توقيت القاهرة المحلي 23:22:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 23:22:56 آخر تحديث

*البحث يتناول تأثير الأذواق على كيفية اختيار المواد الغذائية

دراسة أميركية حديثة تربط بين تناول الدهون المتحولة والعوامل العاطفية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة أميركية حديثة تربط بين تناول الدهون المتحولة والعوامل العاطفية

الحالة المزاجية
نيويورك ـ سناء المرّ

كشفت دراسة طبية حديثة عن أن الدهون المتحولة، الموجودة في بعض الأطعمة السريعة والمخبوزات، قد تؤثر على العاطفة، وأنَّ التقليل من كمية الطعام المتناول يمكن أن يُحسِن المزاج.

وبحسب الدراسة الأميركية التي أجريت في جامعة "سان دييغو" الأميركية، ونشرت تفاصيلها في مجلة Health Psychology، ونقلتها صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، حلل الباحثون النظام الغذائي لـ5000 شخص، منهم 1699 رجل و3293 امرأة، وقيّموا استبيانات أجريت لتحليل حالهم العاطفية، حيث تمَّ النظر إلى عوامل مثل التقلبات المزاجية ومدى تمكنهم من السيطرة على عواطفهم.

وتبين من التحليل أنَّ المشاركين في الاختبار الذين سبق لهم أن تناولوا كمية كبيرة من الدهون غير المشبعة كانت لديهم صعوبة أكبر في التحكم بمزاجهم، كما أنَّ الأحماض الدهنية قد أثرت على المزاج عبر زيادة الالتهاب المرتبط بالاكتئاب.

وقد وجدت أبحاث سابقة أن "الدهون غير المشبعة تؤدي إلى تغييرات في الرسائل بين الخلايا والاستجابة للالتهابات، مما يؤثر في الحالة المزاجية".

من جهته، نشر موقع food psychology دراسة أشارت إلى أنَّ "أبحاث سابقة وجدت أن العواطف تؤثر على الطعام، كما أنَّ المزاجية السلبية والمزاجية الإيجابية قد تؤدي إلى تفضيل أنواع مختلفة من الأطعمة؛ فعلى سبيل المثال، إذا ما أعطيت الخيار بين العنب أو الحلوى والشوكولاتة، فالشخص ذو المزاج الجيد قد يختار العنب بينما الشخص ذو المزاج السيء قد يختار الشوكولاتة، والسؤال الأبرز في البحث هو: "لماذا، يختار الشخص عندما يكون في مزاج سيء، طعامًا غير صحي، بينما عندما يكون في مزاج جيد، يختار أطعمة صحية؟".

ودرس الباحثون هذه الفرضيات في 4 تجارب مخبرية؛ ففي الدراسة الأولى التي أجريت على 211 شخصًا من جمعيات الآباء والمعلمين المحلية، تمَّ البحث في تأثير المزاج الإيجابي على تقييم الأطعمة، ومن ثمَّ، في الدراسة الثانية، شارك 315 طالبًا من المرحلة الجامعية، وتمَّ دراسة تأثير الحزن على اختيار الأطعمة، فتبين أنَّ أولئك الذين كانوا في مزاج إيجابي أبدوا رغبة في البقاء بصحة جيدة خلال شيخوختهم.

وفي الدراسة الثالثة التي أجريت على 151 طالبًا في المرحلة الجامعية كذلك، طلب منهم التركيز على الحاضر لمواجهة المستقبل، وفي الوقت ذاته جرى قياس مزاجهم ومقدار الغذاء الصحي الذي يستهلكونه، أما الدراسة الرابعة، التي شملت 110 طالبًا جامعيًّا، فركزت بشكل خاص على الأفكار المتعلقة باختيار المواد الغذائية والأذواق مقابل فوائد التغذية.

وأظهرت نتائج جميع الدراسات مجتمعة أن "اختيار الأفراد للأطعمة الصحية أو غير الصحية، ترتبط بمزاجهم، وتبين أن الأفراد في الحالة المزاجية الإيجابية اختاروا طعامًا صحيًّا أكثر لأنهم يفكرون في فوائده الصحية مستقبلاً، في حين أنَّ الأفراد في الحالة المزاجية السلبية ركزوا أكثر على التذوق الفوري والتجربة الحسية".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أميركية حديثة تربط بين تناول الدهون المتحولة والعوامل العاطفية دراسة أميركية حديثة تربط بين تناول الدهون المتحولة والعوامل العاطفية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أميركية حديثة تربط بين تناول الدهون المتحولة والعوامل العاطفية دراسة أميركية حديثة تربط بين تناول الدهون المتحولة والعوامل العاطفية



ارتدت بنطلونًا ونسَّقت معه بلوزة على شكل خلية النحل

ويني هارلو تُظهر تميُّزها في أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعدّ ويني هارلو واحدة مِن عارضات الأزياء الأكثر طلبا خلال الفترة الحالية مِن أسابيع الموضة حول العالم، بعد أن ظهرت على منصات الأزياء في مدينة نيويورك ولندن، وتواصل أيضا حضورها المميز بأسبوع الموضة في ميلانو، إذ تألقت في عرض ربيع/ صيف 2019 لدار "Byblos" الشهيرة الأربعاء، إلى جانب العارضة الفرنسية ثيلان بلوندو. وبدت العارضة الكندية البالغة من العمر 24 عاما، بإطلالة مثيرة إذ ارتدت بنطلونا باللون الفضي اللامع ونسّقت معه بلوزة على شكل خلية النحل بنفس اللون، كما أضافت إلى طولها الذي يصل لـ5 أقدام و9 بوصات، زوجا من الأحذية الكاحل باللون الأبيض الباهت. وأكملت هارلو إطلالتها بإضافة لون مبهج لإبراز أزيائها مع ظلال العيون الزرقاء النابضة بالحياة، رغم أن باقي وجهها بدى خاليا تمامًا من المكياج، وكانت موهبة ويني في عرض الأزياء واضحة للغاية إذ صعدت على المدرج في ثقة كبيرة حيث عرضت مدى تنوع الأزياء جنبا

GMT 10:37 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

"بيتوج" أصعب المدن نطقًا بالنسبة للبريطانيين
  مصر اليوم - بيتوج أصعب المدن نطقًا بالنسبة للبريطانيين
  مصر اليوم - تاجرة فرنسية تحقق حلمها وتعيش مع إرث بابلو بيكاسو
  مصر اليوم - تشيلي تعدّ من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

الربط الكهربائي بين مصر والسعودية "2021"

GMT 10:21 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تجديد حبس شيما مطربة "عندي ظروف" ١٥ يومًا الإثنين

GMT 16:56 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

بيان أمني بشأن مأساة مسجد البلاشون في بلبيس

GMT 04:16 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

استقرار أسعار الحديد في الأسواق المصرية الثلاثاء

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

البشير يهدي جزيرة سواكن لأردوغان لخدمة أغراض عسكرية

GMT 19:24 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

​جثة عبدالله صالح داخل ثلاجة الموتى تُثير جدلًا واسعًا

GMT 18:44 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"اتحاد الكرة" يقرر تعيين حكام أجانب لمواجهة الأهلي والزمالك

GMT 04:30 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أسعار الذهب في الأسواق المصرية الثلاثاء

GMT 19:13 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

صلاح يساهم في تحقيق طفرة كبيرة لـ"ليفربول" بين الكبار
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon