توقيت القاهرة المحلي 16:52:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -

وزارة التخطيط العراقية تدعو إلى تبني إنشاء مشاريع صناديق من أجل محاربة الفقر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزارة التخطيط العراقية تدعو إلى تبني إنشاء مشاريع صناديق من أجل محاربة الفقر

وزارة التخطيط العراقية
العراق ـ مصر اليوم

دعت وزارة التخطيط العراقية إلى تبني فكرة إنشاء صناديق استثمارية، تُموّل من المنح والإعانات الخارجية والداخلية أو ما تخصصه موازنة الحكومة، تديرها الإدارة التنفيذية لاستراتيجية التخفيف من الفقر في العراق في وزارة التخطيط بإشراف الجهات الرقابية، وتُستثمر أموالها في مشاريع خاصة للتخفيف من الفقر، مثل المجمعات السكنية أو بناء المستشفيات والمدارس ومدّ خطوط الكهرباء والماء والمجاري، وكذلك منح القروض للمستحقين.

وهذا النظام عالمي وتطبقّه دول كثيرة في العالم، وقال الناطق باسم الوزارة عبدالزهرة الهنداوي إن الحكومة قد تكون حققت في الأعوام الخمسة الماضية نسبة من التقدم في سعيها إلى التخفيف من الفقر، بعدما وصل إلى سقوف عالية وهي تطاول ربع السكان ما يُعد نسبة عالية قياسًا إلى بلد مثل العراق يملك إمكانات اقتصادية جيدة، تتمثل بالثروة النفطية وسواها من الموارد.

ورأى أن مشكلة الفقر هي نتاج تراكمي على مدى عقود غابت خلالها خطط التنمية بالتالي تراجع مفهوم التنمية المستدامة، وكانت نتيجته زيادة في نسبة الفقر بأبعاده المتعددة المتمثلة بانعدام التعليم والصحة والدخل والسكن وغيرها، وأوضح الهنداوي أن الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر في العراق لعامي 2010 و2014 كانت تهدف إلى خفض نسبة الفقر في نهاية مدتها إلى 16 في المئة، لكن هذه الاستراتيجية وإن نجحت في تحقيق جوانب مهمة من أهدافها، إلا أن الظروف التي ولدت فيها لم تكن مثالية وواجهت تحديات، أهمها ندرة المخصصات المالية للأوضاع الصعبة للفقراء، ثم جاءت صدمة انخفاض أسعار النفط لتنسف كل جهود الحكومة في مجال مكافحة الفقر.

ولفت إلى أن من نتائج هذه الصدمة توقف تنفيذ مشاريع بسبب قلة المخصصات، فيما كان من نتاج صدمة "داعش" نزوح نحو 4 ملايين عراقي، ما تسبّب بنتائج سلبية على واقع الحياة في المحافظات التي استقبلت النازحين، وأبرز هذه النتائج أيضًا ارتفاع مؤشرات الفقر لتعود إلى المعدلات السابقة لانطلاق الاستراتيجية.

ومن علامات الفقر أيضًا في العراق انتشار ظاهرة العشوائيات في كل المحافظات، إذ أعلن الهنداوي أن المعلومات تفيد بوجود أكثر من 1500 عشوائية يقطنها نحو 2.5 مليون شخص أي 7 في المئة من عدد سكان العراق، وهذا مؤشر إلى خلل هيكلي في الواقع السكني للفقراء، وقد دفعتهم الحاجة إلى السكن إلى بناء بيوت لا تتوافر فيها خدمات الصحة والتعليم والنقل والمجاري ومياه الشرب.

ولم يغفل معلومات تشير إلى أن العراق يحتاج إلى سبعة آلاف مدرسة مع وجود 400 مدرسة طينية، ما سبب اكتظاظًا في المدارس الابتدائية والمتوسطة وانعكس تدنيًا في مستوى التعليم، وشدد الخبير الاقتصادي قصي الجابري، على «الحاجة إلى معرفة من هم الفقراء لاستهدافهم بالسياسات الممكن اتخاذها كأسلوب للتخفيف من حدة الفقر». ورأى أن تحديد خط الفقر الوطني «اعتمد على احتساب كلفة السعرات الحرارية الضرورية لإدامة صحة الفرد العراقي المقدرة بـ 2332 سعرة حرارية كمتوسط يومي، آخذين في الاعتبار العمر والجنس والوزن والنشاط البدني سواء في الحضر او في الريف.

وأوضح أن من خلال جمع كلفة الحاجات الغذائية الأساسية وتلك غير الغذائية، يساوي خط الفقر 76 دينارًا للفرد في الشهر الواحد، ما يعني أن 23 في المئة أي نحو 6.9 مليون عراقي يقعون تحت خط الفقر، وقال: "يُعدّ هذا العدد كبيرًا إذا ما قورن بعدد السكان وهو أحد المعوقات التي تواجه العمل التنموي"، وطالب الحكومة باتخاذ إجراءات تهدف إلى إحداث تغييرات إيجابية في مستويات الدخل وتوزيعها، ومحاولة تقليص التفاوت بين فئات المجتمع بما يضمن خفض نسب الفقر تدريجًا، وأكد الجابري أن النمو الاقتصادي شرط ضروري للتخفيف من الفقر لكنه غير كافٍ ما لم ترافقه زيادة في فرص التشغيل، ووصول الفقراء إلى الأصول المنتجة وتحسين فرص العيش الكريم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة التخطيط العراقية تدعو إلى تبني إنشاء مشاريع صناديق من أجل محاربة الفقر وزارة التخطيط العراقية تدعو إلى تبني إنشاء مشاريع صناديق من أجل محاربة الفقر



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 08:29 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
  مصر اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 08:47 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
  مصر اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 13:50 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد البرتغالي يُطالب الفيفا باحتساب هدف برونو لرونالدو
  مصر اليوم - الاتحاد البرتغالي يُطالب الفيفا باحتساب هدف برونو لرونالدو

GMT 12:59 2022 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

 بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
  مصر اليوم -  بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
  مصر اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 09:31 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
  مصر اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 01:18 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعافي نبيل دونجا لاعب بيراميدز من إصابته بوباء "كورونا"

GMT 22:02 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل إطلالات الأميرات من السواريه للكاجوال

GMT 06:36 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تعدم 330 ألف دجاجة بسبب أنفلونزا الطيور

GMT 00:22 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

آخر حصيلة لضحايا زلزال تركيا 17 وفاة و709 مصابين

GMT 01:28 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

البرازيل تعلن قائمتها لمواجهة منتخب مصر الأولمبي وديًا

GMT 05:14 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

توقيف شخص لقيامه بأعمال منافية للآداب في الجيزة

GMT 23:08 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

بلجيكا تسجل 877 إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 22:45 2020 الجمعة ,04 أيلول / سبتمبر

الأسهم الباكستانية تغلق على تراجع بنسبة 0.39%
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon