توقيت القاهرة المحلي 12:48:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

خفافيش تقاسم الطعام لتمكين فرص البقاء في الحياة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خفافيش تقاسم الطعام لتمكين فرص البقاء في الحياة

إناث الخفاش مصاص الدماء
لندن _ مصر اليوم

كشف باحثون خلال دراسة أن إناث الخفاش مصاص الدماء تتبرع بدم فرائسها لأعضاء المجموعة الأخرين حتى يبقون على قيد الحياة في حالة غياب بعض الوجبات عنهم، ويشير هذا السلوك إلى أن الحياة الاجتماعية للخفافيش أكثر تعقيدا عما كان يعتقد سابقا، حيث تحصل الخفافيش على كميات صغيرة من الدم من المضيفين دون إلحاق أي أذى بهم.

وأفادت الكاتبة "سايمون بارنز" أن الخفافيش تستخدم قواطعها الحادة لإزالة الجلد وترك جرح يشبه جرح لاعب الجولف، حيث يتدفق الدم مثل القطة التي تلعق الحليب، وتستطيع الخفافيش الحصول على وجبة يبلغ وزنها نصف وزن أجسامها، وتتفق أجسامها مع طريقتها الغريبة في الصيد والتي تمكنها من الشعور بحرارة الجسم.

وأفادت الكاتبة "سايمون بارنز" أن الخفافيش تستخدم قواطعها الحادة لإزالة الجلد وترك جرح يشبه جرح لاعب الجولف، حيث يتدفق الدم مثل القطة التي تلعق الحليب، وتستطيع الخفافيش الحصول على وجبة يبلغ وزنها نصف وزن أجسامها، وتتفق أجسامها مع طريقتها الغريبة في الصيد والتي تمكنها من الشعور بحرارة الجسم.

وأضافت أن الخفافيش تعيش في مجتمعات متماسكة حيث تجتمع الإناث بطول أربع بوصات وطول سبع بوصات للجناح معًا للحفاظ على دفء أنفسها والصغار ولتأمينهم من الحيوانات المفترسة، وتتميز بعض مستعمرات الخفافيش بالضخامة حيث تضم 200 حيوان إلا أن معظمها صغير ويعتمد على الأعضاء الإناث في المجموعة. حيث تعتنى الخفافيش الأمهات بالصغار لمدة تسعة أشهر وبعدها يعتنى الصغار ببعضهم البعض.
 
 وأوضحت مجلة "ناشونال جيوغرافيك" أن الإناث تتقاسم الدم وتلفظه من أجل الآخرين الذين لم يستطيعون الحصول على وجبة لهم لحمايتهم من الجوع والذي ربما يمتد حتى يومين، وذُكر هذا السلوك المعروف بالإيثار المتبادل للمرة الأولى في فترة الثمانينات.
 
وجمع الباحث في معهد سميثسونيان للبحوث المدارية "جيرالد كارتر" في بنما دليلًا على هذا السلوك من خلال مراقبة الخفافيش مصاصة الدماء في منظمة الحفاظ على الخفافيش في ميتشيغان، وتابع كارتر عادات الخفافيش لمدة ثلاثة أعوام باستخدام الكاميرا ليلًا حتى لاحظ أن هذه الكائنات تتقاسم وجباتهم، ولملاحظة هذا السلوك أبعد كارتر طعام الخفافيش لمدة 24 ساعة قبل إدخال الخفافيش الجائعة إلى الجماعة، ولاحظ كارتر لفظ الخفافيش الدماء لإطعام الآخرين  حيث تكررت التجربة مئات المرات.
ولاحظ كارتر أنه إذا كانت الأنثى الجائعة قد شاركت الدم مسبقًا مع الأخرين فإنها تحصل على وجبة أكبر عن الخفافيش الأنانية، في حين رفضت بعض الخفافيش مساعدة الخفافيش الأنانية الأخرى.
 
وتميز سلوك الخفافيش بالتعقيد لأن الخفافيش التي كانت ترفض مشاركة الطعام سابقا مع الخفافيش الأخرى أصبحت أكثر سخاءً في مشاركة الطعام في وقت لاحق. وشبه كارتر هذا السلوك بكون الخفافيش سخية مع صديق معين لم تستطع مساعدته لفترة طويلة.
 
ونُشرت الدراسة في مجلة"Royal Society B"، وخلصت الدراسة إلى أن إناث الخفافيش مصاصة الدماء تعتنى ببقية المجموعة ويمكن الاعتماد عليها وقت الحاجة كما أنها تساهم في تحسين العلاقات السيئة داخل المجموعة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خفافيش تقاسم الطعام لتمكين فرص البقاء في الحياة خفافيش تقاسم الطعام لتمكين فرص البقاء في الحياة



نجوى كرم تتألق في إطلالات باللون الأحمر القوي

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:33 2024 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

عمرو يوسف يتحدث عن "شِقو" يكشف سراً عن كندة علوش
  مصر اليوم - عمرو يوسف يتحدث عن شِقو يكشف سراً عن كندة علوش

GMT 22:56 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

إيدين دغيكو يصنع التاريخ مع روما

GMT 18:14 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

محمد هاني يتعرض لكدمة قوية في الركبة

GMT 02:04 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

اللقطات الأولى لتصادم 4 سيارات أعلى كوبري أكتوبر

GMT 16:20 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

مقتل 3 مواطنين وإصابة 4آخرين في حادث تصادم في المعادي

GMT 07:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل ديناصور في العالم بألوان مثل طائر الطنان

GMT 06:33 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسعار الحديد في الأسواق المصرية الثلاثاء

GMT 21:12 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

الأهلي يعترف بتلقي مؤمن زكريا لعرض إماراتي

GMT 00:34 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح الخاصة بإدخال اللون الذهبي إلى الديكور

GMT 12:51 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد ناجي يمنح محمد الشناوي وعدًا بالانضمام للمنتخب

GMT 14:37 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعدام شنقًا لـ7 من أعضاء خلية "داعش" في مطروح

GMT 13:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطيب" يدعو أعضاء الأهلي لحضور ندوته الرسمية في الجزيرة

GMT 02:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر الدولار الأحد في السوق السوداء الأحد

GMT 17:42 2014 الجمعة ,15 آب / أغسطس

حدوث هبوط أرضي في حي الكويت في السويس

GMT 14:50 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب يطلب زيادة تذاكرة في مواجهة غانا

GMT 20:56 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تودع 2017 من دون خسارة وتحلم بنيل كأس العالم

GMT 10:06 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد حلمي يدخل السباق الرمضاني بمسلسل كوميدي

GMT 19:16 2015 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

العثور على سلحفاة ضخمة نافقة على أحد شواطئ بلطيم

GMT 23:56 2013 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

الأميركية روفينيلي تمتلك أكبر مؤخرة في العالم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon