادرة الأسواق المستدامة التي يرعاها، وذلك من خلال اجتماع لرواد أعمال شباب من القطاع الخاص لبحث فرص تنمية الأعمال بشكل مبتكر وصديق للبيئة في مصر.

وفي غضون ذلك، سيركز برنامج زيارة دوقة كورنوال على تمكين النساء من خلال استماعها لتجارب قيادات نسائية في مصر وجهودهن لتشجيع حماية الطبيعة؛ كما ستستمع لشرح حول كيفية ابتكار النساء المعيلات لعائلاتهن لطرق دعم أنفسهن وإعالة عائلاتهن. 

ويحضر صاحبا السمو الملكي حفل استقبال بريطاني- مصري للاحتفال بالروابط بين البلدين، والذي سيُقام في منطقة هضبة الجيزة المطلة على الأهرامات. وفي اليوم الأخير من هذه الجولة، سيزورا مدينة الإسكندرية القديمة. 

وتشهد العلاقات التاريخية بين مصر والمملكة المتحدة تدشين مرحلة جديدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو ما يعرف ب"بريكست".

تعاون شامل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالإضافة إلى تحرير كامل للتجارة تضمنتها الاتفاقية التي وقعتها مصر وبريطانيا نهاية العام ليرسما من خلالها ملامح لعهد جديد من التعاون بين البلدين المرتبطين بشراكة استراتيجية طويلة الأمد.. عهد بدأ مع انفصال صعب لبريطانيا عن التكتل الأوروبي عقب المخاض العسير لمفاوضات استمرت ما يزيد عن أربع سنوات من تاريخ الاستفتاء الذي جرى في 2016.


وفي إطار العلاقات الاقتصادية المهمة التي تستند لتاريخ طويل من التعاون المشترك في مختلف المجالات التجارية والصناعية والاستثمارية، عكست الاتفاقية - التي وقعت بمقر وزارة الخارجية - اهتمام قيادتي البلدين بتعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بهدف تحقيق نقلة نوعية في معدلات التجارة البينية والمشروعات الاستثمارية للشركات البريطانية في مرحلة ما بعد البريكسيت لاسيما وأن المملكة المتحدة تحتل المرتبة الأولى، من حيث حجم المساهمة في الاستثمار الأجنبي المباشر بالسوق المصري من خلال 1630 شركة باستثمارات تبلغ 5.4 مليار دولار تتركز غالبيتها في القطاع الصناعي.


وتحرص القاهرة على توطيد العلاقات مع بريطانيا، كما تحرص لندن على الارتقاء بالعلاقات الثنائية مع مصر وإدراكا وتقديرا لدور مصر المحوري والفاعل كمركز ثقل وحجر زاوية لاستقرار الشرق الأوسط والقارة الأفريقية.

كما يحرص الجانبان على التنسيق المشترك فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والمحلية محل الاهتمام المشترك وهو ما تعكسه الزيارات المتبادلة بين مسئولي البلدين والاتصالات المتواصلة بين قيادتي البلدين.


وعلى مستوى وزيري الخارجية.. تجرى اتصالات مكثفة بين الوزير سامح شكر ووزير الخارجية وشؤون الكومنولث والتنمية البريطاني "دومينيك راب"، والتي تركز في مجملها على المسارات المختلفة التي يمكن العمل عليها لتعزيز آفاق التعاون الثنائي، ولا سيما تكثيف التشاور السياسي والعمل على زيادة التبادل التجاري وكذا التعاون في المجال الاقتصادي والقطاع السياحي، بما يخدم المصالح المُشتركة للدولتيّن الصديقتيّن بالإضافة إلى بحث العديد من الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط فضلا عن قضيتي الإرهاب والمناخ.
ووقعت حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، بمقر وزارة الخارجية في القاهرة اتفاقية تأسيس الشراكة بين البلديّن (اتفاقية المشاركة المصرية البريطانية)، وتضع الاتفاقية الإطار العام للعلاقات بين الدولتيّن في مختلف المجالات وتعكس الاهتمام بتعزيز كافة أوجه التعاون بينهما والارتقاء بها لآفاق أوسع بما يعظم من مصالحهما المُتبادلة.


وتشكل الاتفاقية الجديدة إطاراً هاماً لضمان استمرار المعاملة التجارية التفضيلية لمنتجات البلديّن، حيث تتضمن ذات المزايا التجارية التي توفرها اتفاقية المشاركة المصرية الأوروبية التي سيؤدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى انتهاء أثرها بالنسبة لبريطانيا. 


كما توفر اتفاقية، ومن أجل هذا الغرض، المشاركة المصرية البريطانية تحريراً كاملاً للتجارة بين الدولتيّن في المنتجات الصناعية ومعظم السلع الزراعية والمنتجات الغذائية والأسماك ومنتجاتها، مع استثناء بعض السلع الزراعية التي ستكون خاضعة لحصص كمية تحددها الاتفاقية وتعتبر كافية لاستيعاب نسبة كبيرة من صادرات الطرفين. 


وتعهد الجانبان في إطار الاتفاقية الجديدة بالعمل سوياً لتحقيق قدر أكبر من التحرير للتجارة في السلع الزراعية خلال الفترة القصيرة القادمة، بالإضافة إلى تعزيز التعاون المُشترك بين السلطات الجمركية في البلديّن بهدف التخلص من الممارسات التي تعرقل حركة التجارة، وكذلك العمل على زيادة تدفق رؤوس الأموال والخبرات والتكنولوجيا البريطانية إلى مصر.


وتعد المملكة المتحدة من أكبر الدول من حيث حجم الاستثمار المباشر في مصر، حيث تبلغ قيمة استثمارات الشركات البريطانية 48 مليار دولار أمريكي في جميع القطاعات الاقتصادية شاملة قطاعات النفط والغاز والاتصالات والأدوية والسلع الاستهلاكية سريعة التداول.
زيارة تاريخية لولي العهد البريطاني إلى مصر الجديدة المتطورة والحديثة.. وشراكة استراتيجية هامة بين مصر بإمكانياتها والإنجازات التي تتضاعف يوما تلو الآخر على جميع المستويات، مع بريطانيا الدولة العظمى بعد انفصالها عن الاتحاد الأوروبي.

الأمير تشارلز وُلِد في قصر باكنغهام في مساء يوم 14 نوفمبر عام 1948.. وبدأ الأمير الصغير تعليمه بمدرسة هيل هاوس في لندن عام 1956. وفي عامه التاسع، نُصّب صاحب السمو الملكي أميرا ً لويلز وإيرلا لتشيستر - وهو لقب يُمنح تقليدياً لوريث عرش
وفي عام 1969، توجت الملكة إليزابيث الأمير تشارلز رسميا، كأمير ويلز في مراسم عٌقدت بقلعة كارنارفون، مقاطعة ويلز. تخرج الأمير من جامعة كامبريدج في عام 1970 وحصل على شهادة جامعية في التاريخ وعلم الآثار والأنثروبولوجيا.

وما من شك فإن زيارة وريث العرش البريطاني لمصر تحمل من حيث مغزى التوقيت والعناوين والتفاصيل ما يتخطى بكثير أبعاد الزيارات المماثلة سواء بالنسبة لبريطانيا أو لمصر أو لكوكب الأرض الذي ترتفع درجة حرارته عاما بعد عام ، وينتظر مراسم تسلم مصر شعلة قمة مكافحة تغير المناخ 2022 من بريطانيا لوضع نقطة يبدأ بعدها سطر صفحة جديدة نحو حماية الكرة الأرضية لمصلحة الإنسانية بأسرها. 

وتظل مصر مهد الحضارة والإنسانية دوماً هي العنوان الذي يتجه إليه قادة العالم وملوكه عندما تكون الحضارة والإنسانية في مواجهة خطر مشترك.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الرئاسة المصرية تكشف تفاصيل لقاء السيسي ورئيس وزراء بريطانيا ومستشار النمسا

ماكرون يشن هجوما حاداً على الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمير تشارلز والدوقة كورنوول يزوران مصر الخميس المقبل الأمير تشارلز والدوقة كورنوول يزوران مصر الخميس المقبل



GMT 00:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

قمّة مرتقبة بين الاتحاد الأوروبي والصين في آذار المقبل

GMT 16:57 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

إردوغان يعلن زيارة السعودية الشهر المقبل

GMT 02:17 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

أردوغان يعلن نيته زيارة السعودية في شباط المقبل

GMT 15:20 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
  مصر اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 21:09 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
  مصر اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة معجزة فوق الأجواء المصرية
  مصر اليوم - منى الشاذلي تكشف أسرارًا جديدة عن حياتها وعلاقتها ببناتها

GMT 17:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها
  مصر اليوم - غادة عبدالرازق تَخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها

GMT 02:05 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

مدينة العلمين الجديدة قبلة مصرية للسياحة العالمية
  مصر اليوم - مدينة العلمين الجديدة قبلة مصرية للسياحة العالمية

GMT 17:05 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل
  مصر اليوم - عودة موضة السبعينيات في ديكورات المنزل

GMT 11:52 2018 الأربعاء ,09 أيار / مايو

"البابونغ" للحفاظ على لون الشعر في الصيف

GMT 17:04 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

وزير الري المصري يصل إلى جنوب السودان

GMT 04:47 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

«لاحقاً» آخر روايات ستيفن كينغ المتقنة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon