توقيت القاهرة المحلي 00:02:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" أنه يطالب بالقصاص العاجل للشهداء

سيد عبد الحفيظ يكشف كواليس الذكريات الأليمة لـ"مجزرة بورسعيد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيد عبد الحفيظ يكشف كواليس الذكريات الأليمة لـمجزرة بورسعيد

سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الأهلي
القاهرة - محمد محمود

"ومين يقدر ينسى اليوم ده " .. بهذه الكامت تحدث سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الأهلي عن موقعة بورسعيد التي حدثت قبل 4 سنوات وراح ضحيتها 72 من جمهور النادي عقب مباراة الفريق أمام المصري حيث
 
كشف مدير الكرة في النادي الأهلي، سيد عبد الحفيظ، كواليس الذكريات الأليمة فيما أطلق عليه إعلاميا "مجزرة بورسعيد" والتي حدثت منذ 4 أعوام وراح ضحيتها 72 من جمهور القلعة الحمراء عقب مباراة الفريق أمام النادي المصري.
 
وأكد عبد الحفيظ، في مقابلة مع "مصر اليوم"، أن مشهد الدماء لم يفارقه هو وجميع من حضر هذه الذكرى "المشؤومة"، وأن صورة الشباب الذين تم قتلهم "بدم بارد" لا تزال عالقة في أذهان كل من حضر هذا المشهد الصعب، الذي لم يكن يتخيل أبدا أنه قد يعاصره، فضلا عن أن يكون ذلك في المستطيل الأخضر في مباراة لكرة القدم بين فريقين في مسابقة الدوري، ولكن هذا ما حدث على ملعب بورسعيد.
 
وأضاف "أنه يتذكر جيدا الأجواء المأساوية التي سبقت المباراة والإرهاب الذي تعرض له لاعبو الفريق الأحمر من جانب بعض من جماهير بورسعيد داخل الملعب، وأنه كان يتوقع وقوع كارثة ولكن خياله لم يستطع الذهاب إلى أنها ستكون مقتل 72 مشجعا للفريق".
 
وتابع أن "الكرة المصرية دفعت الثمن غاليا لما قام به هؤلاء المجرمين الذين "دنسوا" الملاعب الخضراء بالدماء، وأنها لا تزال تدفع الثمن بغياب الجماهير عن الملاعب"، متسائلا عن السبب في تأخر توفير اشتراطات النيابة العامة في الملاعب رغم مرور 4 أعوام على هذه الواقعة، وعما ينتظره المسؤولون عن الرياضة المصرية للوفاء بالتزاماتهم.
 
وطالب عبد الحفيظ بسرعة القصاص من القتلة وتنفيذ حكم الإعدام في المتهمين الذين صدر ضدهم حكم مؤخرا حتى تهدأ الأمور داخل الشارع الرياضي، وكذلك حتى "يرتاح" أسر الشهداء، مشددا على ثقته في نزاهة القضاء المصري وأنه سيأتي بحق هؤلاء الشباب الذين دفعوا حياتهم ثمنا لا لشيء إلا لحب ناديهم.
 
وشدد عبد الحفيظ على أن مسؤولي الأهلي يتواصلون بشكل دائم مع أسر الشهداء، ولكن أي شيء لا يعوض الأب والأم عن فقدان الابن فهو "قرة العين" وهو قدرهم، متمنيا أن يعود الهدوء من جديد إلى الرياضة المصرية وبخاصة أن المنتخب الوطني دفع ثمن هذا غاليا حين فشل في التأهل لكأس الأمم الأفريقية 3 مرات متتالية بعد سنوات من التفوق.
 
واختتم عبد الحفيظ تصريحاته موجها رسالة للإعلام مفادها أن عليه رسالة مهمة لا بد من أدائها على الوجه الأكمل بدلا من إزكاء التعصب بين الجماهير في هذه المرحلة الحرجة، التي تمر بها البلاد بعد ثورتي الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيد عبد الحفيظ يكشف كواليس الذكريات الأليمة لـمجزرة بورسعيد سيد عبد الحفيظ يكشف كواليس الذكريات الأليمة لـمجزرة بورسعيد



GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:11 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
  مصر اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 11:44 2023 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

توقعات مولود برج الدلو الإثنين 09-01-2023 عاطفيا ومهنيا

GMT 06:27 2018 الثلاثاء ,22 أيار / مايو

استبعاد حظر سيارات الديزل القديمة في ألمانيا

GMT 02:30 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

جون تيري يكشف سبب قرار مورينيو بالاستغناء عن بروين وصلاح

GMT 17:15 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"عبدالعال" يكشف أسباب تمنع تكرار سيول الأردن والكويت في مصر

GMT 11:22 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل خطيرة عن أزمة البنسلين في مصر

GMT 05:01 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أبرز الأفكار لارتداء المخمل خلال موسم الشتاء
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon