توقيت القاهرة المحلي 04:14:05 آخر تحديث
  مصر اليوم -

طريق «الانتحار» كيف يعيش مرضى الاكتئاب النفسي في زمن الوباء؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طريق «الانتحار» كيف يعيش مرضى الاكتئاب النفسي في زمن الوباء؟

الاكتئاب
القاهرة-مصر اليوم

حالة نفسية ضاغطة، يعيشها الجميع نتيجة الأحداث المتواترة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد في أكثر من 192 دولة حول العالم، وتحوله في خلال شهور قليلة إلى وباء عالمي، قضى على أكثر من 400 ألف شخص وأصاب 4 ملايين آخرين.فالخوف والحزن أصبحا يلاحقان الجميع، لكن الأمر ربما يكون مضاعفا لدى مرضى الاكتئاب النفسي، الذين وصل عددهم في مصر إلى 5 مليون مواطن، بحسب الأمانة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة خلال عام 2019، وهم فئة ليست بقليلة.

المؤشرات الأخيرة أيضًا، أطلقت صافرة إنذار بأن معدلات الانتحار في طريقها للزيادة بسبب الأحداث الأليمة التي يمر بها العالم، وسبق في مارس الماضي أن ألقى شاب بنفسه من أعلى قمة هرم خفرع بالجيزة وسبقه انتحار ثلاث فتيات بحبوب سامة.فكيف يعيش مرضى الاكتئاب في الوقت الحالي؟ وهل أصبحت آلامهم مضاعفة بالفعل عن المواطنين العاديين؟ "بعض وسائل الاعلام" تحدثت إلى عدد من مرضى الاكتئاب عن معاناتهم في الوقت الحالي؟ وما الذي يجب فعله كي يحموا أنفسهم من الميول الانتحارية؟

رحمة ياسر، 25 عامًا، فتاة تخرجت في كلية الآداب جامعة حلوان، إلا إنها تعاني منذ ثلاث سنوات من اكتئاب حاد: "ذهبت إلى كثير من الأطباء وتناولت سلسلة من الأدوية إلا أن اكتئابي كان يزيد ولم أشف إلى الآن".جاء فيروس كورونا ليزيد معاناة رحمة النفسية، ويضغط عليها بشدة حسبما تصف: "أشعر أن الموت في كل مكان، والخوف يزيد مع التفكير في أنني قد أفقد شخصا عزيزا عليّ جراء فيروس كورونا".

فكرت رحمة أكثر من مرة في الانتحار، إلا أن خوفها الشديد على والدتها كان يدفعها للتراجع: "أمي لن تحتمل رحيلي، ستموت من بعدي، لكنني في الوقت ذاته لم أعد أحتمل شيئا في تلك الحياة لاسميا مع أحداث كورونا الأليمة".الدكتور محمد المهدي، استشاري الطب النفسي بجامعة الأزهر، يحذر من أن الحالة النفسية تزيد من تأخر الشفاء في حالة الإصابة بفيروس كورونا، مبينًا أن سوء الحالة النفسية يضعف جهاز المناعة بشدة.

ويشير لـ"بعض وسائل الأعلام"، إلى أن تلك الفترة لا بد أن يكون الجميع في حالة نفسية جيدة، حتى إذا أصيب يكون جهازه المناعي يعمل بشكل قوي يؤهله إلى الشفاء العاجل، موضحًا أن العامل النفسي في تلك المرحلة شديد الخطورة.وعن نصائحه لمرضى الاكتئاب، قال إنه لا بد من ابتعادهم بشدة عن كل الأخبار والأحداث التي تجري الآن خاصة السيئة والأليمة، حتى لا تؤثر بشكل أكبر على حياتهم وتدفعهم للأفكار الانتحارية.

لم يختلف وضع زينب عبدالرسول، 27 عامًا، والتي تعاني من مرض الاكتئاب النفسي منذ عامين، وزادت حالتها وتدهورت منذ انتشار فيروس كورونا وتواتر أحداثه الحزينة سريعًا حسبما تصف.تقول: "انعزلت في غرفتي المظلمة لا أخرج منها منذ اشتداد الجائحة إلا للضرورة القصوى، يحاول أهلي بكل الطرق إخراجي من حالتي النفسية إلا أن الأمر أصعب من أن يتصوره أحد، فالموت يحاصر الجميع".

تضيف: "لا أخشى على نفسي بقدر خوفي من أن أفقد عزيزا، وهو شعور لن أتحمله بكل ما أنا فيه من آلام نفسية في الأساس، وأتابع مع طبيبي والذي يمنعني كل فترة من فكرة الانتحار والتخلص من حياتي بدون ألم على ألا يصيبني فيروس كورونا".يفقد العالم كل 40 ثانية شخص بسبب الانتحار، وفي كل ساعة يفقد 91 شخصا، وفي كل عام يفقد العالم 800 ألف شخص وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، إلا أن مصر لا يوجد بها إحصاء رسمي بشأن معدلات الانتحار سنويًا، إلا أن بعض التقديرات من الجهات غير الرسمية رجحت أن تكون 2500 حالة كل عام مثل مركز المصريين للدراسات الاقتصادية والاجتماعية.

يؤكد الدكتور عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتاوى السابق بالأزهر، أن الوقت الحالي مليئ بالفتن والأفكار المنافية للإسلام، موضحًا أن المرضى النفسيين لا بد أن يسلكوا طريقين لا ثالث لهما حتى لا تغزو رؤوسهم الأفكار الانتحارية.يضيف  "الطريق الأول هو الاستمرار في العلاج النفسي والمتابعة مع متخصصين نفسيين وأطباء، والثاني هو محاولة التقرب إلى الله لزيادة الثقة به وأن ما يحدث مجرد محنة ستزول وتأتي المنحة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طريق «الانتحار» كيف يعيش مرضى الاكتئاب النفسي في زمن الوباء طريق «الانتحار» كيف يعيش مرضى الاكتئاب النفسي في زمن الوباء



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 08:47 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
  مصر اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 20:04 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
  مصر اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:11 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
  مصر اليوم - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 17:52 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
  مصر اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 01:00 2021 الخميس ,30 أيلول / سبتمبر

تقارير تكشف حقيقة إقالة كومان من تدريب برشلونة

GMT 09:24 2021 الثلاثاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الهند تطرح سيارة أنيقة واقتصادية بأسعار منافسة جدا

GMT 15:21 2021 الأربعاء ,29 أيلول / سبتمبر

إيزاك مابايا يوقع أول عقد احترافي مع نادي ليفربول

GMT 14:16 2021 الخميس ,30 أيلول / سبتمبر

دار الإفتاء المصرية توضح حكم إيواء المتطرفيين

GMT 08:55 2021 الثلاثاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مطالب محمد صلاح المالية لتجديد عقده مع ليفربول

GMT 08:08 2021 الثلاثاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يخطئ ويخسر صلاح على خطى مدريد وبرشلونة

GMT 08:13 2021 الثلاثاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

"تعليق غاضب" من أنشيلوتي بعد الخسارة الثانية لريال مدريد

GMT 06:53 2021 الخميس ,30 أيلول / سبتمبر

التغيرات المناخية تهدد عرش الزيتون في مصر

GMT 08:10 2021 الثلاثاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يهاجم سان جرمان ويؤكد رغبته بالرحيل
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon